الطيار الذي أسقطت طائرته اليوم أسيراً للمرة الأولى، ولم يتم أسره سابقاً
الطيار الذي أسقطت طائرته اليوم أسيراً للمرة الأولى، ولم يتم أسره سابقاً
تاريخ التصحيح : الثلاثاء 05 نيسان 2016 05:37 مساءً


نشرت شبكة "الاتحاد برس" وبعض المواقع والصفحات الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم خبراً بعنوان "الاتحاد برس تفجر مفاجأة : الطيار خالد السعيد اعتقل سابقاً بعد سقوط طائرته في القلمون، ترى هل سيعود للنظام ثانية؟".
وورد في الخبر أن الطيار في جيش النظام الذي أسقطت طائرته اليوم بريف حلب، قد أُسر سابقاً في مطلع شهر آب من العام ٢٠١٤، وذلك بعد إسقاط طائرته في القلمون قبل نحو عام ونصف.
وأضافت "الاتحاد برس" أن المصدر الذي زودها بتلك "المعلومات" لم يستطع معرفة الطريقة التي عاد من خلالها الطيار إلى مناطق النظام بعد أسره حينها حسب زعم الشبكة، وطرحت الشبكة في ختام خبرها تساؤلاً حول ماهية ما أسمتها "الصفقة التي أبرمها ثوار القلمون مع النظام للإفراج عن الطيار".
بدورها تواصلت منصة "تَأكّد" مع ناشطين ميدانيين مستقلين مطّلعين على عملية إسقاط طائرة السعيد في القلمون، والتي نُشر تسجيل مصور يظهر إسقاطها بتاريخ 01/08/2014، ونفى هؤلاء الناشطون أن يكون قد تم أسر الطيار حينها، مؤكدين أن الطائرة والطيار الذي نجا بمظلته، سقطا في ذلك الحين داخل منطقة مطار الضمير العسكري التي تسيطر عليها قوات النظام، وقد ذكر ذلك في أحد التسجيلات المصورة التي وثقت سقوط الطائرة، ونرفق لكم ربط هذا التسجيل أدناه.

رابط الخبر في شبكة الاتحاد برس
http://goo.gl/AIAYbx
رابط التسجيل المصور الذي يوثق سقوط طائرة السعيد في القلمون
https://goo.gl/M5vZSx
تَأكّدْ .. لأن الخبر أمانة






قم بتحميل التطبيق :


تصحيحات أخرى لـــ " إعلام المعارضة "