حزمة من المواد المزورة في تقرير على هامش محاولة الانقلاب في تركيا
حزمة من المواد المزورة في تقرير على هامش محاولة الانقلاب في تركيا
تاريخ التصحيح : الاثنين 18 تموز 2016 08:37 مساءً

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً مئات الصورة والتسجيلات المصورة المتعلقة بمحاولة الانقلاب التي حصلت في تركيا قبل ثلاثة أيام، وتخلل تلك المواد بعض الصور والتسجيلات المصورة المزورة.

جندي يتعرض للذبح

ومن بين الصور التي نسبت زوراً إلى الأحداث الأخيرة، صورة قال ناشروها إنها لجندي تركي تم ذبحه بأيدي مناهضي الإنقلاب في تركيا، ويظهر في الصورة شخص يرتدي زياً عسكرياً، يثبته على الأرض عدة أشخاص، ويضعون سكيناً على رقبته فيما بدا استعداداً لذبحه.
رابط الصورة اضغط هنا

وتبيّن لتأكد أن الصورة المشار إليها مزورة، حيث أنها تعود إلى العام 2013، وهي ملتقطة في بلدة كفرغان بحلب بعدسة المصور التركي أمين أوزمن، وذكر المصور على موقعه الرسمي أن الصورة لشاب سوري أعدمه معارضون للنظام في بلدة كفرغان قرب حلب بتاريخ 31 آب من عام 2013.
رابط الصورة اضغط هنا

جندي ذبيح آخر، وناشطون يزعمون إن صورته قديمة

كما انتشرت صورة أخرى يظهر فيها شخص يرتدي زياً عسكرياً وحوله عدة أشخاص، وقد تم تمويه المساحة التي تظهر رأسه في الصورة، وقيل إنه عسكري تم ذبحه أيضاً بإيدي مناهضي الانقلاب في تركيا.

وزعم ناشطون إن الصورة قديمة وتعود إلى عام 2006، مستشهدين بصورة لخبر على موقع CNN التركية، بعنوان "انقلاب شاحنة عسكرية يخلف شهيداً وثلاثة جرحى"، نشر في عام 2006، لكن تبين لنا أن الصورة قد تم لصقها على الخبر عبر برنامج تعديل للصور، حيث أن الخبر الأصلي على موقع cnn التركية قد نشر دون صورة في العام 2006.
رابط الخبر اضغط هنا

وبعد مراجعة الصور التي تم التقاطها في أعقاب محاولة الانقلاب على جسر البوسفور في اسطنبول، ومقارنتها بالصورة المشار إليها، تبيّن من خلال تفاصيل بناء الجسر، والقوائم والحبال التي تفصل بين مساري الجسر،  أن الصورة التقطت على جسر البوسفور بالفعل، لكن ليس من المؤكد أن العسكري قد تعرض للذبح أو أنه قتل، إلا أن وجهه ملطخ بالدماء.

 

تسجيل مصور ينسب زوراً إلى رئيس المخابرات التركية

كما انتشر تسجيل مصور لشخص يمتدح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في خطاب على مسرح أمام أردوغان وجمهور عريض، وذكر ناشرو التسجيل إن الشخص المتكلم هو رئيس المخابرات التركية، وهو يلقي خطاباً أرعب العالم بعد محاولة الانقلاب ضد أردوغان.

وبحثت تأكد عن أصل التسجيل، فتبيّن أنه يعود إلى أواخر العام الفائت، ويصور فعالية حضرها الرئيس التركي أردوغان، والشخص الذي يلقي الخطاب يدعى عثمان غوكتشك، وهو الرئيس العام لاتحاد نادي الشباب التركي، وبإمكانكم متابعة التسجيل  الأصلي وملاحظة التسجيل المقتطع فيه بدءاً من الدقيقة 50:00 .

ونرفق لكم هنا صورة لرئيس المخابرات التركية حقان فيدان، الذي قيل إن دوره كان كبيراً في إفشال محاولة الانقلاب العسكري ضد حكومة حزب العدالة والتنمية في تركيا.

الشاب الذي رمى بنفسه أمام الدبابة

وانتشرت أيضاً صورة لشاب رمى بجسده أمام دبابة للجيش التركي، وقال مدونون إن الشاب ليس تركياً وهو مغربي، وذلك بعد أن نشر شخص يدعى رضوان بايش الصورة وقال إنه مغربي وقد تصدى للانقلاب مع الشعب التركي أثناء تواجده في تركيا، إلا أن وكالة الأناضول الرسمية التركية للأنباء، نشرت مادة حول الشاب نفسه بعنوان: "انا عسكري تركي انتم عسكر من؟ ..أنا لأجل إيقاف الانقلاب استلقيت أمام الدبابة"، مؤكدة انه تركي الجنسية.
للاطلاع على الخبر اضغط هنا






قم بتحميل التطبيق :


تصحيحات أخرى لـــ " إعلام اجتماعي "