فيديو ستوري

نظرية المؤامرة



نشرت مواقع وصفحات إخبارية، خبراً بعنوان "شرطية فرنسية تبكي بحرقة: تعالوا واقتلوني.. لا تخربوا باريس مثلما خرب العرب أوطانهم"، إلا أن الشرطيّة لم تقل ذلك.

نشرت مواقع وصفحات إخبارية، خبراً بعنوان "شرطية فرنسية تبكي بحرقة: تعالوا واقتلوني.. لا تخربوا باريس مثلما خرب العرب أوطانهم"، إلا أن الشرطيّة لم تقل ذلك.


ترجمة محرفة لحديث فتاة قالت "اقتلوني ولا تخربوا باريس"

أحمد بريمو   الأحد 09 كانون أول 2018

أحمد بريمو   الأحد 09 كانون أول 2018

نشرت مواقع وصفحات إخبارية، خبراً بعنوان "شرطية فرنسية تبكي بحرقة: تعالوا واقتلوني.. لا تخربوا باريس مثلما خرب العرب أوطانهم".

الخبر أُرفق بتسجيل مصور يظهر فتاة ترتدي سترة صفراء قالوا إنها من الشرطة الفرنسية وهي تبكي وتتحددث باللغة الفرنسية قبل أن تخلع سترتها وتجلس على ركبيتها على الأرض وهي تصرخ وتردد عبارات بالفرنسية وسط تجمع عدد من المتظاهرين وعناصر الشرطة الفرنسية حولها.

منصة تأكد راجعت التسجيل وترجمت ما قالته الفتاة فتبين أنها لم تأتِ على ذكر العرب خلال حديثها بشكل نهائي، وترفق تأكد الترجمة الحرفية لما رددته الفتاة حيث قالت:

انظروا ماذا تفعلون، ماذا عن أطفالكم ونسائكم، ماذا تفعلون بنا، إنه فعل مخجل، عليكم أنم تخجلون من أنفسكم، ما تفعلونه عار، يوجد ناس مصابين ونحن غير مسلحين، لماذا تفعلون بنا ذلك، لماذا لا تتظاهرون معنا، ابكوا معنا، موتوا معنا، لماذا تؤذون الناس لماذا، يوجد منهم من مات، عليكم أن تخجلوا من أنفسكم، لديكم عائلات وأطفال ونساء، نحن لا نكرهكم، انظروا نحن عزل، لا نحمل شيء أصلا، ليس لدينا كره تجاهكم، كل ما نريده أن تكونوا معنا، من أجل الشعب، من أجل فرنسا، من أجل وطننا وأمتنا، الشعب الفرنسي، وانتم من الشعب الفرنسي، نحن مثلكم، نحن إخوة، اقتلوني قبل أن تخربوا باريس.


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   فرنسا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق