فيديو ستوري

غير مؤكد



نشرت مواقع إلكترونية وصفحات على منصات التواصل الاجتماعي مؤخراً خبراً ورد فيه أن ممرضة (قابلة توليد) في زامبيا واسمها "إليزابيث موبوا" اعترفت بتبديل خمسة آلاف رضيع فور ولادتهم بهدف المرح فقط، إلا أن بيانا صادرا عن مجلس التمريض العام في زامبيا نفى وجود "قابلة" بهذا الاسم وأوضح أن التحقيق ما زال مستمراً.

نشرت مواقع إلكترونية وصفحات على منصات التواصل الاجتماعي مؤخراً خبراً ورد فيه أن ممرضة (قابلة توليد) في زامبيا واسمها "إليزابيث موبوا" اعترفت بتبديل خمسة آلاف رضيع فور ولادتهم بهدف المرح فقط، إلا أن بيانا صادرا عن مجلس التمريض العام في زامبيا نفى وجود "قابلة" بهذا الاسم وأوضح أن التحقيق ما زال مستمراً.


ما حقيقة قصة القابلة التي بدلت 5 آلاف رضيع في زامبيا؟

ما حقيقة قصة القابلة التي بدلت 5 آلاف رضيع في زامبيا؟

ضرار خطاب ضرار خطاب   الخميس 11 نيسان 2019

ضرار خطاب ضرار خطاب   الخميس 11 نيسان 2019

نشرت مواقع إلكترونية وصفحات على منصات التواصل الاجتماعي مؤخراً خبراً ورد فيه أن ممرضة (قابلة توليد) في زامبيا اعترفت بتبديل خمسة آلاف رضيع فور ولادتهم بهدف المرح فقط، وذلك خلال عملها في مشفى العاصمة لوساكا الجامعي بين عامي 1983 و 1995 حسب زعم تلك المواقع.

وأضافت تلك المواقع أن الممرضة المفترضة تدعى إليزابيث مويوا (Elizabeth Mwewa)، وقد اعترفت بجريمة ارتكبتها طوال 12 عاما. وأكدت أنها بدّلت 5 آلاف مولود عقب ولادتهم مباشرة بأطفال آخرين، من أجل المرح والتسلية. حتى إنها بدلت هذا العدد خلال 12 عاما عملت خلالها في قسم الولادة بمستشفى "يو تي أتش"، وقد اعترفت بفعلتها هذه، سعيا الى الرحمة بعد إصابتها بالسرطان حسبما زعمت تلك المواقع.

وبعد البحث تمكن فريق تأكد من الوصول إلى بيان صادر عن مجلس التمريض العام في زامبيا بتاريخ 5 نيسان/أبريل من العام الجاري، نفى فيه وجود قابلة تحمل اسم "إليزابث مويوا" في سجلاته، وفي سجلات مشفى لوساكا الجامعي، موضحاً في البيان أن التحقيق ما زال مستمراً في الأمر.

وانتشر الخبر على مواقع عالمية، بادر بعض تلك المواقع إلى حذفه، في حين ما زال ينتشر على كثير من المواقع والمنصات دون التطرق إلى بيان النفي الذي صدر عن مجلس التمريض العالم في زامبيا.


المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق