فيديو ستوري

خطأ



تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطفلتين قيل إنهما فقدتا عائلتيهما عقب تفجير سيارة مفخخة في مدينة إدلب، وأشار آخرون إلى أن الصورة من مدينة القامشلي عقب تفجير ضرب المدينة عام ٢٠١٦، إلا أن الصورة التقطت في حي البيضاعة بمدينة حلب عام ٢٠١٥ بعد قصف قوات النظام الحي ببرميل متفجر.

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي صورة لطفلتين قيل إنهما فقدتا عائلتيهما عقب تفجير سيارة مفخخة في مدينة إدلب، وأشار آخرون إلى أن الصورة من مدينة القامشلي عقب تفجير ضرب المدينة عام ٢٠١٦، إلا أن الصورة التقطت في حي البيضاعة بمدينة حلب عام ٢٠١٥ بعد قصف قوات النظام الحي ببرميل متفجر.


الصورة تم التقاطها في شهر نيسان من العام 2015

هذه الصورة ليست في إدلب ولا في القامشلي

ضرار خطاب   الجمعة 12 نيسان 2019

ضرار خطاب   الجمعة 12 نيسان 2019

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم صورة لطفلتين باكيتين، ترتديان ثياباً غطاها الغبار، وقد بدت عليهما ملامح الخوف.

وقال بعض ناشري الصورة إن الطفلتين فقدتا عائلتهما نتيجة تفجير سيارة مفخخة في مدينة إدلب، في حين قال آخرون إن صورة الطفلتين تم التقاطها بعد تفجير في مدينة القامشلي عام 2016.

وبعد البحث عن أصل الصورة، تبين أنها ليست من إدلب ولا حتى من القامشلي، وإنما من مدينة حلب، وقد تم التقاطها في شهر نيسان من العام 2015 بعد قصف ببرميل متفجر تعرض له حي البياضة، خلف جرحى وأضراراً مادية.

وكان 44 شخصا قتلوا في مدينة القامشلي في تموز من العام 2016 نتيجة تفجيرات استهدفت مقار لـ"وحدات حماية الشعب YPG" في المدينة، وأعلن حينها تنظيم "داعش" تبنيه للتفجيرات.


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق