gif

سياسة - معلومات مضللة

برهان غليون ينفي صحة تصريحات منسوبة له حول (الإسلاميين)

  السبت 03 آب 2019

  • 1710
  • 08-03

نقلت عدة مواقع مصرية تصريحات منسوبة للمفكر السوري المعارض برهان غليون، جاء فيها أن الإسلاميون يرفضون الدولة المدنية سعيًا للحشد والترويج لمشروعهم.

وادعت تلك المواقع الإخبارية أن (غليون) صرح لموقع (فيتو) قائلاً "إن تيار الإسلام السياسي، الساعي إلى السلطة، يرفض الدولة المدنية، ويحاول تشويهها لتعبئة الشعوب إلى جانبهم، وإظهار أنفسهم بأنهم المدافعون عن العقيدة الدينية والهوية والقيم والأخلاق".

وأضافت نقلاً عن (غليون) أنه "من الضروري التصدي لاحتكار الإسلاميين الدفاع عن الدين والهوية، موضحا أن معركة المواطنة، وضمان الحريات والحقوق والواجبات المتساوية لكل الأفراد، والإصلاح الديني، أولى وأهم للدول العربية والإسلامية، من أي ملف آخر".

منصة (تأكد) تواصلت مع الدكتور (برهان غليون) عبر الهاتف، فنفى بدوره تلك التصريحات مؤكداً أنه لم يصرح لأي موقع إخباري مصري إطلاقاً.

وقال في تصريح خاص للمنصة إن "عدة مواقع مصرية نشرت تصريحات منسوبة لي وتم تلفيقها بما يخدم أغراضها الدعائية".

وأضاف "الاستخدام اللا أخلاقي لأسماء كتاب ومفكرين في معارك النظم السياسية ودعاياتها، يعكس مدى الانحطاط الذي بلغه الإعلام الموجه من قبل السلطات السياسية" في إشارة للمواقع المصرية التي اجتزأت تصريحاته.

وبرهان غليون هو أكاديمي وسياسي سوري معارض وتولى رئاسة المجلس الوطني السوري المعارض، قبل تشكيل (الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة)، ويشغل حالياً رئاسة مركز الشرق للدراسات في جامعة السوربون الفرنسية.