gif

في الميدان - معلومات مضللة

قوات نظام الأسد لم تسيطر على مورك والصياد

  الثلاثاء 13 آب 2019

  • 1404
  • 08-13

قالت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، إن قوات نظام الأسد سيطرت على بلدة مورك وقلعة الصياد في ريف حماة الشمالي.

مراسل منصة (تأكد) بريف إدلب الجنوبي، نفى تلك الأنباء، موضحاً أن منطقة مورك بريف حماة الشمالي، تتعرض لقصف من قوات النظام وحلفائه، لكنها لا تزال تحت سيطرة قوات المعارضة السورية حتى ظهر يوم الثلاثاء 13 آب/اغسطس.

كما تظهر خرائط موقع (Syria Live Map) التي تقسّم الخارطة السورية إلى عدة مناطق بحسب القوى المسيطرة، أن مدينة مورك لا تزال بيد فصائل المعارضة السورية.

وتأتي تلك الادعاءات بالتزامن مع الحملة العسكرية التي تشنها قوات النظام، في محاولة لانتزاع المزيد من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريفي إدلب وحماة.

وأعلنت منصات إعلام النظام الرسمية مؤخراً سيطرة قوات الأسد على بلدة الهبيط في ريف إدلب الجنوبي، دون أن تشير إلى دخول تلك القوات مدينة مورك أو قرية الصياد.

جدير بالذكر أن مدينة مورك تضم نقطة مراقبة تنتشر داخلها قوات عسكرية تركية، بموجب ما يعرف باتفاق خفض التصعيد الذي تم التوصل إليه خلال اجتماعات (أستانا).