gif

سياسة - معلومات مضللة

تعرّف على الناشط (حسن قصاب) الذي اتهمته (قسد) بالانتماء لداعش

  الجمعة 23 آب 2019

  • 2857
  • 08-23

نشرت مواقع إخبارية وصفحات وحسابات منحازة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، تقريراً مطولاً عناعتقال عدد من الشبان في مدينة الرقة بينهم طبيب متهمين إياهم بأنهم "خلية اغتيال" تابعة لتنظيم "داعش" في محافظة الرقة، حيث استند التقرير إلى وثائق من (قوات مكافحة الإرهاب -HAT) التابعة لقوات سوريا الديمقراطية (قسد).

وورد في التقرير الذي نشره موقع (نورث برس) مزاعم حول الخلية المفترضة ومن ضمنها "أن خلية الاغتيال كانت تقوم باجتماعات سرية في الرقة"، متهمة الطبيب حسن فواز قصاب بأنه "قائد تنظيم داعش في الرقة، وأن التنظيم يقوم بتجنيد عاملين في منظمات غير حكومية بغية تمويل ودعم نفسه".

بالإضافة إلى ذلك، فقد زعم الموقع "أن التنظيم يقوم باستغلال عمل قصاب في برنامج (الفرات) المدعوم من حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بغرض تمويل عمليات تنظيم (الدولة الإسلامية) في الرقة".

منصة (تأكد) بحثت في حقيقة التقرير، وتواصلت مع أقارب وأصدقاء الطبيب حسن قصاب الذي اعتقلته قوات (قسد) في مدينة الطبقة بريف الرقة مع عدد من أصدقائه، حيث تبين بأنه اعتقل على يد داعش في 24 تشرين الأول /أكتوبر2014 ثم أطلق سراحه فهرب إلى تركيا في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2014.

واستمر التنظيم بملاحقته هناك مما دفعه إلى السفر إلى ألمانيا، في 5 آذار/مارس 2015 ثم توجه إلى صربيا حيث أكمل دراسة الطب البشري، هذا وقد اضطر قصاب للتوقف عن دراسة الطب في سوريا عام 2012 بسبب الملاحقة الأمنية من قبل نظام الأسد وفق ماذكر ناصر الفرج الذي تربطه علاقة صداقة مع حسن منذ تسع سنوات.

ووفق فراس حنوش صديق حسن منذ أكثر من 15 عاماً وانتقلا سوياً إلى أوروبا، ثم درسا الطب معاً في صربيا، فقد دخل قصاب مدينة الرقة مرتين بعد طرد التنظيم منها، الأولى بعد السيطرة على المدينة بفترة وجيزة، والأخرى خلال عيد الأضحى الفائت بقصد الزواج حيث استأجر منزلاً في مدينة الطبقة ليتم اعتقاله بعد زواجه بيوم واحد.

بالإضافة لذلك، فقد نفى أصدقاء قصاب كل الاتهامات التي تم توجيهها له ورفاقه، مؤكدين على أنه "نشط في العمل المدني والإغاثي فقط".

وأكد حازم الحسين صديق مقرب لحسن منذ بداية الثورة وعملوا في العديد من الأنشطة وأقاموا سوية لعدة سنوات أن حسن "من مواليد عام 1992، ومعروف بـ"سمعته الطيبة بسبب نشاطه والمشاريع التي عمل عليها" مضيفاً، أن "قوات (قسد) اعتدت عليه وعلى زوجته بالضرب بالإضافة لتوجيه الشتائم لهم في اليوم التالي لعرسهم، وقامت بتكسير محتويات المنزل ومصادرة ما يملك من مال وأجهزة إلكترونية".

هذا ويشغل حسن قصاب، وفق أصدقائه، منصب منسق مشاريع لمشروع (فرات) التابع لمنظمة (Creative) الأمريكية.

وبرنامج (فرات) هو برنامج إنمائي ممول من الولايات المتحدة الأمريكية، لدعم استقرار مدينة الرقة بعد طرد تنظيم "داعش" منها، من خلال تقديم خدمات أساسية للمجتمع كالصحة والتعليم والاتصالات والمياه والكهرباء.

وأكدت ذات المصادر "أن قوات (قسد) اعتقلت أصدقاء حسن وكلهم يعملون في مؤسسات مدنية تعمل في دعم المجتمع المدني في مدينة الرقة ممولة من الولايات المتحدة الأمريكية ومنظمات دولية أخرى".

والمعتقلين هم "صلاح الكاطع عضو مجلس إدارة (منظمة صناع المستقبل)، وخالد السلامة مدير مشروع السلامة المرورية بـ(منظمة صناع المستقبل) وأنس العبو مسؤول مراقبة والتقييم بـ(منظمة صناع المستقبل) وأياس العبو مدير المكتب الإعلامي لـ(منظمة آفاق جديدة) وأحمد الهشلوم مدير (منظمة انماء الكرامة) تحت ذريعة أنهم أعضاء الخلية المزعومة بعد اعتقالهم لحسن قصاب" وفق المصادر.

وكانت منظمة العفو الدولية (أمنستي) اتهمت "الإدارة الذاتية" و"حزب الاتحاد الديمقراطي" الذراع الرئيسي في قوات سوريا الديمقراطية بارتكاب جرائم حرب من خلال عمليات تهجير قسري واعتقالات تعسفية وهدم وتدمير منازل.

كما نشرت (هيومن رايتس ووتش) تقريراً، أكدت فيه ارتكاب الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي انتهاكات وتجاوزات عدة أبرزها الاعتقالات التعسفية وتجنيد الأطفال وفرض التجنيد الإجباري.