gif

لجوء - تصريح

(أوميت أوزداغ) ليس رئيس حزب (الجيد)

  الخميس 12 أيلول 2019

  • 1577
  • 09-12

عرَّفت مواقع إخبارية على شبكة الإنترنت السياسي التركي المعارض (أوميت أوزداغ) بأنه رئيس حزب (الجيد)، وذلك خلال نشرها تصريحات له تناول فيها ملف اللاجئين السوريين في تركيا.

وقالت وكالة (ستيب الإخبارية) إن "رئيس حزب تركي يصف السوريين المتواجدين في تركيا بالقنابل الذرية الديموغرافية"

ونقلت الوكالة عن السياسي التركي قوله إن "السوريين الموجودين في تركيا ما هم إلا قنبلة ذرية ديمغرافية، سيكون مع تواجدها من الصعب على تركيا الحفاظ على وحدة أراضيها، خاصة وأنهم منتشرون في أغلب الولايات، وفي بعض الأحياء أصبحت نسبتهم تفوق نسبة المواطنين الأتراك، وعليه فإن على جميع السوريين العودة إلى بلادهم، منعاً لأي تغيير ديمغرافي في تركيا إذا استمر الوجود السوري فيها"

فريق منصة (تأكد) تحرى المناصب التي شغلها ( أوميت أوزداغ) داخل حزب (الجيد)، ووجد أن السياسي المذكور هو عضو في الحزب، فيما لا تزال (ميرال أكشنار) تشغل منصب رئاسة الحزب منذ تأسيسه عام 2017، كما تعتبر أيضا المؤسسة الفعلية لهذا الحزب.

وسبق لـ (أوميت أوزداغ) أن شغل منصب  نائب الرئيس في حزب (الجيد)، قبل أن يستقيل من منصبه شهر نيسان الماضي، إثر نقاشات حادة في اجتماع للحزب، عقب إعلان نتائج الانتخابات المحلية في 31 آذار 2019، بينما لا يزال (أوزداغ) يمثل الحزب في البرلمان التركي عن ولاية اسطنبول .

ويُعرف (اوميت اوزداغ) بمواقفه الداعية لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، وقال في مناسبة سابقة "استمتع طالبو اللجوء على مدى 15 يوماً بعطلة سعيدة، ولم تنفجر خلالها رصاصة واحدة، ورغم ذلك هم يعودون ،ولا يعودون فقط بل يأتون مع أقاربهم وأصدقائهم ويحصلون على الجنسية أيضاً"

وسبق لـ (ميرال أكشينار) رئيسة الحزب أن صرحت عام 2018، بنيتها إرسال 4 مليون سوري إلى بلدهم، في حال فوزها بالانتخابات الرئاسية.

جدير بالذكر أن نحو 3.65 مليون سوري يعيشون في تركيا، بحسب إحصائيات مديرية الهجرة العامة في وزارة الداخلية التركية.