فيديو ستوري

أنباء مضللة ينشرها (المرصد السوري) عن اشتباكات جرت باعزاز في ريف حلب

ضرار خطاب   الخميس 12 آذار 2020

ضرار خطاب   الخميس 12 آذار 2020

قال موقع (المرصد السوري لحقوق الإنسان) يوم الأربعاء 11 آذار/مارس 2020 "إن خسائر بشرية وقعت في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي نتيجة اشتباكات عنيفة جرت بين (مجموعة عاصفة الشمال) ومقاتلين من منطقة منّغ".

مواقع وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أيضاً تناقلت الخبر، بينها موقع قناة (روناهي) الداعمة لـ(حزب الاتحاد الديمقراطي PYD) التي نقلت الخبر عن المرصد مشيرة إلى وقوع قتلى وجرحى نتيجة الاشتباكات، كما نشر الخبر على موقع (تويتر) حساب يعرف عن نفسه باسم (الصحفي فرهاد شامي) مرفقاً إياه بتسجيل يصوّر جانباً من الاشتباكات، وذكر في تغريدته أن قتلى وجرحى سقطوا جراء اشتباكات بين فصيلين تابعين لـ(الاحتلال التركي) في مدينة اعزاز، ويتابع حساب شامي أكثر من 17 ألف وخمسمئة متابع.

وإضافة إلى ذلك، تناقلت الخبر مواقع وحسابات داعمة لنظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي، وبينها حساب على موقع تويتر يحمل اسم (قمر نصرالله)، الذي ذكر في تغريدة له أن قتلى وجرحى سقطوا نتيجة تلك الاشتباكات.

لم يسقط قتلى في تلك الاشتباكات

بعد انتشار الأنباء عن وقوع قتلى نتيجة المواجهات، توجه مراسل (تأكد) في ذات اليوم (الإثنين 11 آذار) إلى المكان الذي شهد الاشتباكات للتحقق من تلك الأنباء، وبعد مقاطعة المصادر والروايات الميدانية، وبعد التحقق من مصادر طبية ومدنية مستقلة تبيًن أن الاشتباكات خلّفت ثلاثة مصابين عسكريين فقط دون وقوع أي قتلى.

وقال مراسل (تأكد) إن المواجهات اندلعت نتيجة خلاف بين شخصين، تطوّر بعد أن استدعى كل منهما مسلحين ينحدرون من منطقته، لتبدأ الاشتباكات بين مقاتلين يتبعون جميعاً لـ(الفيلق الثالث) المنضوي تحت راية (الجيش الوطني) المدعوم تركياً، إلا أن كل طرف منهم ينتمي أساساً إلى فصيل عسكري مستقل، أحدهما (أحرار منغ)، والآخر (عاصفة الشمال).

وأشار مراسلنا إلى أن المواجهات بدأت ظهر الأربعاء بحدود الساعة 12:00 بتوقيت دمشق جنوبي (دوّار الكفين) بمدينة اعزاز، واستمرت نحو ربع ساعة، قبل أن تتدخل الشرطة العسكرية لتفضّ الاشتباك دون اعتقال أي عنصر.


صور من المكان الذي جرت فيه الاشتباكات جنوبي (دوار الكفين) بمدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي






المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق