فيديو ستوري

تضليل



تداولت مواقع إخبارية وصفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي منحازة للنظام السوري صوراً في سياق أحداث محافظة درعا الأخيرة، إلا أن الصور قديمة، ومنها ما لم يصور في سوريا.

تداولت مواقع إخبارية وصفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي منحازة للنظام السوري صوراً في سياق أحداث محافظة درعا الأخيرة، إلا أن الصور قديمة، ومنها ما لم يصور في سوريا.


الصور المتداولة مع الادعاء

لا تعود هذه الصور لأحداث درعا الأخيرة

فارس السوري   الجمعة 30 تموز 2021

فارس السوري   الجمعة 30 تموز 2021

الادعاء

تداولت مواقع إخبارية وصفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي منحازة للنظام السوري صوراً في سياق أحداث محافظة درعا الأخيرة.

حيث تُظهر الصورة الأولى رتلاً عسكرياً مؤلفا من عشرات الدبابات، وتُظهر الأخرى عدداً من عناصر قوات النظام.

وكان من أبرز ناشري هذه الصور (فارس شهابي) -‏رئيس مجلس الإدارة‏ لدى ‏اتحاد غرف الصناعة السورية‏ التابع للنظام السوري- عبر حسابه الشخصي على موقع فيسبوك، في منشور قال فيه: "يجري الآن تنظيف درعا من جيش لحد الثورجي العميل".

"صور في سياق أحداث محافظة درعا الأخيرة" | صور مضللة

كما ساهمت بنشر الصور عدة مواقع وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضا:

هذا التسجيل ليس لتعذيب "مسلحين" عقدوا اتفاق تسوية بدرعا

هذا الفيديو لا يصوّر عناصر من النظام أُسروا مؤخراً في درعا

دحض الادعاء

تحقق فريق منصة (تأكد) من الصور المتداولة في سياق أحداث درعا الأخيرة عبر تقنية البحث العكسي عن الصور في (غوغل)، فتبين أن الصور قديمة.

حيث أظهرت النتائج أن الصورة الأولى منشورة على موقع (alamy) بمساهمة من وكالة (رويترز)،وأنها تعود لرتل عسكري روسي يتحرك على طول طريق في أوسيتيا الجنوبية، بالقرب من الحدود مع أوسيتيا الشمالية، وذلك في 23 آب/أغسطس 2008.

رتل عسكري روسي يتحرك على طول طريق في أوسيتيا الجنوبية | موقع (alamy) بمساهمة من (رويترز)

وفي تقرير عام 2015 عرضته قناة RT الروسية بنسختها الناطقة بالإنكليزية -وهي تدحض ادعاءات أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي الذين استخدموا هذه الصورة كأحد الأدلة على التواجد العسكري الروسي في أوكرانيا- بينت المُقدمة أن الصورة تعود للجيش الروسي خلال الحرب الروسية مع جورجيا عام 2008.

توضيح أن صورة تعود للجيش الروسي خلال الحرب الروسية مع جورجيا عام 2008 | روسيا اليوم

أما عن الصورة الثانية، فتبين أنها منشورة على عدة حسابات منحازة للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي منذ عام 2018، مع إشارة إلى أنها تعود لـ "تعزيزات عسكرية وصلت إلى درعا جنوب سوريا"، ولم يتسن لمنصة (تأكد) من التحقق منها، إلا أن نشرها منذ ذلك الحين ينفي ارتباطها بالأحداث الأخيرة في درعا.

الصورة التي تظهر عناصرا من قوات النظام منشورة منذ 2018

تجدر الإشارة إلى أن منصة (تأكد) أجرت تحققين آخرين لادعاءات ترافقت مع أحداث درعا مؤخرا، أحدها لتسجيل مصور انتشر على أنه لـ" اشتباكات جرت مؤخراً في درعا البلد"، والآخر لـ "مشاهد مصورة مرفقة بادعاء أنها التُقطت في درعا خلال الأحداث الأخيرة التي تعيشها المحافظة جنوب سوريا".


الاستنتاج

  1. الصورة الذي تُظهر رتلاً عسكرياً لدبابات ليست في درعا.

  2. الصورة منشورة منذ عام 2008 للجيش الروسي في أوسيتيا الجنوبية.

  3. الصورة الذي تُظهر مجموعة من عناصر قوات النظام قديمة ومنشورة منذ عام 2018.

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل) لوجود مزيج من الحقائق والأكاذيب في الادعاء الذي تناولته بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الصراع في سوريا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق