فيديو ستوري

تضليل



نشرت منظمة (الأمانة السورية للتنمية) المنحازة للنظام السوري صوراً تظهر عدداً من كوادرها برفقة أطفال في أحد مراكز إيواء النازحين، زاعمة أنها "من دخول فريقها إلى حي درعا البلد خلال اليومين الماضيين"، إلا أن الادعاء مضلل، والصور ملتقطة في منطقة درعا المحطة.

نشرت منظمة (الأمانة السورية للتنمية) المنحازة للنظام السوري صوراً تظهر عدداً من كوادرها برفقة أطفال في أحد مراكز إيواء النازحين، زاعمة أنها "من دخول فريقها إلى حي درعا البلد خلال اليومين الماضيين"، إلا أن الادعاء مضلل، والصور ملتقطة في منطقة درعا المحطة.


هل دخل وفد من (الأمانة السورية للتنمية) إلى درعا البلد؟
إحدى الصور التي نشرتها (الأمانة السورية للتنمية) على انها من درعا البلد | فيسبوك

هل دخل وفد من (الأمانة السورية للتنمية) إلى درعا البلد؟

محمد العلي محمد العلي   الخميس 05 آب 2021

محمد العلي محمد العلي   الخميس 05 آب 2021

الادعاء 

نشرت الأمانة السورية للتنمية العاملة بمناطق سيطرة النظام السوري عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك صوراً قالت إنها تظهر "دخول فريق يتبع لها إلى حي درعا البلد جنوبي سوريا".

الأمانة السورية للتمنية تدخل درعا البلد | ادعاء مضلل

حيث نشرت المنظمة المنحازة للنظام السوري يوم الخميس 5 آب/ أغسطس منشوراً يتضمن صوراً مرفقة بادعاء أنها التُقطت خلال دخولها إلى حي درعا البلد ومناطق أخرى جنوبي درعا خلال اليومين الماضيين.

وذكرت أن دخولها للحي جاء "لتقديم المساعدة لأبناء درعا في مناطق متعددة ومن ضمنها المقيمين في مراكز الإقامة المؤقتة"، ويظهر في الصور أعضاء في الأمانة داخل مدرسة يحيط بهم عدد من الأشخاص جلّهم من الأطفال.

وساهمت عدة حسابات وصفحات منحازة للنظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي بنشر الادعاء، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضا:

هل مُنع محمود الحسنات من الحديث عن درعا وإدلب في خطبة الجمعة؟

هل قتل العميد (غياث دلة) وشخصيات عسكرية بارزة بمعارك درعا؟

دحض الادعاء

تواصل فريق منصة (تأكد) مع مصادر خاصة في محافظة درعا السوريّة للتحقق من صحة الادعاء القائل بأن "فريق الأمانة السورية للتنمية دخل إلى حي درعا البلد لتقديم المساعدات"، فتبيّن أنَّه ادعاء مضلل، ولم تدخل أي منظمة أو مؤسسة إلى حي درعا البلد خلال الفترة المذكورة.

حيث نفى محمد عساكرة -من تجمع أحرار حوران- في حديثه لمنصة (تأكد) صحة الادعاء الذي نشرته المنظمة العاملة بمناطق سيطرة النظام السوري، وذكر أن "الصور المرفقة بالادعاء ملتقطة في درعا المحطة وليست في درعا البلد".

أشار إلى أن المركز الذي زاره فريق الأمانة هو عبارة عن مدرسة يطلق عليها اسم ذات النطاقين، وتقع في درعا المحطة وتضم عدداً من النازحين من درعا البلد جراء العمليات العسكرية والتوتر الذي تعيشه المحافظة.

وقالت ريناد أبازيد -الإعلامية المقيمة في درعا البلد- لـ (تأكد) إن "المنطقة لم تشهد دخول أي منظمة"، ونفت صحة الادعاء القائل بأن الأمانة السورية للتنمية دخلت إلى درعا البلد، ولفتت إلى أن "عدداً كبيراً من السكان نزحوا باتجاه مركز المدينة ويتخذون من عدة مدارس مراكز إيواء".

وخلال البحث المتقدم عبر الكلمات المفتاحية المناسبة، توصل الفريق إلى تحديد مكان المدرسة المشار إليها على خدمة خرائط Google، حيث تظهر في منطقة درعا المحطة الخاضعة لسيطرة جيش النظام السوري، وتبعد عن درعا البلد بمسافة تقدر بنحو 1.5 إلى 2 كيلو متر.

خريطة توضح المسافة بين مدرسة "ذات النطاقين" في درعا المحطة ودرعا البلد -بالحدود الخضراء

وأجرى فريق المنصة مطابقة للصور التي نشرتها المنظمة مع الادعاء المشار إليه مع صور للمدرسة الواقعة في منطقة درعا المحطة، فتبين أن صور المنظمة ملتقطة في ذات المدرسة التي سبق أن جرى تخصيصها كمركز للعائلات النازحة من حي درعا البلد إثر العمليات العسكرية التي شنها النظام السوري والميليشيات المساندة له في المنطقة.

مطابقة بين صور الادعاء وصور مدرسة "ذات النطاقين"
مطابقة بين صور الادعاء وصور مدرسة "ذات النطاقين"

ويذكر أن منطقة درعا البلد شهدت خلال السنوات الماضية تطورات عديدة بدءاً من خضوع المنطقة لاتفاق تسوية عام 2018، وصولاً إلى نقض النظام السوري للاتفاق وضرب حصار على المنطقة منذ 25 حزيران/يونيو الماضي، ومع تصاعد الأحداث نُشرت عدة ادعاءات رصدتها (تأكد) منها صور لا تتعلق بأحداث درعا الأخيرة تناقلتها جهات منحازة للنظام السوري.

من هي الأمانة السورية للتنمية؟

تعرف نفسها بأنها مؤسسة سورية غير حكومية وغير ربحية تعمل من أجل تمكين المجتمعات الأفراد إضافة إلى إشراكهم في الأعمال التنموية، بالمقابل سبق أن أشارت تقارير إخبارية إلى ارتباطها الوطيد بالنظام السوري، إلى جانب نفوذ أسماء الأسد في الأمانة التي كررت ظهورها عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك.

اقرأ أيضا:

هذا التسجيل ليس لتعذيب "مسلحين" عقدوا اتفاق تسوية بدرعا

هذا الفيديو لا يظهر اشتباكات جرت مؤخراً في درعا البلد


الاستنتاج

  1. ادعاء "دخول فريق من الأمانة السورية للتنمية إلى درعا البلد" مضلل.

  2. المنظمة المذكورة دخلت إلى درعا المحطة وليس إلى درعا البلد.

  3. مصادر محلية خاصة  نفت صحة الادعاء.

  4. نتائج التحقق تشير إلى أن موقع التقاط الصور ليس في درعا البلد.

  5. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل)، لوجود مزيج من الحقائق والأكاذيب في الادعاء الذي تناولته بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الصراع في سوريا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق