فيديو ستوري

نافذة إلى العالم



كشف تقرير تحليلي نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية عن دور سلبي لموقع فيسبوك في أزمة تدفق المهاجرين إلى بيلاروسيا من الشرق الأوسط، ووصف التقريرُ عملاقَ التواصل الاجتماعي بـ "مركز تنسيق رئيسي" لنشاط مهربي البشر الذين يعتمدون عليه بشكل رئيسي للترويج لعملياتهم.

كشف تقرير تحليلي نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية عن دور سلبي لموقع فيسبوك في أزمة تدفق المهاجرين إلى بيلاروسيا من الشرق الأوسط، ووصف التقريرُ عملاقَ التواصل الاجتماعي بـ "مركز تنسيق رئيسي" لنشاط مهربي البشر الذين يعتمدون عليه بشكل رئيسي للترويج لعملياتهم.


تقرير: فيسبوك لعب دورا سلبيا في أزمة تدفق اللاجئين إلى بيلاروسيا
تقرير أجرته شركة Semantic Visions يكشف عن دور سلبي لفيسبوك في أزمة تدفق اللاجئين إلى بيلاروسيا || AFP

تقرير: فيسبوك لعب دورا سلبيا في أزمة تدفق اللاجئين إلى بيلاروسيا

نوار الشبلي نوار الشبلي   الجمعة 26 تشرين ثاني 2021

نوار الشبلي نوار الشبلي   الجمعة 26 تشرين ثاني 2021

ترجمة | تأكد

كشف تقرير تحليلي نشرته صحيفة (
نيويورك تايمز) الأمريكية عن دور سلبي لموقع فيسبوك في أزمة تدفق المهاجرين إلى بيلاروسيا من الشرق الأوسط، ووصف التقريرُ عملاقَ التواصل الاجتماعي بـ "مركز تنسيق رئيسي" لنشاط مهربي البشر الذين يعتمدون عليه بشكل رئيسي للترويج لعملياتهم.

واعتمد التقرير الذي أعدته شركة Semantic Visions ونشر في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري على أبحاث وتحليلات لوسائل التواصل الاجتماعي، وخلص إلى أن مهربي البشر استخدموا فيسبوك للترويج لعملياتهم والاستفادة منها عبر وكالات سفر في الشرق الأوسط تعمل مع السلطات البيلاروسية للحصول على تأشيرات للمهاجرين.

ومن خلال المراقبة التي استخدم فيها معدّو التقرير أدوات مفتوحة المصدر، تبين أن لفيسبوك دور رئيسي في الهجرة من بيلاروسيا إلى أوروبا، وذلك من خلال عشرات المجموعات على المنصة التي تضم آلاف الأعضاء، حيث يعلن المهربون عبرها عن خدماتهم وطرق الحصول على تأشيرات السفر إلى بيلاروسيا وترتيب الإقامة في العاصمة البيلاروسية "مينسك" وطريقة التهريب منها إلى ألمانيا، فضلاً عن نشر مقاطع فيديو زعموا أنها لمهاجرين وصلوا ألمانيا.

تقرير أعدّته شركة semantic visions عن دور سلبي لوسائل التواصل في أزمة المهاجرين
تقرير أعدّته شركة semantic visions عن دور سلبي لوسائل التواصل في أزمة المهاجرين

وأشار التقرير إلى أن فيسبوك أغلق عدداً من هذه المجموعات ولكن بشكل ضئيل، حيث لم تقل أعداد المهاجرين، فيما لا يزال النشاط مستمراً حول طرق التهريب على وسائل التواصل الاجتماعي، ما ينبئ بتكرار أزمة اللجوء التي حدثت في اليونان عام 2015.

اقرأ أيضاً:

بعد أن غيرت اسمها .. هل تنجح Meta بتدارك أخطاء فيسبوك مع المحتوى العربي؟

دراسة: المعلومات المضللة على فيسبوك تحصل على تفاعل يفوق الحقيقية بستة أضعاف

الشركة التي أعدت التقرير (Semantic Visions) هي شركة تحليلات مقرها براغ ولندن، وتعمل بنظام استخبارات مفتوح المصدر من الدرجة العسكرية، تقوم على تحليل المعلومات والأخبار المنشورة حول العالم لحماية المستخدمين من المعلومات المضللة.

مهربون يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لأعمالهم
مهربون يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لأعمالهم

يأتي ذلك على خلفية تقارير تتبعت العملية التي سافر من خلالها المهاجرون إلى بيلاروسيا من الشرق الأوسط، حيث وصل الآلاف من المهاجرين السوريين والعراقيين إلى بيلاروسيا بعد تأكيدات كاذبة بإمكانية دخولهم إلى أوروبا.

وأشارت الشركة إلى أن هذه التقارير نوّهت إلى دور وسائل التواصل الاجتماعي في تنظيم هذه الجهود -بما في ذلك مسيرة المهاجرين المصيرية من مينسك إلى الحدود البولندية في 8 نوفمبر- لكن ما أغفلته معظم هذه التقارير هو أن الدور الرئيسي كان لوسائل التواصل الاجتماعي -وخاصة فيسبوك- في تسهيل تنسيق تهريب البشر من بيلاروسيا إلى الاتحاد الأوروبي.

مهربون بين بيلاروسيا وألمانيا ينشرون أرقامهم بشكل علني على منصة فيسبوك
مهربون بين بيلاروسيا وألمانيا ينشرون أرقامهم بشكل علني على منصة فيسبوك

وبحسب صحيفة (نيويورك تايمز) فإنّ فيسبوك على وجه الخصوص أصبح مركز التنسيق الرئيس لهذا النشاط، وعلى الرغم من مرور عدة أشهر على إساءة استخدام منصتها، فشلت فيسبوك -التي غيّرت اسمها قبل أسابيع إلى "Meta"- في التدخل لمواجهة هذه الظاهرة.

واعتبرت الصحيفة أنه مثال آخر على سجل الشركة الطويل في التواطؤ السلبي في الانتهاكات الإنسانية الدولية من خلال الفشل في مراقبة خدماتها ودعم معايير السلامة في اللغات غير الإنجليزية، مما يتيح استغلال نظامها الأساسي من قبل الجهات الفاعلة الخبيثة.

يُشار إلى أن منصة (تأكد) كانت قد نشرت تحقيقاً حول تورط شركة "أجنحة الشام" للطيران والمُدرجة على لائحة العقوبات الأمريكية في أزمة المهاجرين على الحدود البيلاروسية من خلال تنظيم رحلات طالبي اللجوء من السوريين والعراقيين بغطاء السياحة، جرى الإعلان عنها والتسويق لها باستخدام موقع فيسبوك بشكل رئيسي، حيث تؤمن الشركات تأشيرات الدخول إلى بيلاروسيا وإقامة قصيرة في أحد فنادق العاصمة "مينسك" قبل نقلهم إلى الحدود البولندية.

اقرأ أيضاً:

تحقيق يكشف تورط (أجنحة الشام) بأزمة المهاجرين من دمشق إلى بيلاروسيا

بعد كشف (تأكد) ضلوعها بالاتجار بالبشر.. (أجنحة الشام) تعلق رحلاتها إلى مينسك

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

التصدي للمعلومات المضللة والأخبار الكاذبة

المراجع

مراجع التحقق

المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من السوريون واللجوء


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق