gif

في الميدان - فيديو

هذا الفيديو ليس لقوافل جرحى (انفجار بيروت) متوجهة إلى سوريا

  الخميس 06 آب 2020

  • 1069
  • 08-06

ليس لديك وقت؟

انتشر على شبكات التواصل الاجتماعي مؤخراً تسجيل مصور، ادّعى ناشروه أنه لقوافل جرحى دخلت سوريا من لبنان إثر الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء 4 أغسطس 2020، لكن تبين أن المقطع مصوّر في أيار/مايو 2020 ويظهر موكب سيارات إسعاف تنقل جثث 9 عناصر من الشرطة التابعة لنظام الأسد قتلوا في هجوم على ناحية المزيريب بريف درعا.

 الادّعاء

تداولت العديد من الصفحات والحسابات على منصات تيك توك وفيسبوك وتويتر مقطعاً مصوراً يظهر مرور قافلة سيارات إسعاف أمام شخص بدأ أنه عسكري يلقي التحية للقافلة، وادّعت تلك الحسابات أن سيارات الإسعاف تقل جرحى نتيجة الانفجار الذي في وقع في ميناء بيروت إلى سوريا لتلقي العلاج.

ولقي الفيديو مشاركة واسعة وتفاعلاً من قبل رواد التواصل الاجتماعي، ونشرته صفحة دمشق العزة والشموخ تحت عنوان: "قوافل جرحى بيروت تدخل سوريا اليوم"، حيث حصد المقطع نحو 400 ألف مشاهدة و1700 تعليق بعد 8 ساعات من نشره.

كما نشرته العديد من الحسابات على تيك توك وتويتر وفيسبوك، يمكن الاطلاع على بعضها هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا.

 دحض الادّعاء

فريق "منصة تأكد" تتبع الفيديو المتداول للتحقق من المزاعم التي تدور حوله، فتبين أن الفيديو يعود إلى شهر أيار/ مايو عام 2020، أي قبل انفجار ميناء بيروت الذي وقع يوم الثلاثاء 4 أغسطس/ آب 2020.

وقد نشرت العديد من الحسابات آنذاك المقطع المذكور، منها هذا الحساب  الذي أرفق الفيديو بتعليق:  "موكب شهداء.شرطه درعا (ناحيه المزيريب)الله يرحمكن يارب .ويصبر اهلكن".

يمكن الاطلاع على بعض الحسابات التي نشرت الفيديو هنا وهنا وهنا

وتبين أن المقطع يعود لقافلة سيارات إسعاف تقلُّ جثث 9 قتلى من عناصر قوات الشرطة التابعة لنظام الأسد، كانوا قد لقوا حتفهم في هجوم استهدف مقرهم في ناحية المزيريب بريف درعا الغربي.

ونشرت وكالة سانا خبر مقتل عناصر الشرطة بتاريخ 4 مايو 2020، ونقلت عن قائد شرطة درعا "العميد ضرار الدندل" قوله: "إن مجموعة إرهابية هاجمت ناحية مزيريب وباغتت عناصر الناحية ما أسفر عن مقتل 9 منهم".

وبحسب ما أوردته سانا -نقلاً عن وزارة الداخلية التابعة لنظام الأسد- فقد جرى نقل جثث عناصر الشرطة إلى المشفى الوطني في درعا.

كما توصلت منصة تأكد إلى مقطع ثانٍ نشرته صفحة "قطنا الأخبارية" على فيسبوك بتاريخ 4 أيار/ مايو 2020، وعلقت عليه: "تشييع تسع شهداء من عناصر الشرطة التي اغتالتهم أيادي الغدر والإرهاب في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي".

ويظهر الفيديو الثاني لحظة خروج سيارات الإسعاف من (مشفى درعا الوطني)، حيث تبين أن موكب سيارات الإسعاف هو ذاته الذي ظهر في الفيديو الأول.

يمكن الاطلاع على بعض الحسابات التي نشرت مقطعاً يظهر لحظة خروج موكب سيارات الإسعاف من مشفى درعا الوطني هنا وهنا وهنا

 الاستنتاج

- الفيديو الذي ورد في الادعاء مصوّر في أيار/مايو 2020، أي قبل انفجار بيروت الذي وقع في 4 أغسطس/ آب 2020.

- المقطع ليس لمنظومة إسعاف تقلّ جرحى انفجار بيروت إلى مشافي دمشق.

- المقطع لموكب سيارات إسعاف تنقل 9 قتلى لجهاز الشرطة التابع لنظام الأسد، لقوا حتفهم خلال هجوم استهدف ناحية المزيريب في ريف درعا الغربي.