gif

في الميدان - فيديو

ماحقيقة فيديو "انفجار سيارة تحمل مسلحين سوريين في أذربيجان"؟

  الجمعة 02 تشرين أول 2020

  • 1027
  • 10-02

ليس لديك وقت

نشرت مواقع إخبارية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً لسيارة تنفجر أثناء سيرها وهي تحمل عدداً من الأشخاص، وقالت المواقع والحسابات إن السيارة التي انفجرت -كما هو ظاهر في الفيديو- تحمل مسلحين سوريين مدعومين في تركيا في أذربيجان، إلا أن هذه الادعاء ليس صحيحاً والفيديو المتداول نُشر في وقت سابق على الإنترنت قبل اندلاع المعارك الأخيرة بين أذربيجان وأرمينيا. 

الادعاء 

نشرت مواقع إخبارية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً لانفجار سيارة تحمل مجموعة أشخاص. 

وزعمت هذه المواقع والحسابات إن السيارة التي انفجرت كما هو واضح في الفيديو، هي سيارة تحمل مسلحين سوريين مدعومين من تركيا، في أذربيجان التي تشهد معارك بين القوات الأذرية والأرمنية في إقليم (قره باغ) المتنازع عليه. 

ولقي الفيديو المذكور انتشاراً ملحوظاً بين المواقع الإخبارية وعلى منصات التواصل الاجتماعي. يمكنكم الاطلاع على عينة من المواقع الإلكترونية التي نشرت الفيديو هنا وهنا وهنا وهنا، كما يمكنكم أيضاً الاطلاع على عيّنة من الحسابات التي نشرت الفيديو على منصات التواصل الاجتماعي هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا.

دحض الادعاء 

تتبعت منصة (تأكد) الفيديو المتداول، للتأكد من صحته، والتحقق من الادعاءات التي أُرفقت به. 

وعقب عملية بحث، اتضح أن الفيديو المتداول قديم، وليس جديداً، ونشر على شبكة الإنترنت مرات عدة خلال الأشهر الماضية، وتمكنت (تأكد) من التوصل إلى حساب على موقع تويتر يحمل اسم (@AsadAfghann) كان من أوائل الذين نشروا التسجيل بتاريخ 26 تشرين الأول/أكتوبر من العام 2019، تحت عنوان (هجوم طالبان على حراس واشنطن)، ولم يتضح إن كان صاحب التغريدة يشير إلى جنود أمريكيين، أو إلى جنود من الجيش الأفغاني المتحالف مع الولايات المتحدة. وحاولت (تأكد) التواصل مع الحساب لسؤاله عن الفيديو، لكن دون تجاوب من صاحب الحساب.

وخلال عملية البحث، عثرت (تأكد) على حساب آخر يحمل اسم (@Zalmay_Afg) نشر التسجيل ذاته بعد ساعات من نشره على حساب (@AsadAfghann)، وذكر المغرد أن التسجيل يصوّر تفجيراً نفذه مسلحو طالبان واستهدف عربة (هامفي) تقل ثمانية جنود نية من الجيش الوطني الأفغاني، قتلوا جميعاً نتيجة الهجوم حسب ما ذكر الحساب.

ولم يتسن لمنصة (تأكد) التحقق من المكان والزمان الذي سُجل فيه الفيديو، إلا أن نشره في تشرين الأول/أكتوبر من العام 2019، ينفي علاقته بمسلحين سوريين متواجدين في أذربيجان، حيث أن توجه المقاتلين السوريين للقتال بجانب القوات الحكومية الأذرية بدعم تركي، بدأ قبل ثلاثة أسابيع على أبعد تقدير.

الاستنتاج 

- السيارة التي انفجرت في الفيديو المتداول لم تكن تحمل مسلحين سوريين مدعومين من تركيا في أذربيجان. 

- الفيديو المتداول قديم وانتشر على شبكة الإنترنت عام 2019، أي قبل توجه مقاتلين سوريين إلى أذربيجان لمساندة جيش البلاد ضد القوات الأرمينية.

- الفيديو المتداول يُرجح أن يكون قد سُجّل في أفغانستان.