فيديو ستوري

تضليل



تداولت مواقع إخبارية محلية وعربية ومستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعوا أنَّها لــ "ضبع مخطط في تلال إحدى القرى، وتمكن أحد الصيادين من قتله"، إلا أنَّ الادعاء غير صحيح، والصورة المرفقة به قديمة منشورة منذ عام 2018 على أنها من الجزائر.

تداولت مواقع إخبارية محلية وعربية ومستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعوا أنَّها لــ "ضبع مخطط في تلال إحدى القرى، وتمكن أحد الصيادين من قتله"، إلا أنَّ الادعاء غير صحيح، والصورة المرفقة به قديمة منشورة منذ عام 2018 على أنها من الجزائر.


الصورة المتداولة مع الادعاء

ما حقيقة "اصطياد ضبع مخطط بعد انقراضه رسمياً من العالم"؟

آرام العبد الله   الاثنين 06 أيلول 2021

آرام العبد الله   الاثنين 06 أيلول 2021

الادعاء

نشرت مواقع إخبارية وصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي في عدة دول عربية ادعاء مرفقاً بصورة كتب عليها "بعدما أُعلن أنه انقرض رسمياً من العالم، ظهر الضبع المخطط بتلال إحدى القرى، لكن الحمد لله تمكّن بعض الصيادين الشجعان من إعادته للانقراض مجدداً".

حيث نشرت صفحة محلية على فيسبوك تحمل اسم (جديدة عرطوز البلد) يوم أمس الأحد 5 أيلول/ سبتمبر الادعاء المشار إليه على أنه حدث في إحدى القرى السورية دون تسميتها.

"الضبع المخطط في إحدى القرى السورية" | ادعاء مضلل

كما نشر موقع (بوابة روز اليوسف المصري) الادعاء ذاته بتاريخ 2 أيلول/سبتمبر، زاعماً أنَّ "أهالي مركز ومدينة تلا بمحافظة المنوفية بمصر قتلوا حيوانا ادعوا أنه ضبع ينتمي لسلالة نادرة، وذلك بعد عقره لـ4 أشخاص بنطاق المركز، ونُقلوا جميعًا لمستشفى تلا المركزي لتلقي العلاج اللازم".

"ضبع من سلالة نادرة في محافظة المنوفية" | ادعاء مضلل

وساهم بنشر الادعاء حسابات عامة وشخصية في عدة دول عربية على فيسبوك وتويتر، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

ما حقيقة انقراض وحيد القرن الأبيض الشمالي؟

عملية زرع رأس كلب لم تُجرَ على وجه إنسان حقيقي

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً عكسياً للتحقق من الصورة الامرفقة بالادعاء، فتبين أنَّ الادعاء غير صحيح.

حيث أظهرت نتائج البحث باستخدام تقنية البحث العكسي التي يوفرها محرك البحث (غوغل)أنَّ الصورة منشورة في 22كانون الثاني/يناير من العام 2018 في دولة الجزائر على أنها لضبع مخطط وُجد نافقا في ولاية المسيلة.

وحينها ذكرت صفحة عامة على فيسبوك تُعنى بالحياة البرية وحماية الحيوانات وتحمل اسم (من أجل حماية الحياة البرية في الجزائر) أنَّ الصورة تعود "لحيوان الضبع المخطط الذي عثر عليه السكان ميَّتاً على حافة الطريق المؤدية إلى برهوم من مقرة بولاية المسيلة الجزائرية".

الصورة المنشورة على أنها للضبع المخطط في الجزائر - 2018

ولم يتسن لمنصة (تأكد) التحقق من المعلومات التي أوردتها الصفحة حول مكان التقاط الصورة بشكل دقيق وظروف نفوق الحيوان المهدد بالانقراض، إلا أن نشر الصورة منذ العام 2018 وعدم وجود معلومات تدعم الادعاء المتداول مؤخرا حولها يشير إلى عدم صحته.

وتشهد الجزائر مؤخراً تنامي ظاهرة قتل الضباع وسط دعوات لحمايتها من الانقراض، إذ ناشد ناشطون في مجال البيئة بولاية باتنة شمال شرقي الجزائر السلطات لاتخاذ إجراءات قانونية رادعة لحماية الضباع من الانقراض، وذلك بعد تنامي ظاهرة القتل العشوائي لهذه الحيوانات.

والضبع المخطط حيوان ثديي متوسِّط ​​الحجم، يتناثر في إفريقيا والشّرق الأوسط وغرب الهند وشبه الجزيرة العربيّة، ويسكن عادة في الصّحاري والمناطق شبه الصّحراويّة.

ويصنف الضبع المخطط من قِبل الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) بأنّه قريب من التّهديد، وعلى الرّغم من انقراضه في أوروبا، إلّا أنّه في بعض الحالات النّادرة يمكن ملاحظته في الأناضول في تركيا، وغالبًا ما يتمُّ اصطياده أو تسميمه، ويُعتبر تدمير موائِلها مصدر قلق كبير.

وفي سوريا ينتشر الضبع المخطط في البادية والجبال والسهول وأحياناً أمام المزارع، وتعد السلالة السورية الموجودة في بلاد الشام ثاني أكبر سلالة من الضباع المخططة.

اقرأ أيضاً:

الأطفال الذين يعذبون كلباً في تسجيل مصور ليسوا سوريين

قراءة أو حيازة رواية (مزرعة الحيوان) ليست جريمة في فرنسا تبجيلاً لـ (نابليون)


الاستنتاج

  1. الادعاء المتداول و المترافق مع صورة الضبع المخطط مضلل.

  2. الصورة المرافقة للادعاء قديمة ومنشورة في شهر كانون الثاني/يناير على أنها في دولة الجزائر لضبع نافق، ما ينفي صحتها تداولها مؤخرا.

  3. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل) الذي يضم محتوى يتضمن مزيجاً من الحقائق والأكاذيب بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق