فيديو ستوري

تضليل



تداولت حسابات شخصية وصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً زُعِم أنه يظهر مؤيدي "قوات سوريا الديمقراطية" وهم يرشقون مدرعة روسية في مدينة تل رفعت بريف حلب، إلا أن هذا الادعاء غير صحيح.

تداولت حسابات شخصية وصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً زُعِم أنه يظهر مؤيدي "قوات سوريا الديمقراطية" وهم يرشقون مدرعة روسية في مدينة تل رفعت بريف حلب، إلا أن هذا الادعاء غير صحيح.


ما حقيقة فيديو رشق المدرعات الروسية بالحجارة أثناء انسحابها من تل رفعت؟

ما حقيقة فيديو رشق المدرعات الروسية بالحجارة أثناء انسحابها من تل رفعت؟

نجم الدين النجم نجم الدين النجم   الاثنين 13 حزيران 2022

نجم الدين النجم نجم الدين النجم   الاثنين 13 حزيران 2022

الادعاء 

نشرت حسابات شخصية وصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً، خلال اليومين الماضيين من شهر حزيران 2022، يظهر فيه شخص يرمي حجراً على سيارة عسكرية تحمل العلم الروسي.

المدرعات الروسية تنسحب من تل رفعت شمال سوريا ومؤيدي PKK وقسد يرشقونها بالحجارة
المدرعات الروسية تنسحب من تل رفعت  ومؤيدي قسد يرشقونها بالحجارة | تضليل

وزعم ناشرو الفيديو أنه يصوّر مؤيدي "قوات سوريا الديمقراطية" وهم يرشقون بالحجارة عربة روسية مدرعة في مدينة تل رفعت بريف حلب، "بعد انسحابها من المنطقة"، و"لأن القوات الروسية لم تساعدهم" بالوقوف في وجه العملية العسكرية المرتقبة.

المدرعات الروسية تنسحب من تل رفعت  ومؤيدي قسد يرشقونها بالحجارة | تضليل
المدرعات الروسية تنسحب من تل رفعت  ومؤيدي قسد يرشقونها بالحجارة | تضليل

ولقي الفيديو المشار إليه انتشاراً محلوظاً في موقعي "فيسبوك" و"تويتر"، وحظي بمئات المشاهدات، كما نشرته حسابات تركية مرفقاً بذات الادعاء. بإمكانك الاطلاع على عيّنة من مصادر الادعاء في الجدول أسفل المادة.

سياق الادعاء

تزامن انتشار الفيديو المذكور مع ادعاءات نشرتها شبكات إخبارية محلية بينها شبكة "الخابور"، تحدثت فيه عن "انسحاب الشرطة العسكرية الروسية بشكل كامل من مدينة تل رفعت شمالي حلب".



من جانبها، نفت وكالة "نورث برس" الخبر وقالت إنه "لا صحة للأنباء الواردة عن انسحاب الشرطة العسكرية الروسية من بلدة تل رفعت"، ونشرت فيديو قالت إنه سجّل أمس ويصوّر "دخول رتل عسكري روسي يعتبر الأول من نوعه من حيث العدد الكبير للآليات العسكرية إلى بلدة تل رفعت وسط تحليقٍ مكثف من الطيران المروحي الروسي".

ويأتي ذلك في ظل توارد الأنباء عن قرب انطلاق عملية عسكرية تركية ضد مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" في شمالي سوريا، بما فيها منطقة تل رفعت بريف حلب الشمالي. 

والشهر الماضي صرّح الرئيس التركي عن عزم بلاده بدء عملية عسكرية على الحدود الجنوبية لتركيا، بهدف "إقامة منطقة آمنة"، و"مكافحة التنظيمات الإرهابية"، في إشارة إلى مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" في ريف حلب وشمال شرقي سوريا.

دحض الادعاء

تتبعت منصة "تأكد" التسجيل المتداول للتحقق من صحته، وللتأكد ما إذا كان يصور أشخاصاً يرشقون مدرعة روسية في مدينة تل رفعت مؤخراً، وتبين أنه ليس كذلك.

وخلال عملية البحث عن الفيديو المتداول، عُثر عليه منشوراً في 27 كانون الأول من عام 2020، في "تويتر" و"تليغرام" دون أن تحدد هذه الحسابات المكان الذي سُجل فيه الفيديو، إلا أن حساب موقع "timeturk - تايم تورك" في منصة "إنستغرام" نشر الفيديو في التاريخ ذاته، وقال إنه يصوّر "مواطناً سورياً بشمال شرقي سوريا يرشق آلية عسكرية روسية بالحجارة".

View this post on Instagram

A post shared by TIMETURK (@timeturkhaber)


وبالمزيد من البحث عن الفيديو الأصلي ومكان تسجيله، عُثر عليه منشوراً بنفس التاريخ المذكور آنفاً، من قِبل حساب "شبكة مراسل سوري" الإخباري، وقال إنه "فيديو متداول لاستهداف عربة روسية في عين عيسى بريف الرقة بالحجارة".

ولم يتسن لمنصة "تأكد" التحقق من مكان تسجيل الفيديو بالتحديد، إلا أنه وفي نفس يوم نشر الفيديو لأول مرة بتاريخ 27 كانون الأول 2020، نشرت وكالة "سبوتنيك" الروسية تقريراً بعنوان "قسد توقع على تسليم عين عيسى للجيش السوري والشرطة الروسية" تحدثت فيه عن "اتفاق تم عقده اليوم، الأحد 27 ديسمبر/ كانون الأول، في مدينة عين عيسى، تعهد خلاله تنظيم قسد، بتسليم المدينة إلى الجانب الروسي والجيش السوري، وذلك بعد عدة أيام من المفاوضات"، لتجنب عملية عسكرية تركية ضدها في المنطقة.

"قسد" توقع على تسليم "عين عيسى" للجيش السوري والشرطة الروسية

وتقع مدينة عين عيسى الاستراتيجية في ريف الرقة الشمالي قرب الطريق الدولي "M4"، بمحاذاة منطقة "نبع السلام" التي تسيطر عليها فصائل "الجيش الوطني السوري" المدعومة من تركيا.


الاستنتاج

  1. الفيديو المتداول لا يصوّر رشق عربة عسكرية روسية في تل رفعت مؤخراً، من قِبل أنصار "قوات سوريا الديمقراطية".

  2. الفيديو المتداول قديم، ونُشر في كانون الأول عام 2020.

  3. بعض ناشري الفيديو في وقت سابق قالوا إنه سُجّل في منطقة عين عيسى شمالي الرقة.

  4. تزامن نشر الفيديو عام 2020 مع أخبار تتحدث عن تسليم "قوات سوريا الديمقراطية" مدينة عين عيسى، للقوات الروسية وقوات النظام السوري.

  5. أُدرجت هذه المادة في قسم "تضليل" الذي يشمل المحتوى الذي يتضمن مزيجاً من الحقائق والأكاذيب، وفق "منهجية تأكد".

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق