فيديو ستوري

كذب



مع تصاعد موجة الاحتجاجات في الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية مقتل مواطن أمريكي أسود خنقاً على يد شرطي في مدينة (مينابوليس) بولاية (مينيسوتا) شمالي الولايات المتحدة الأمريكية يوم الثلاثاء ٢٦ أيار/مايو ٢٠٢٠، تنتشر المزيد من المواد المصورة  بمعلومات مغلوطة وتحظى بآلاف التفاعلات رغم عدم صحتها.

مع تصاعد موجة الاحتجاجات في الولايات المتحدة الأمريكية على خلفية مقتل مواطن أمريكي أسود خنقاً على يد شرطي في مدينة (مينابوليس) بولاية (مينيسوتا) شمالي الولايات المتحدة الأمريكية يوم الثلاثاء ٢٦ أيار/مايو ٢٠٢٠، تنتشر المزيد من المواد المصورة  بمعلومات مغلوطة وتحظى بآلاف التفاعلات رغم عدم صحتها.


تعرّف على التسجيلات المضللة حول الاحتجاجات في الولايات المتحدة

ضرار خطاب   الأربعاء 03 حزيران 2020

ضرار خطاب   الأربعاء 03 حزيران 2020

التسجيل الأول، قال بعض ناشريه مؤخراً إنه يصوّر اقتحام المحتجين على مقتل (جورج فلويد) مبنى البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية واشنطن وبالإمكان الاطلاع على بعض المصادر التي نشرت الفيديو مرفقاً بمعلومات مغلوطة هـــنا، وهـــنا، وهـــنا، وهـــنا.   

ويعود التسجيل في الحقيقة إلى يوم ٢٩ أيار/مايو من العام الجاري، حين اقتحم محتجون أمريكيون مبنى ولاية (أوهايو) على خلفية مقتل (جورج فلويد)، ونشر التسجيل العديد من الناشطين الأمريكيين والمنصات الإخبارية على شبكات التواصل الاجتماعي، مؤكدين أن التسجيل أمام مبنى ولاية (أوهايو)، وأعد فريق (تأكد) مطابقة بالصور بين معالم المبنى الذي ظهر في التسجيل، مع معالم مبنى ولاية أوهايو، لينتج أن التسجيل بالفعل صوّر أمام مبنى ولاية (أوهايو).

وذكرت وكالة (رويترز) أن محتجين أغلبهم سلميون تراجعوا بعد تعامل أفراد الشرطة معهم بإطلاق الغاز المسيل للدموع قرب البيت الأبيض يوم الاثنين أثناء كلمة ألقاها الرئيس دونالد ترامب في الداخل.

أما التسجيل الثاني فيظهر مقتل رجل أسود بعدة رصاصات أطلقها شرطيان كانا يجثوان فوق الرجل للسيطرة عليه، وذكر بعض ناشري التسجيل هذه الحادثة جرت مؤخراً، ومن الممكن تصفح بعض تلك المصادر هــــنا وهــــنا.

ويعود التسجيل في الحقيقة إلى تموز/يوليو من العام ٢٠١٦، ويظهر حادثة قتل شرطيين لرجل أسود في ولاية لويزيانا الأمريكية، بعد اتصال تلقته الشرطة أفاد بأن رجلاً هدد المارة بمسدس خارج أحد المتاجر.

التسجيل الثالث، يظهر ملاحقة سيارات الشرطة دبابةً بعد أن سرقها شخصٌ وقادها في الشارع محطماً عمود إشارات المرور الضوئية. الفيديو في الحقيقة يعود إلى عام ١٩٩٥، لكن بعض المواقع الإخبارية نشرته على أنه حديث، وبالإمكان تصفح بعض تلك المواقع هـــنا، وهـــنا.



و
أقدم مواطن أمريكي يدعى (شون نيلسون) في ١٧ أيار/مايو عام ١٩٩٥ على سرقة دبابة عسكرية من مخزن أسلحة تابع للحرس الوطني الأمريكي في مدينة (سان دييغو) بولاية (كاليفورنيا)، ليقودها في شوارع المدينة محطماً العديد من السيارات والمرافق العامة في طريقه، وذكر الإعلام الأمريكي آنذاك أن الرجل كان جندياً سابقاً في الجيش الأمريكي، وعانى مشاكل اجتماعية عديدة في حياته.


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الولايات المتحدة الإمريكية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق