gif

سياسة - صور

من روّج لمقتل عماد خميس قبل أن يظهر ويدحض إشاعات وفاته؟

  الأحد 26 تموز 2020

  • 506
  • 07-26

ليس لديك وقت

ادّعت صفحاتٌ على مواقع التواصل وفاة عماد خميس، الرئيس الأسبق لحكومة نظام الأسد، بجلطةٍ قلبيّة في سجن عدرا. وتبيّن فيما بعد أن عماد خميس، حيٌّ يُرزق، بعد ظهوره وهو يُدلي بصوته في انتخابات مجلس الشعب لنظام الأسد .

الادعاء 

نشرت عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً  يدّعي وفاة عماد خميس بجلطةٍ قلبيّة في سجن عدرا، صفحة  شاشة طرطوس على الفيسبوك نشرت ذات الخبر بتاريخ  بتاريخ ٢٨- ٠٦ - ٢٠٢٠.

 ولقيَ خبر وفاة عماد خميس المزعومة تفاعلاً واسعاً على مواقع وصفحات الانترنت. اعتمد البعض منها على نقل الخبر كما نشرته صفحة شاشة طرطوس، فيما اعتمد الآخر على ما أسماه بمصادره الخاصة، وهذه بعض الأمثلة: هـــنا ، هـــنا ، هــــنا ، هــــنا .

لكن شرارة الادعاءات لم تتوقف، مما دعَى بعض المواقع للذهاب إلى أبعد من الوفاة، وذلك بنشر خبرٍ حول "مقتل خميس بسجن عدرا، ثم نقله لمشفى الشامي وسط دمشق، تمهيداً لإعلان الوفاة"، وفق رواية العربي الجديد، عبر مصدر وصفته بالخاص، والذي نقضه مصدرٌ خاص آخر لها في المادة نفسها.

موقع زمان الوصل، نفى أن يكون عماد خميس، قد تعرّض لأزمة قلبية. وقال:" إنه بصحّة جيدة، لكنه يخضع للتحقيق اليومي بسجن الحرس الجمهوري، وممنوعٌ عنه الاتصالات والزيارات بأمر من أسماء الأسد".


دحض الادعاءات 

لم تتوقف الادعاءات على المواقع التواصل، والمواقع الإخبارية، التي تقلّبت بين اختفاء، واعتقال، ومقتل عماد خميس، حتى ظهر بشخصه في الـ 19 من يوليو 2020، مشاركاً في انتخابات مجلس الشعب، بوزارة الإعلام بدمشق.

صفحة شاشة طرطوس ، نشرت على الفيسبوك عن عماد خميس مرّة أخرى. ولكن هذه المرّة عن خبر مشاركته في انتخابات مجلس الشعب. من خلال صورة نشرتها مع التعليق على أنّ ظهور خميس هو للرد على الشائعة التي ادّعت أنه في السجن. 

كما نشرت سكوب على صفحتها على الفيسبوك، فيديو خاص يظهر فيه عماد خميس وهو يُشارك في انتخابات مجلس الشعب لنظام الأسد.

بخروج عماد خميس، ومشاركته في انتخابات مجلس الشعب، أخمد كلّ الشائعات، التي ادّعت بداية وفاته أو مقتله في سجن عدرا.

الاستنتاج 

عماد خميس على قيد الحياة، وظهر ذلك من خلال مشاركته في انتخابات مجلس الشعب بتاريخ 19 يوليو 2020. ولم يتسنّ لفريق تأكد التّثبت من حقيقة اعتقاله، سواءً قبل دخوله لانتخابات مجلس الشعب، أو بعد خروجه منها.