gif

فيديو ستوري

كذب



نشرت صفحات وحسابات على (فيسبوك) مؤخراً، صورة يظهر فيها مندوب نظام بشار الأسد في الأمم المتحدة ويحيط به أربعة رجال، وأرفقوها برواية تدعي أن ممثل فرنسا في مجلس الأمن أثنى على مواقف الجعفري حين التقى به في مبنى المجلس، إلا أن الادعاء غير مؤكد والصورة التي أُرفِقت معه لا تجمع الجعفري مع ممثل فرنسا في الأمم المتحدة.

نشرت صفحات وحسابات على (فيسبوك) مؤخراً، صورة يظهر فيها مندوب نظام بشار الأسد في الأمم المتحدة ويحيط به أربعة رجال، وأرفقوها برواية تدعي أن ممثل فرنسا في مجلس الأمن أثنى على مواقف الجعفري حين التقى به في مبنى المجلس، إلا أن الادعاء غير مؤكد والصورة التي أُرفِقت معه لا تجمع الجعفري مع ممثل فرنسا في الأمم المتحدة.


هل أثنى ممثل فرنسا في مجلس الأمن على بشار الجعفري؟

أحمد بريمو   الاثنين 14 كانون أول 2020

أحمد بريمو   الاثنين 14 كانون أول 2020


نشرت صفحات عامة وحسابات شخصية منحازة لنظام بشار الأسد على (فيسبوك) مؤخراً، صورة تظهر مندوب نظام بشار الأسد في مجلس الأمم المتحدة (بشار الجعفري) متوسطاً أربعة رجال آخرين يرتدون الزي الرسمي، وأرفقوا الصورة برواية تدعي أن ممثل فرنسا في مجلس الأمن أثنى على مواقف الجعفري حين التقى به في مبنى المجلس.

الصورة والادعاء الذي رافقها نشرته صفحة (جبلة نيوز) على فيسبوك، وحصد حتى لحظة اعداد هذه المادة أكثر من 2200 تفاعل و26 مشاركة، وورد فيه: "بينما كان الدكتور بشار الجعفري يغادر مبنى الأمم المتحدة كان ممثل فرنسا في مجلس الأمن يدخل المبنى ..

أوقفه ممثل فرنسا لممثل سوريا على الدرج ..

وقال له : رغم أن سوريا وفرنسا في خصومة ورغم إنني طالبت إدانة سوريا عدة مرات في مجلس الأمن،  لكن وللحقيقة وللتاريخ أنت يا دكتور بشار علمتنا الكثير ، علمتنا حبُ الوطن ..علمتنا الوفاء للوطن ..علمتنا الإخلاص للوطن .. أنت فعلا يا دكتور بشار كنت مدرسة لنا في مجلس الأمن ..انت مغادر وأنا مغادر لكن تركت الكثير في أنفسنا ..ونحن نقول : نحمد الله على وجود الدكتور بشار الجعفري في الأمم المتحدة في هذه المرحلة العصيبة التي عصفت في سوريا".

كما شاركت الصورة والادعاء صفحات عامة وحسابات شخصية أخرى، منحازة لنظام بشار الأسد، تجدون في جدول (مصادر الادعاء) أكثرها تفاعلاً.

دحض الادعاء

للتحقق من الصورة والادعاء الذي رافقها، أجرت منصة (تأكد) بحثاً عن الممثل الحالي لفرنسا لدى الأمم المتحدة، فتبين أنه يدعى (نيكولاس دي ريفير)، ومن خلال التدقيق في الصورة التي رافقت الادعاء، تبين أن (دي ريفير) لم يكن موجوداً فيها.

ولم يظهر البحث باستخدام كلمات مفتاحية عن حوار جمع بين الجعفري و دي ريفير في مبنى الأمم المتحدة أي نتائج تثبت صحة الادعاء الذي نتحقق منه.


وخلال بحث عكسي عن الصورة التي رافقت الادعاء، تببن أنها منشورة على حساب شخصي في موقع تويتر يحمل اسم (ملك السلطنه) بتاريخ 11 كانون الأول/ديسمبر الجاري، مع صور أخرى تظهر شخصين من الأشخاص الأربعة الذين ظهروا في الصورة التي نبحث عنها بلقطات أخرى تجمعهما مع الجعفري.


ونشر الحساب الذي تظهر التغريدات المنشورة عليه أن صاحبه منحاز لنظام بشار الأسد، نشر الصور المشار إليها في تغريدة كتبت باللغة الإنكليزية قال فيها: "التقى الدكتور بشار الجعفري بوفد من المغتربين السوريين في الولايات المتحدة الذين شكروه على وظيفته المشرفة كمبعوث سوريا للأمم المتحدة على مدى سنوات عديدة".




الاستنتاج

  1.  لا مصدر للادعاء المتداول حول ثناء "ممثل فرنسا بمجلس الأمن" على الجعفري.
  2.  لا يظهر ممثل فرنسا بالأمم المتحدة في الصورة التي رافقت الادعاء.
  3. الأشخاص الذين يظهرون في الصورة المتداولة سوريون مغتربون.

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

صفحة (جبلة نيوز) - فيسبوك.

صفحة (بانياس اليوم) - فيسبوك.

صفحة (شبكة أخبار الحوائق) - فيسبوك

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


كلمات مفتاحية: بشار الجعفري مجلس الأمن


نستخدم ملفات تعريف ارتباطية (كوكيز) خدماتنا لك. نجد معلومات إضافية حول ذلك في سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
موافق