gif

سياسة - معلومات مضللة

هل سحبت هولندا وألمانيا اعترافهما بالحكومة العراقية على خلفية الاحتجاجات

  الأحد 17 تشرين ثاني 2019

  • 3251
  • 11-17

أفادت صفحات على موقع فيسبوك أن البرلمانين الألماني والهولندي قررا مقاطعة الحكومة العراقية وسحب الاعتراف بها، بعد "تقديم ملفات تثبت تورطها في القمع الوحشي للمتظاهرين".

ونسبت الصفحات تلك الأخبار إلى قناة (روسيا اليوم)، كما زعمت أن محكمة (لاهاي) أنزلت العلم العراقي على خلفية قمع الحكومة للمتظاهرين، دون أن تحدد تلك الصفحات فيما إذا كان المقصود هو محكمة الجنائية الدولية أم محكمة العدل الدولية اللتان تتخذان من مدينة (لاهاي) في هولندا مقراً لهما.

كما أفاد إحسان الشمري رئيس مركز التفكير السياسي الأكاديمي، بموافقة محكمة الجنايات الدولية على شكوى ضد مسؤولين عراقيين بسبب قمع التظاهرات الاحتجاجية، دون أن يقدم مصدراً واضحاً لذلك الخبر.

منصة (تأكد) تحرت صحة تلك الأخبار على موقع (روسيا اليوم) ومواقع ألمانية رسمية، وتبين أنها مزيفة وغير صحيحة، كما لم ترصد المنصة أي بيان صادر عن محكمتي الجنايات الدولية والعدل الدولية بخصوص احتجاجات العراق مؤخراً.

كما نفى سلام مسافر كبير المذيعين في قناة (روسيا اليوم) صحة الخبر المنسوب إلى القناة واصفاً إياه بالملفق، ودعا المتابعين إلى توخي الحذر في نقل الاخبار.

ورصدت منصة (تأكد) وجود عريضة على موقع (آفاز) للحملات المجتمعية تطالب مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بإحالة الحكومة العراقية الى محكمة العدل الدولية.

ومؤخراً اقترحت بعثة الأمم المتحدة في العراق خطة لتجاوز أزمة الاحتجاجات، محذرة في بيان من تراكم الإحباطات في العراق بسبب عدم تحقيق تقدم خلال السنوات الماضية.

وكان رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، أبلغ سفراء الاتحاد الأوروبي في بغداد قبل أيام، أنه أصدر أوامر مشددة بعدم استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين، بينما دعا أعضاء بعثة الاتحاد الأوروبي الحكومة العراقية إلى إنهاء العنف والتخويف، ومساءلة من تسبب به، وإطلاق حوار وطني شامل.

جدير الذكر أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق أعلنت في العاشر من شهر تشرين الثاني الجاري مقتل 319 مواطناً عراقياً، وإصابة أكثر من 15 ألفاً آخرين، منذ بدء الاحتجاجات شهر تشرين الأول الماضي.