gif

في الميدان - معلومات مضللة

مشفى المغارة في مدينة كفرزيتا بريف حماة

مواقع تبث معلومات مضللة عن مشفى المغارة بريف حماة

  الثلاثاء 07 أيار 2019

  • 3714
  • 05-07

تداولت مواقع إخبارية وصفحات على منصات التواصل الاجتماعي خبراً أفاد بـ "خروج مشفى المغارة الذي أنشأته قوات النظام التركي في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي عن الخدمة يوم الأحد 5/مايو، بعد استهدافه من قبل الطائرات الحربية الروسية".

وزعمت تلك الصفحات والمواقع، أن "المشفى يتلقى دعما كاملا من قبل تركيا، وأنشأته القوات التركية في مدينة كفرزيتا منذ عامين، خلال حملة أطلقتها تركيا لإنشاء مستشفيات ميدانية في مناطق سيطرة المتطرفين شمال سوريا".

منصة "تأكد" تحققت من الخبر المتداول، فتبين أن مشفى المغارة يتبع لـ(مديرية صحة حماة الحرة) التابعة بدورها لـ(وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة)، وتم استهدافه أمس الأحد 5 أيار/مايو بقصف جوي روسي.

وقال مصدر طبي من (مديرية صحة حماة): "إن مشفى المغارة تم إنشاؤه قبل دخول القوات التركية إلى سوريا في آب عام 2016، هو مسجل ضمن قيود مديرية صحة حماة باسم (الوحدة الجراحية بكفرزيتا) وتم نقله محتوياته من (مشفى كفرزيتا التخصصي) إلى بناء في حفرة كبيرة تحت الأرض، بعد أن دمر المقر الأساسي قصف جوي روسي عام 2016.



وأطلق اسم (الشهيد الطبيب حسن الأعرج) على المشفى، وتعرض للقصف أكثر من ست مرات كانت آخرها يوم أمس الأحد، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل وخروجه عن الخدمة.

ويتلقى المشفى دعمه وتمويله من منظمة أطباء عبر القارات عبر منظمة الصحة العالمية WHO، ولايتبع لأي جهة أخرى سوى (مديرية صحة حماة الحرة)، ويعود إنشاء المشفى لعام 2002 حيث افتتح كمشفى خاص باسم (مشفى كفرزيتا التخصصي) ومع بداية الثورة السورية عام 2011، تم تحويله لمشفى ميداني، وفي عام 2016 تم تدميره بشكل كامل نتيجة قصف جوي من طائرات روسية.

واستهدفت الطائرات الروسية خلال اليومين الفائتين بكثافة مناطق بريفي إدلب وحماة، وأدى ذلك لخروج مشافي عن الخدمة وهي مشفى كفرنبل وأورينت والمغارة.