gif

لجوء - فيديو

ما حقيقة إحراق محلات للسوريين في لبنان؟

  الجمعة 19 تموز 2019

  • 2678
  • 07-19

نشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر نيراناً اندلعت في سلسلة من المحال، على أنه لـ "إحراق محلات السوريين في لبنان، من أجل إجبارهم على العودة إلى سوريا".

منصة (تأكد) بحثت في محتوى الفيديو، وخلصت عبر مطابقة تسجيلات أخرى إلى أن الحريق الذي ظهر في التسجيل، قد حصل يوم 13 من شهر تموز الجاري في منطقة جسر أبو علي بمدينة طرابلس شمالي لبنان. 

كما تواصل محررو (تأكد) مع عدة صحفيين لبنانيين مستقلين مطلعين على حادثة الحريق، أكدوا بدورهم أن الحريق أتى على نحو 215 (بسطة)، وأن معظم البسطات تعود ملكيتها إلى لبنانيين من أهالي المنطقة، ولم يعرف حتى اللحظة ماهو سبب اندلاع الحريق.

وقالت الصحفية اللبنانية نسرين مرعب لمنصة (تأكد) إن أغلب البسطات والأكشاك في ذلك السوق تعود ملكيتها للبنانيين ومسجلة بالبلدية أصولاً، مضيفة أن عدداً من السوريين يستأجر تلك الأكشاك الصغيرة من أصحابها.

بدورها، أفادت الصحفية فاطمة العثمان لمنصة (تأكد) أن سوريين ولبنانيين ينشطون في السوق الذي طالته النيران قبل أيام، نافية أن تكون تلك البسطات للسوريين وحدهم. 

ونشرت محطة (OTV) تقريراً عن الحريق حيث تحدثت مع عدد من المتضررين نتيجة الحريق، ولم يذكر أياً منهم جنسيته، أو أنه يحمل الجنسية السورية.

ونقلت صحيفة (اللواء) اللبنانية عن رامي الحمصي  صاحب إحدى البسطات، نفيه أن تكون تلك البسطات لأشخاص سوريي الجنسية، مضيفاً أن أصحابها من أهالي المنطقة.

وتقدر الأمم المتحدة أعداد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان بـنحو مليون شخص، في حين تقول الحكومة اللبنانية إنها تستضيف نحو  1.5 مليون لاجئ سوري

ودعا الرئيس اللبناني ميشال عون، الشهر الماضي الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى المساعدة على عودة اللاجئين السوريين إلى الأماكن الآمنة في سوريا، دون انتظار الحل السياسي.