gif

لجوء - معلومات مضللة

هل حرمت اسطنبول الطلاب السوريين الوافدين إليها من تسوية أوضاع إقامتهم؟

  الثلاثاء 27 آب 2019

  • 1975
  • 08-27

نشر موقع (نيو ترك بوست) الإخباري ما قال إنه بيان صادر عن والي اسطنبول (علي يارلي كايا)، بخصوص الطلاب السوريين الذين يدرسون في كافة المراحل الدراسية بالولاية.

وورد في التصريح الذي نسبه الموقع للوالي أنه "لن يُسمح لطلبة المدارس الذين يحملون بطاقة حماية مؤقتة من خارج مدينة إسطنبول بتلقي التعليم في مدارسها، بل ينبغي على هؤلاء الطلاب وأسرهم الذهاب إلى المدن التي سجلوا فيها، بينما سيُستثنى من ذلك الطلاب الأيتام الذين فقدوا آباءهم أو أمهاتهم، والذين يملك آباؤهم أو أمهاتهم أعمالاً في إسطنبول شريطة أن تكون نشطة منذ 3 أشهر".

منصة (تأكد) تحققت من صحة ذلك البيان من الموقع الرسمي لولاية اسطنبول، ووجدت أن المعلومات التي تضمنها الخبر الصادر عن موقع (نيو ترك بوست) غير صحيحة.

ووفقاً لما ترجمه فريق منصة (تأكد)، ينص بيان ولاية إسطنبول على السماح للطلبة السوريين في المرحلتين الابتدائية والإعدادية وعوائلهم بنقل قيودهم للولاية، شريطة أن يكون أولئك الطلاب قد تلقوا التعليم في مدارس إسطنبول خلال العام الدراسي الفائت 2018 -2019.

كما سيُسمح أيضاً بنقل قيود طلاب الجامعات من السوريين الذين يتلقون تعليمهم في جامعات اسطنبول، وفقا للبيان الذي تضمن بنداً خاصاً يسمح للأيتام الذين يعيشون تحت رعاية أقاربهم في اسطنبول بنقل قيودهم إليها.

ونص البيان أيضاً على السماح لأفراد العائلات من السوريين بنقل قيودهم من ولايات أخرى إلى ولاية اسطنبول، في حال كانت العائلة مسجلة في ولاية اسطنبول.

وأشار البيان أيضاً إلى السماح لأصحاب أماكن العمل من المستثمرين السوريين بنقل قيودهم إلى ولاية اسطنبول برفقة عائلاتهم المصغرة، شريطة أن يكون تم تثبيت نشاط شركاتهم بشكل فعال رسمياً في إسطنبول، قبل 3 أشهر من تاريخ تقديم الطلب.

وكانت ولاية اسطنبول منحت الشهر الماضي السوريين المقيمين فيها والمسجلين في ولايات أخرى تحت الحماية المؤقتة مهلة مؤقتة لغاية 20 آب/ أغسطس ليعودوا إلى تلك الولايات، محذرة من أنه سيتم ترحيل من يتم ضبطه بدون إذن سفر إلى الولاية المسجل فيها بعد انقضاء المهلة المحددة.

وتضم اسطنبول أكبر تجمع للسوريين بين المدن التركية، إذ يقدر عددهم بـ أكثر من 547 الفا، حيث تصل نسبتهم إلى نحو 3.64 في المئة من عدد سكان المدينة.