gif

في الميدان - فيديو

الضحية في هذا التسجيل ليس مدنياً من خان شيخون رفض النزوح من منزله

  الخميس 05 أيلول 2019

  • 2636
  • 09-05

نشرت حسابات وصفحات على موقع (فيسبوك) تسجيلاً مصوراً يظهر أشخاصاً مسلحين يعتدون بالضرب على رجل مدني، مدعيةً أنه "تعذيب قوات الأسد شخصاً رفض النزوح من مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي".

ويظهر في التسجيل أشخاصٌ يرتدون زياً عسكرياً يضربون بمطرقة معدنية شخصاً ممدداً على الأرض، كما تسمع خلاله أصوات موسيقى، وعبارات بلغة أجنبية، دون أن يتبين منه ما يشير إلى مكان أو زمان التسجيل.

منصة (تأكد) تحققت من محتوى التسجيل المصور، ووجدت أن مواقع إخبارية وحسابات على منصة (يوتيوب) نشرته عام 2017 على أنه لـ "مسلحين يتكلمون اللغة الروسية يقومون بتعذيب شاب في سوريا، بزعم انتمائه لـ (تنظيم داعش)".

وبحسب (فريق استخبارات الصراع CIT) المعني بمتابعة الأعمال الحربية الروسية، فإن مجموعة العناصر المسلحة التي ظهرت في التسجيل هي قوات روسية غير حكومية تابعة لمؤسسة (فاغنر) الضالعة بعمليات تجنيد مرتزقة وإرسالهم إلى سوريا ودول أخرى.

ولم يتسنَّ لمنصة (تأكد) التحقق من مكان وزمان التسجيل بدقة،غير أن تداوله على منصات التواصل الاجتماعي قبل أكثر من عامين، ينفي أي صلة محتملة للتسجيل بسيطرة قوات الأسد على مدينة خان شيخون قبل أيام.

وسيطرت قوات الأسد بدعم روسي على مدينة خان شيخون، الواقعة على الطريق الدولي الرابط بين دمشق وحلب في 21 آب/أغسطس 2019 الجاري، بعد معارك عنيفة مع قوات المعارضة.

جدير بالذكر أن تقارير أممية أفادت بأن الهجمات التي شنتها قوات الأسد وروسيا، على إدلب ومناطق مجاورة منذ نهاية نيسان الماضي، أدت إلى نزوح نحو 400 ألف شخص.