gif

في الميدان - معلومات مضللة

ماحقيقة فرار عناصر تنظيم "داعش" من مخيم عين عيسى بعد قصف تركي

  الاثنين 14 تشرين أول 2019

  • 6532
  • 10-14

نشرت عدة صحف ومواقع إلكترونية، الأحد، أنباء تفيد بفرار عدد كبير من مقاتلي تنظيم "داعش" من أحد السجون ببلدة عين عيسى شمال غربي مدينة الرقة السورية، بعد قصف تركي.

وادعت معظم المواقع والصحف أن القصف التركي تسبب بهروب عناصر تنظيم "داعش".

قناة (BBC) البريطانية الناطقة بالعربية أفادت في خبر لها، الأحد، أن (الإدارة الذاتية) لشمال وشرق سوريا، قالت إن 785 أجنبياً من منتسبي تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، قد تمكنوا من الفرار من مخيم عين عيسى، حيث كانوا محتجزين، وذلك بعد قصف تركي.

ونشرت صحيفة "الشرق الأوسط" تقريراً مطولاً عنونته بـ"فرار المئات من ذوي «الدواعش» إلى خارج مخيم عين عيسى بعد قصف تركي".

واعتمدت الصحيفة في مصادرها على بيان للإدارة الذاتية، جاء فيها أن الإدارة الذاتية الكردية، أعلنت اليوم الأحد «فرار 785 شخصاً» من أفراد عائلات تنظيم «داعش» من مخيم عين عيسى للنازحين بعدما طاله قصف القوات التركية .

كما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان في خبر نشره الأحد، فرار نحو 100 من أقارب أعضاء الدولة الإسلامية من مخيم عين عيسى وفقاً مصادر من الإدارة الذاتية.

موقع (خبر24) بدوره أفاد عبر مراسله من شمال سوريا، عن تمكن مئات العناصر من (داعش) من الهروب من مخيم عين عيسى بعد تعرضها للقصف من قبل الجيش التركي والفصائل السورية التابعة لها بالاسلحة الثقيلة.

منصة (تأكد) تحققت من صحة المعلومات المتداولة، وتبين بعد إجراء مراسل (تأكد) لقاءات مع نازحين هجروا مخيم (عين عيسى) اليوم، ومدنيين من بلدة عين عيسى أن حراس المخيم التابعين لـ(قوات سوريا الديمقراطية) تركوا مواقعهم وأبلغوا النازحين القاطنين بالمخيم بذلك قبل انسحابهم.

وأكد مراسل (تأكد) في ريف الرقة أن منطقة عين عيسى والمخيم الذي يحمل اسمها، لم يتعرضا لأي قصف جوي أو مدفعي منذ بدء العملية التركية شمالي سوريا قبل أربعة أيام.

وأوضح المراسل نقلاً عن نازحين كانوا يقطنون في المخيم، أن مقاتلي (قسد) تركوا مراكزهم وأخبروا قاطنيه أنهم لم يعودوا مسؤولين عن حماية وحراسة المخيم،ما تسبب بحالة من الفوضى داخل المخيم، وفرار العديد من العائلات خارجه بعد انسحاب عناصر (قسد) باتجاه بلدة عين عيسى.

ويضم المخيم نحو عشرة آلاف نازح بينهم حوالي 200 عائلة من ذوي عناصر تنظيم (داعش) في جناح خاص، بينما يضم سجن بلدة عين عيسى نحو 60-70 من أسرى مقاتلي التنظيم غالبيتهم ممن قدموا من ريف دمشق، إضافة لمدنيين معتقلين بتهم مختلفة.

وتضم مناطق سيطرة (قوات سوريا الديمقراطية) عدة سجون لعناصر تنظيم (داعش) المعتقلين أبرزها سجنا مخيم الهول وسجن الشدادي بريف الحسكة.

وفي اليوم الخامس للعملية العسكرية التركية شمال شرقي سوريا، واصل الجيش التركي وفصائل المعارضة المتحالفة معه تقدمهم وسيطروا على مدينة تل أبيض وبلدة سلوك وعدة قرى ومناطق أخرى بريف الرقة الشمالي وريف الحسكة.