gif

في الميدان - معلومات مضللة

ما حقيقة هجوم تنظيم (داعش) على مقر لقسد غربي الرقة

  الثلاثاء 22 تشرين أول 2019

  • 1505
  • 10-22

نشرت عدة وسائل إعلام عالمية، الأربعاء16 تشرين الأول/أكتوبر 2019، خبراً منسوباً لوكالة (أعماق) التابعة لتنظيم (الدولة الإسلامية)، المعروف أيضا باسم (داعش)، يقول إن مقاتلي التنظيم تمكنوا من إخراج محتجزات لدى (قوات سوريا الد يمقراطية - قسد)، بعد هجوم على مقر لهم في قرية المحمودلي بريف الرقة الغربي.

ونقلت تلك المؤسسات، من بينها وكالة الصحافة الفرنسية، عن حسابات جهادية على (تلغرام) ذلك الخبر، والذي يتحدث عن عملية "تحرير" نساء محتجزات لدى "عناصر الـ PKK" غربي الرقة، في إشارة إلى حزب العمال الكردستاني.

وورد في الخبر أن مقاتلي التنظيم داهموا مقراً لمقاتلي (قسد) بقرية المحمودلي التابعة لناحية الجرنية غربي الرقة، بعد ورود معلومات عن وجود نساء وزوجات منتسبي التنظيم محتجزات هناك، مضيفا أن مقاتلي التنظيم تمكنوا من قتل "ستة من عناصر الحراسة واغتنام اسلحتهم"، بالإضافة إلى إخراج النساء المعتقلات ونقلهن لمكان آمن.

وتزامن صدور الخبر مع إعلان الإدارة الذاتية التابعة لقوات (قسد) عن هروب نحو 785 من عناصر وعائلات منتسبي عناصر التنظيم.

منصة (تأكد) تحققت من صحة المعلومات المتداولة، وتبين أنه لم تجري أي مواجهات عسكرية في قرية المحمودلي حسب ما أفاد مراسل (تأكد) في الرقة وريفها.

وأكد مراسل (تأكّد) نقلاً عن مصادر مختلفة ومستقلة من أهالي القرية أن منطقتهم لم تشهد أي اشتباكات مسلحة مؤخراً، ولم يسقط أي قتيل من (قسد) في القرية التي تحوي سجن جهاز الاستخبارات التابع لـ(قسد).

ولم تنشر أي من معرفات (قسد) الرسمية أنباء عن تعرض أي من عناصرها لهجوم من قبل تنظيم (داعش) على مواقعها غربي الرقة.

وبعد بدء الحملة العسكرية التركية شمال سوريا أعلنت (الإدارة الذاتية) التي يهيمن عليها (حزب الاتحاد الديمقراطي-PYD) هروب عدد من عوائل منتسبي تنظيم (داعش) من بلدة عين عيسى غربي الرقة، وهروب خمسة عناصر من سجن بريف القامشلي.