gif

في الميدان - معلومات مضللة

ما حقيقة استهداف روسيا مقراً لـ(تحرير الشام) بريف إدلب مؤخراً؟

  الأربعاء 23 تشرين أول 2019

  • 1490
  • 10-23

أفاد موقع قناة (أخبار الآن) باستهداف طائرات حربية روسية مقراً لـ(هيئة تحرير الشام) بريف إدلب، مضيفاً أن أنباءً تحدثت عن مقتل اثنين من قادة (الهيئة) بتلك الغارة.

وأرفق الموقع الخبر بتسجيل مصور يظهر لحظة استهداف البناء الذي طاله القصف، دون أن يتضمن التسجيل أي دلائل تشير إلى أن البناء ذو طبيعة عسكرية.

مراسل منصة (تأكد) في ريف إدلب نفى أن يكون البناء المستهدف مقراً لـ (هيئة تحرير الشام)، موضحاً أنَّ المكان الذي طالته الغارة الجوية مزرعة على أطراف مطار تفتنازالعسكري يقيم فيها مدني من أهالي مدينة بنش يدعى (أحمد محمد حاج قدور) قتل وزوجته (نور الهدى ابراهيم الشعار) جراء الغارة، فيما أصيب 3 من الأبناء بجروح متفاوتة.

وعقب الغارة الجوية، حصلت منصة (تأكد) على تسجيلات خاصة للبناء من الداخل والخارج، توضح أنه ذو طابع مدني ولايحتوي أي مظاهر عسكرية، كما حصلت المنصة على مقطع مصوّر بتاريخ 23 تموز 2019 بعدسة الناشط الاعلامي (عمار اصطيفي)، يظهر أن المكان الذي طاله القصف مزرعة تحتوي ألواح طاقة شمسية تستخدم لاستخراج المياه.

البناء قبل الغارة:

البناء بعد الغارة:

كما نشر الدفاع المدني السوري في محافظة إدلب مقطعاً مصوراً للحظة استهداف البناء، فيما نعت صفحة (تنسيقية مدينة بنش) ضحايا تلك الغارة.

وفي نهاية شهر أيلول الماضي، أعلنت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 6686 مدنياً سوريا بينهم 1928 طفلا، على يد القوات الروسية، وذلك منذ بداية تدخلها العسكري في سوريا في 30 أيلول 2015.