gif

في الميدان - فيديو

هذا التسجيل ليس لإعدام مدنيين في (روجآفا) على يد الجيش التركي وحلفائه

  الاثنين 18 تشرين ثاني 2019

  • 1946
  • 11-18

نشرت صفحات على موقع فيسبوك تسجيلاً مصوراً لعملية إطلاق نار داخل ساحة لأحد الأبنية، وأفادت أنه لإعدامات بحق مدنيين في المناطق التي سيطر عليها الجيش التركي مؤخراً شمال شرقي سوريا.

ويظهر في التسجيل أشخاص مسلحون يرتدي بعضهم زياً عسكرياً يطلقون النار على أشخاص أخرين، بالتزامن مع ترديد صيحات (الله أكبر).

منصة (تأكد) تحققت من التسجيل وتبين أنه لا يمت بصلة للعملية العسكرية التركية شرق نهر الفرات أو لفصائل المعارضة التي تدعمها أنقرة، بل يعود لحادثة إعدام الملقب زينو بري على يد عناصر من فصائل سورية معارضة نهاية شهر تموز عام 2012.

وعقب سيطرتها على مناطق واسعة من مدينة حلب عام 2012، اعتقلت مجموعات تابعة لفصائل المعارضة شخصيات من عائلة بري، التي يتهم عدد من كبار شخصياتها بتشكيل وقيادة قوات غير رسمية ساندت نظام الأسد، وساهمت في قمع المظاهرات في مدينة حلب.

وفي شهر تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي برفقة قوات سورية معارضة عملية عسكرية ضد (قوات سوريا الديمقراطية - قسد) شرق نهر الفرات، نجح خلالها بالسيطرة على مدن من بينها تل أبيض ورأس العين، قبل أن تتوقف العملية بتفاهمات تركية روسية أمريكية.

جدير بالذكر أن العملية العسكرية التركية ترافقت مع سيل من التسجيلات والصور المغلوطة تحققت منصة تأكد من صحة معظمها.