gif

في الميدان - فيديو

ما حقيقة تسجيل مصور قيل إنه قصف للمعارضة على مواقع قوات الأسد بريف إدلب؟

  الاثنين 02 كانون أول 2019

  • 829
  • 12-02

نشرت حسابات على (تويتر) وقنوات على تطبيق (تلغرام) مؤخراً، تسجيلاً مصوراً يظهر شاحنة تحمل راجمة صواريخ تُطلق دفعات من الصواريخ ليلاً على جهة غير معروفة، وقالت إنه لقصف شنته الفصائل المعارضة على مواقع قوات الأسد والمليشيات الأجنبية الحليفة لها بريف إدلب.

وأُرفق التسجيل بالوصف التالي: "مدفعية وراجمات الفصائل تدك تجمعات النظام والمليشيات الايرانية الحليفة في ريف إدلب".

كما نشرت قنوات على تطبيق (تلغرام) ذات التسجيل وقالت إنه لـ "صواريخ المجاهدين تدك عصابات الأسد المجرم".

كما تداولته وسائل إعلام تركية على أنه قصف للقوات التركية على مواقع (قوات سوريا الديمقراطية) ضمن العملية العسكرية التركية شرق الفرات.

ونشر موقع (yenidonem) التركي التسجيل المصور في 28 تشرين الأول\ أكتوبر الفائت مدعياً أنه " مشاهد ساخنة للغاية من عملية نبع السلام، القوات التركية تقصف مواقع الإرهابيين شرق الفرات".

منصة (تأكد) تحققت من التسجيل المتداول، وتبين أنه قديم وليس لقصف نفذته المعارضة على مواقع قوات الأسد كما تم تداوله.

ولم يتسن لمنصة (تأكد) التحقق من زمان ومكان التسجيل المصور، إلا أن نشره وتداوله على أنه قصف لقوات الأسد وروسيا على مواقع المعارضة بريف حماة، قبل أكثر من ستة أشهر ينفي صلته بالمعارك الحالية بين قوات المعارضة وقوات الأسد ومليشياته بريف إدلب.

وأعلنت فصائل المعارضة السبت، عن معركة "ولا تهنوا" ضد قوات الأسد والمليشيات الموالية لها، سيطرت خلالها على أربع قرى هي سروج واسطبلات ورسم الورد وإعجاز بريف ادلب الشرقي، وانسحبت اليوم من قرية اعجاز نتيجة كثافة القصف الجوي والمدفعي للنظام وروسيا.

وكانت قوات الأسد ومليشيات موالية لها، سيطرت في يومي 24 -25 تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، على قرى المشيرفة والزرزور وام الخلاخيل بريف إدلب الجنوبي الشرقي.