gif

منوعات - معلومات مضللة

ما حقيقة العثور على إنجيل يوافق ما جاء في القرآن؟

  الخميس 03 أيلول 2020

  • 1714
  • 09-03

ليس لديك وقت

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي منشوراً يدّعي أن الفاتيكان أعلن العثور على نسخة قديمة من الإنجيل عمرها حوالي 1500 تثبت "بطلان عقيدة المسيحية الحديثة"، لكن تبين أن المنشور لا أساس له من الصحة.

 الادّعاء

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة فيسبوك، منشور يدّعي أن الفاتيكان أعلن العثور على نسخة قديمة من الإنجيل عمرها حوالي 1500 سنة، تثبت بطلان عقيدة المسيحية الحديثة بخصوص النبي عيسى (عليه السلام).

وجرى تداول المنشور بالإضافة إلى صورة لبابا الفاتيكان السابق (بنديكت السادس عشر)، وصورة الإنجيل المزعوم، وجاء في المنشور:

"الفاتيكان يصدم العالم المسيحي و يقلب النصرانية رأساً على عقب، بإعلانه العثور على نسخة قديمة من الإنجيل عمرها حوالي 1500 سنة، و أن عيسى ليس الله و لا ابناً له، و أنه عبد الله و رسوله، و أنه لم يُقتل و لم يُصلب و أنه رُفِع حيُاً إلى السّماء".

والجدير بالذكر أن عقيدة (التثليث) المسيحية والمسماة بـ(قانون الإيمان)، اعتمدت في مؤتمر نيقية سنة 325 ميلادية كعقيدة سائدة في المجامع المسكونية، إلا أنه توجد بعض الطوائف المسيحية التي لا تؤمن بهذه العقيدة.

حصد المنشور 44 ألف مشاركة وآلاف التعليقات، كما تداولته العديد من الحسابات، يمكن الاطلاع على بعضها هنا وهنا وهنا وهنا.

 دحض الادّعاء

راجعت منصة (تأكد) الموقع الإعلامي للفاتيكان والمعرفات الرسمية الخاصة به على مواقع التواصل الاجتماعي هنا  وهنا وهنا وهنا وهنا  فلم تعثر على أي شيء يثبت صحة ما ورد في المنشور المتداول.

وأجرت المنصة عملية بحث موسع، فتبين أن هذا المنشور  لقي تفاعلاً كثيفاً  خلال السنوات الماضية مرفقاً بصورة بابا الفاتيكان السابق (بنديكت السادس عشر) الذي استقال عام 2013، بينما بابا الفاتيكان الحالي هو (فرنسيس).

كما راجعت المنصة حساب البابا فرنسيس على تويتر فلم تعثر على أي معلومة ذات صلة بالمنشور.

وبالبحث عن أصل القصة، تبين أن الصورة المتداولة للإنجيل تعود إلى إنجيل كانت السلطات التركية قد صادرته من عصابة تهريب عام 2000، ثم بقي في خزنة محكمة أنقرة مدة 8 سنوات، حتى تقرر نقله إلى متحف الإثنوغرافيا في أنقرة بغرض ترميمه وعرضه على الجمهور، وفقاً لما ذكره موقع قناة TRT Haber الرسمية في تقرير منشور في شهر فبراير/ شباط عام 2012.

وذكرت وسائل إعلام تركية وقتها أن الإنجيل الموجود في متحف أنقرة يعود تاريخه إلى 1500 عام، ويقدر ثمنه بنحو 40 مليون ليرة تركية، ومن الممكن أن يكون نسخة أصلية غير محرّفة عن الكتاب المقدس، كما أشارت إلى احتمال إجراء فحوص كيميائية على النسخة فيما بعد، إلا أنه لم يعلن عن نتائج لأي فحوص منذ ذلك الوقت.

وتداولت وسائل إعلام تركية آنذاك أن البابا بنديكت السادس عشر طلب من السلطات التركية الاطلاع على نسخة الإنجيل التي عثر عليها لدراستها، لكن وزير الثقافة والسياحة التركي (غوناي أرتورلو) نفى تلقي أي طلب للاطلاع على النسخة.  

وكانت وكالة الأناضول قد نشرت صوراً للإنجيل بعد عرضه في متحف الإثنوغرافيا في العاصمة أنقرة.

الاستنتاج

- الفاتيكان لم يعلن العثور على نسخة قديمة من الإنجيل عمرها 1500 عام تثبت بطلان عقيدة المسيحية الحديثة.

- الصورة المرفقة مع المنشور هي لإنجيل صادرته تركيا من عصابة تهريب عام 2000، وقيل إنه يعود لنحو 1500 عام، وهو موجود في متحف الإثنوغرافيا بأنقرة.

- الفاتيكان لم يعلن أي شيء بخصوص نسخة الإنجيل الموجود في متحف أنقرة.

- المنشور جرى تداوله وإعادة نشره خلال السنوات الماضية بصيغ متقاربة