gif

سياسة - معلومات مضللة

هذه الصورة ليست لمختطف عراقي لدى حزب الله أطلق سراحه مؤخراً

  الثلاثاء 08 أيلول 2020

  • 972
  • 09-08

ليس لديك وقت 

 نشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لشخص بدت عليه علامات المرض والضّعف، مدعية أن الشاب الظاهر في الصورة عراقي الجنسية وكان مختطفاً من قبل عناصر يتبعون لميليشيا "حزب الله" وأطلق سراحه مقابل فدية مالية مؤخراً، لكن تبيّن أن الصورة لشاب مغربي مصاب بمرض عضال.

 الادعاء 

 نشرت حسابات شخصية وصفحات عامة على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة لشاب يظهر عليه المرض والضّعف، مدّعية أنها للشاب العراقي (إياد مزهر عاكوب) والذي يقال إنه "اختطف في العام 2015 من منطقة جرف الصخر، وأطلق سراحه مؤخراً مقابل مبلغ مالي ضخم، سُلّم لثلاثة ممثّلين يتبعون لمليشيا حزب الله المسيطرة على منطقة جرف الصخر شمال بابل".

 الصورة والادعاء المرفق معها لاقت انتشارا واسعاً وتفاعلا كبيراً خلال الأيام الماضية على العديد من الصفحات والحسابات العراقية على مواقع التواصل الاجتماعي وهذه نماذج منها: هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا. 


دحض الادعاء 

 تحقق فريق منصة (تأكد)، من الصورة المشار إليها، وتوصّل عبر تقنية البحث العكسي إلى أن الصورة تعود لشاب مغربي يدعى (نبيل شوبيد)، كان قد وجّه نداءً عبر مواقع التواصل الاجتماعي "لمساعدته في إجراء عملية لا يستطيع تحمّل تكاليفها المادية، نتيجة إصابته بسرطان القولون".

 وترفق منصة (تأكد) تسجيلاً مصوراً بثته صفحة تحمل اسم MAE TV عبر تقنية البث المباشر بموقع فيسبوك مطلع الشهر الجاري تحت عنوان "من منزل نبيل شوبيد نداء إنساني" يظهر فيه (شوبيد) ممداً على سريره وظهر إلى جانبه رجلاً يشرح حالته الصحية ووجه خلال حديثه نداء لمد يد العون للشاب المريض وتقديم المساعدة المادية له.

 ولم يتسن لمنصة (تأكد) التحقق من صحة الادعاء الذي انتشر مع الصورة، حول قصة الشاب العراقي (إياد مزهر عاكوب)، في حين ذكرت منظمة (التقنية من أجل السلام) التي تعمل على التحقق من الأخبار في العراق، أن نبأ اطلاق سراح الشاب المذكور لا مصدر له.

 الاستنتاج

 - الصورة المرفقة ليست لشاب عراقي اسمه (إياد مزهر عاكوب) وإنما لشاب مغربي اسمه (نبيل شوبيد).

صاحب الصورة لم يكن معتقلا وإنما مريض بسرطان القولون.

- لم توثق المنظمات الحقوقية العراقية نبأ إطلاق سراح شاب عراقي يدعى (إياد مزهر عاكوب).