gif

سياسة - معلومات مضللة

المخابرات الفرنسية لم تكشف مؤخراً عن مخطط لاغتيال ماكرون

  الأربعاء 04 تشرين ثاني 2020

  • 552
  • 11-04

ليس لديك وقت

نشرت مواقع وصفحات إخبارية مؤخراً، خبراً عاجلاً ادعى كشف المخابرات الفرنسية عن مخطط كان يهدف إلى اغتيال الرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون) من قبل عصابة من اليمين الفرنسي المتطرف تحت اسم (Barjols)، وإحداث هجمات ضد المسلمين والقيام بانقلاب في البلاد، إلا أن الخبر يعود تاريخه للعام 2018 وأعيد نشره حديثاً.

الادعاء

نشرت مواقع وصفحات إخبارية سورية مؤخراً خبراً ادعى كشف المخابرات الفرنسية عن مخطط كان يهدف إلى اغتيال الرئيس الفرنسي (إيمانويل ماكرون) من قبل عصابة من اليمين الفرنسي المتطرف تحت اسم (Barjols)، مشيرة إلى أن العصابة المذكورة كانت "تهدف إلى إحداث هجمات ضد المسلمين والقيام بانقلاب في البلاد والتخطيط إلى اغتيال الرئيس الفرنسي" ، لأنها تتهم (ماكرون) بالتعاطف بشكل خفي مع المسلمين.

وأشار ناشرو الخبر، إلى أن المخابرات الفرنسية قبضت على أربعة أشخاص منهم (جان بيير بارجولو) وقادت التحقيقات معهم إلى معرفة الخطط التي وضعوها بهدف ضرب النظام العام في فرنسا.

الخبر المشار إليه نشرته صفحة موقع (كلنا شركاء في الوطن) على (فيسبوك) يوم أمس الثلاثاء 3 تشرين الثاني/نوفمبر، وذلك في منشور ذيلته بوسم (فرانس بالعربي)،وخلال البحث تبين أن مصدر الخبر صفحة على فيسبوك  تحمل اسم (فرانس بالعربي) التي بدت أنها أول من نشر الخبر والمعلومات التي رافقته مؤخرا.

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً باللغتين العربية والفرنسية باستخدام الكلمات المفتاحية المناسبة (Barjols، جان بيير بارجولو، اليمين الفرنسي المتطرف، محاولة اغتيال ماكرون)، للتحقق من صحة الخبر والمعلومات الواردة فيه، فتبين أن الخبر قديم ويعود تاريخه للعام 2018.

حيث نشر موقع قناة (روسيا اليوم) بنسخته العربية، في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2018 المعلومات ذاتها في خبر بعنوان "الإعلام الفرنسي يكشف تفاصيل مخطط اغتيال ماكرون" تحدث خلاله عن توقيف الشرطة الفرنسية لـ 6 أشخاص محسوبين على اليمين المتطرف، هم خمسة رجال وامرأة، تتراوح أعمارهم بين 22 و62 عاما بتهمة "التخطيط للهجوم على رئيس البلاد"، اعترف المعتقلون بتهمة التخطيط للاعتداء على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بأنهم أرادوا طعنه بالسكين أثناء مراسم الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى.

ونقل الموقع  في خبره عن قناة (فرانس 2) عن مصادر في الشرطة الفرنسية أن "المتهمين أفادوا خلال استجوابهم بأن واحدا منهم، هو رجل الأعمال السابق جان بيار "ب" البالغ 62 عاما من العمر، كان العقل المدبر للهجوم، وعثرت الشرطة الفرنسية أثناء تفتيش سيارة جان بيار، على سكين سيراميك قال المتهمون إنهم كانوا يعتزمون استخدامه في الاعتداء.

وأظهرت نتائج البحث أيضاً تقارير نشرتها مواقع وصحف فرنسية في العام 2019 من بينها صحيفة (lefigaro) تتحدث عن بدء محاكمة المتهمين والذين يتبعون لمنظمة (Barjols) اليمينية المتطرفة، في حين ذكر موقع (lepoint) الفرنسي في تقرير جديد له نشر يوم أمس، عن بدء الشرطة الفرنسية حملة تفتيش ومراقبة جديدة بحق أعضاء المنظمة اليمينية المتطرفة عقب ورود أنباء عن نيتها شن هجمات عنصرية ضد المسلمين في فرنسا عقب الأحداث الأخيرة التي تشهدها البلاد.

الاستنتاج

- لم يتعرض الرئيس الفرنسي مؤخراً لمحاولة اغتيال

- الإعلام الفرنسي تحدث في العام 2018 عن إلقاء القبض على أشخاص خططوا لاغتيال ماكرون

- الشرطة الفرنسية بدأت مؤخراً حملة تفتيش ومراقبة جديدة بحق أعضاء جماعة (Barjols) عقب ورود أنباء عن نيتها شن هجمات ضد المسلمين في فرنسا.