gif

منوعات - معلومات مضللة

هذا الرجل تعرض للطعن في شجار ببغداد ولم تطعنه زوجته في منبج

  الأحد 15 تشرين ثاني 2020

  • 2108
  • 11-15

ليس لديك وقت؟

تداولت العديد من الصفحات على موقعي التواصل (فيسبوك) و(تويتر)، صورة رجل مطعون بسكين في ظهره، وادّعت الصفحات أن الرجل تعرض للطعن من قبل زوجته بعد الزواج من امرأة ثانية، إلا أن هذا الادعاء غير صحيح، والصورة هي لباكستاني تعرض لطعن في ظهره وصدره إثر حادثة شجار في بغداد بالعراق.

الادعاء

تداولت العديد من الصفحات على موقعي التواصل (فيسبوك) و (تويتر)، صورة تظهر سكيناً مغروزة بظهر رجل جالس على كرسيّ متحرك، وعلقت بعض الصفحات على الصورة بقولها: "زوجة تقوم بطعن زوجها بالسكين في ظهره بعد زواجه من امرأة ثانية وتم نقله للمشفى لتلقي العلاج".

وادّعت العديد من الصفحات أن حادثة الطّعن وقعت في مدينة منبج بريف حلب، شمالي سوريا، فيما زعمت صفحات بأنها وقعت في ليبيا، كما انتشر الادعاء والصورة على صفحات ومجموعات عراقية، دون نسبها إلى مكان محدد.

ويمكن الاطلاع على بعض الصفحات التي تداولت الادعاء على فيسبوك هنـا وهنـا وهنـا، وعلى موقع تويتر هنـا وهنـا وهنـا.

دحض الادعاء

بحثت منصة تأكد عن الصورة المتداولة للتحقق من مصدرها، والوصول إلى معلومات حول الادعاء، وتبين خلال عملية البحث أن الصورة نشرت لأول مرة على صفحة (اعلام مستشفى الجملة العصبية) في بغداد، بتاريخ (12 تشرين الثاني/نوفمبر 2020).

وشاركت الصفحة الصورة مع العديد من الصور التي تظهر المصاب بعد إجراء عملية له، ونزع السكين من ظهره، بالإضافة إلى صور أخرى شعاعية لظهره.

وأرفقت الصفحة الصور بخبر يحمل عنوان (فريق طبي بالجملة العصبية ينقذ باكستاني تعرض لطعنات بسكين وتركت مغروسة بفقراته)، وأضافت الصفحة، أن فريقا طبيا في مستشفى (جراحة الجملة العصبية) تمكن من إنقاذ باكستاني يعمل بأحد الأفران بمنطقة (بغداد الجديدة)، بعد تعرضه لطعنات بسكين بالصدر وفي الفقرة الصدرية الثانية إثر حادثة شجار.

كما شاركت الصورة وتفاصيل الخبر، العديد من المواقع الإخبارية في العراق، يمكن الإطلاع على بعضها هنـا و هنـا وهنـا.

الاستنتاج

- الصورة ليست لرجل طعنته زوجته بالسكين في ظهره بعد الزواج عليها

- حادثة الطعن لم تقع في منبج شمال سوريا ولا في ليبيا

- الصورة هي لرجل باكستاني تعرض للطعن إثر حادثة شجار في بغداد