فيديو ستوري

كذب



ادّعت العديد من المواقع الإخبارية أن الإمارات أوقفت عمل طيار تونسي رفض المشاركة في رحلة إلى تل أبيب، وبنت ادعاءها على منشور في فيسبوك، إلا أن طيران الإمارات نفى الادعاء، فضلاً عن أن الشركة ليس لديها أي رحلة إلى تل أبيب.

ادّعت العديد من المواقع الإخبارية أن الإمارات أوقفت عمل طيار تونسي رفض المشاركة في رحلة إلى تل أبيب، وبنت ادعاءها على منشور في فيسبوك، إلا أن طيران الإمارات نفى الادعاء، فضلاً عن أن الشركة ليس لديها أي رحلة إلى تل أبيب.


الإمارات لم توقف طياراً لرفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب

أحمد سرحيل   الخميس 14 كانون ثاني 2021

أحمد سرحيل   الخميس 14 كانون ثاني 2021

تداولت العديد من المواقع الإخبارية يوم الثلاثاء 12 كانون الثاني/يناير، خبراً يدعي أن الإمارات أوقفت طياراً تونسياً بعد رفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب.

ونشر موقع (عربي 21) على موقعه الرسمي الادعاء، بعنوان "الإمارات توقف عمل طيار تونسي رفض المشاركة في رحلة لتل أبيب"، قبل أن يغيّر العنوان فيما بعد إلى "تضارب بشأن توقيف طيار تونسي رفض التحليق برحلة لتل أبيب".



وشارك الادعاء موقع (TRT عربي)، وموقع قناة الميادين، ووكالة الصحافة الفلسطينية صفا، وموقع "middleeastmonitor" الناطق باللغة الإنكليزية، وتطلعون على مواقع أخرى أوردت الخبر في جدول مصادر الادعاء.

وبنت تلك المواقع ادعاءها على صورة منشور لحساب يحمل اسم "Moneem Saheb Tabaa"، وذكر صاحب الحساب في المنشور: "اليوم وقع تجميد نشاطي كقائد طائرة بطيران الإمارات لرفضي المشاركة في رحلة إلى تل أبيب".



الادعاء المذكور لاقى رواجاً كبيراً على موقعي التواصل تويتر وفيسبوك، وشاركه الإعلامي في قناة الجزيرة تامر المسحال على حسابه في تويتر.

دحض الادعاء

بحثت منصة (تأكد) عن الادعاء المتداول بأن الإمارات أوقفت عمل طيار تونسي لأنه رفض المشاركة في رحلة إلى تل أبيب، وتبين لها أن غالبية المواقع التي شاركت الادعاء نقلت عن صحيفة (الشارع المغاربي)، والتي كان مصدرها الوحيد صورة ملتقطة من حساب على فيسبوك يحمل اسم "Moneem Saheb Tabaa".

لذلك بحثت المنصة عن الحساب المذكور في فيسبوك ووجدت أن الحساب غير موجود، حيث ذكرت بعض المواقع أن صاحب الحساب أغلقه بعد نشره المنشور، وبالرجوع إلى نص المنشور المتداول، وجدت المنصة أن صاحب المنشور لم يقدم أي دليل على عمله في طيران الإمارات أو كونه طياراً من الأساس.

تابعت منصة (تأكد) عملية البحث، وعثرت على تغريدة لطيران الإمارات على (تويتر) علّقت فيها على الادعاء بقولها: "لم توظف طيران الإمارات هذا الشخص، كل المعلومات على مواقع التواصل لا أساس لها من الصحة".

في خطوة أخرى للتحقق أكثر من الادعاء، بحثت المنصة في موقع شركة (طيران الإمارات) عن رحلات جوية من الإمارات إلى (إسرائيل) واتّضح لها أن الشركة ليس لديها حالياً أية رحلة من الإمارات إلى تل أبيب، كما أنها بحثت في قائمة المدن التي تسيّر الشركة رحلات إليها من الإمارات العربية المتحدة، فلم تجد رحلات باتجاه تل أبيب.


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن الإمارات أوقفت عمل طيار تونسي لأنه رفض المشاركة في رحلة إلى تل أبيب، مصدره حساب مجهول أُغلق فيما بعد.
  2.  صاحب المنشور لم يقدم أي دليل على عمله في طيران الإمارات أو كونه طياراً من الأساس.
  3. شركة طيران الإمارات نفت الادعاء بأنها أوقفت طياراً تونسياً لرفضه المشاركة في رحلة إلى تل أبيب.
  4. شركة طيران الإمارات ليس لديها أي رحلة من الإمارات إلى تل أبيب.

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الإمارات


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق