gif

في الميدان - تصريح

توضيح بخصوص "اتفاق مصالحة"مزعوم في قرى بريف حلب الشمالي

  الجمعة 10 شباط 2017

  • 9148
  • 02-10

تداولت شبكات إخبارية موالية لنظام الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي أمس، تقريراً مُصوراً بعنوان "مشاهد من اتفاقيات المصالحة التي عقدت برعاية وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية و مركز المصالحة الروسية في حلب"، عرض خلاله لقاءات بين عسكريين سوريين وروس وعدد من المدنيين الذين قالوا إنهم من أهالي 6 قرى وبلدات في ريف حلب الشمالي خلال ما وصفوه بـ "المصالحة الوطنية" معهم.


وأشار ناشرو التقرير الذي أعدته "قوات الدفاع المحلي" التابعة لجيش الأسد، إلى أن كل من قرى (تل جبين - حردنتين - معرسته الخان - ماير - منغ - تل رفعت) انضمت أمس الخميس إلى "المصالحة الوطنية" ووافقوا على وقف إطلاق النار ودخول مؤسسات الدولة والدوائر الحكومية إلى تلك المناطق.

تود تأكد أن تلفت عناية المتابعين إلى أن "تل رفعت" و"منغ" وقرى أخرى محيطة بريف حلب الشمالي تقع تحت سيطرة ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD منذ مطلع عام 2016 حيث سيطرت عليها الأخيرة بعد حملة قصف جوي مكثف من قبل الطيران الروسي أجبر سكانها والفصائل العسكرية التابعة للمعارضة السورية على الانسحاب منها قبل أن يدخلها تحالف "قوات سوريا الديمقراطية" متمثلاً بميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي PYD.

في حين تقع قرى "حردنتين" و"معرستة الخان" و"ماير" تحت سيطرة جيش الأسد وميليشيات موالية له منذ شهر شباط من العام 2016 والتي دخلتها في ذلك الوقت خلال معركة "فك الحصار عن نبل والزهراء" والتي خسرت المعارضة السورية المسلحة خلالها معظم البلدات والقرى في ريف حلب الشمالي.