فيديو ستوري

خارج السياق



انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورتان في منشورات حول قصف روسي استهدف شمال غرب سوريا مع بداية العام 2022 تظهر الصورة الأولى تصاعد الدخان من منطقة سكنية تعرضت للقصف، وتظهر الصورة الثانية طفلة مستلقية على الأرض بدت متوفية، إلا أن الصورتين من سياقين آخرين.

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورتان في منشورات حول قصف روسي استهدف شمال غرب سوريا مع بداية العام 2022 تظهر الصورة الأولى تصاعد الدخان من منطقة سكنية تعرضت للقصف، وتظهر الصورة الثانية طفلة مستلقية على الأرض بدت متوفية، إلا أن الصورتين من سياقين آخرين.


روسيا تواصل قتل المدنيين في سوريا وهاتان الصورتان ليستا من إدلب
الصورتان المتداولتان

روسيا تواصل قتل المدنيين في سوريا وهاتان الصورتان ليستا من إدلب

أحمد بريمو أحمد بريمو   السبت 01 كانون ثاني 2022

أحمد بريمو أحمد بريمو   السبت 01 كانون ثاني 2022

الادعاء

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي وصفحات محلية صورتين في منشورات حول قصف للنظام السوري وحليفه الروسي على مناطق متفرقة في شمال غرب سوريا.

وتظهر الصورة الأولى منطقة سكنية تعرضت لقصف تسبب باشتعال النيران وتصاعد الدخان منها، ضمن منشورات تحدثت عن "قصف على إدلب".

قصف على إدلب | خارج السياق
"قصف على إدلب" | خارج السياق

وتظهر الصورة الثانية طفلة بدت متوفية مستلقية على الأرض، في منشورات أشارت إلى "قصف الطيران الروسي على إدلب".

"طفلة قتلت بالقصف الروسي على إدلب" | خارج السياق
طفلة قتلت بالقصف الروسي على إدلب | خارج السياق

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من الصورتين المشار إليهما واللتين انتشرتا تزامنا مع قصف روسي على مناطق بريف إدلب شمال غربي سوريا في الدقائق الأولى من العام الجديد، فتبين أنهما من سياقين آخرين.

حيث أظهرت نتائج البحث العكسي عن الصورة الأولى التي تظهر تصاعد النار والدخان من منطقة سكنية تعرضت للقصف أنها ملتقطة من قبل مصور وكالة الصحافة الفرنسية عمار سليمان في الغوطة الشرقية عقب قصف جوي ومدفعي استهدف المنطقة التي كانت محاصرة من قبل النظام السوري في شهر شباط/فبراير من العام 2018.

Embed from Getty Images

وأظهرت نتائج البحث العكسي أن صورة الطفلة المتوفية مجتزأة من تسجيل مصور لجريمة قتل عائلة كاملة مؤلفة من 20 شخصاً بينهم نساء وأطفال في منطقة جبلة بمحافظة بابل العراقية يوم الجمعة 31 كانون الأول/ديسمبر 2021، وتضاربت الروايات حول الجريمة المشار إليها حيث تقول الحكومة العراقية إن الجريمة ارتبكها رب الأسرة الذي كان مطلوبا لها، في حين يتهم أقارب الضحايا القوات الأمنية العراقية بارتكاب الجريمة لدوافع طائفية.

قصف روسي على إدلب خلف قتلى وجرحى 

قتل 3 مدنيين (طفلان وامرأة)، وأصيب 10 آخرون بينهم 6 أطفال، بغارات جوية روسية بعد منتصف الليل، 1 كانون الثاني/ يناير 2022. 

حيث قالت منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) إن القصف الروسي استهدفت نازحين في منطقة النهر الأبيض قرب مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ونشرت المنظمة التي تعمل في الإنقاذ بمناطق المعارضة السورية صوراً لفرقها أثناء عملهم برفع الأنقاض التي خلفها القصف وانتشال الضحايا والمصابين.

جاء ذلك عقب مقتل مدنيين اثنين، بغارات جوية روسية، الجمعة 31 كانون الأول، استهدفت مزرعة لتربية الدواجن على أطراف قرية كفردريان شمالي إدلب.

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.


الاستنتاج

  1. الصورة التي تظهر تصاعد النيران والدخان من منطقة سكنية ليست من قصف على إدلب حديثا وإنما من قصف على غوطة دمشق عام 2018.

  2. الصورة التي تظهر طفلة متوفاة مجتزأة من تسجيل "مجزرة بابل" التي تتهم القوات الأمنية العراقية بارتكابها لدوافع طائفية.

  3. قتل 3 مدنيين وأصيب 10 آخرون بينهم 6 أطفال بغارات جوية روسية استهدفت نازحين بريف إدلب في الدقائق الأولى من العام 2022.

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (خارج السياق) بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الصراع في سوريا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق