فيديو ستوري

كذب باسم العلم



نشرت مواقع إخبارية عربية وأجنبية ادعاء أنّ "وكالة ناسا وظفت رجال دين لتقييم رد فعل البشر عند العثور على حياة جديدة على كواكب أخرى"، إلا أنّ الادعاء ملفق.

نشرت مواقع إخبارية عربية وأجنبية ادعاء أنّ "وكالة ناسا وظفت رجال دين لتقييم رد فعل البشر عند العثور على حياة جديدة على كواكب أخرى"، إلا أنّ الادعاء ملفق.


هل وظفت ناسا لجنة دينية تحضيرا للتواصل مع الكائنات الفضائية؟
صورة معدلة - أراجيك

هل وظفت ناسا لجنة دينية تحضيرا للتواصل مع الكائنات الفضائية؟

فارس السوري فارس السوري   الثلاثاء 04 كانون ثاني 2022

فارس السوري فارس السوري   الثلاثاء 04 كانون ثاني 2022

زعمت مواقع إخبارية عربية وأجنبية أن "وكالة ناسا وظفت رجال دين لتقييم رد فعل البشر عند العثور على حياة جديدة على كواكب أخرى".

حيث نشرت قناة (روسيا اليوم) الادعاء عبر موقعها بنسخته العربية بتاريخ 28 كانون الأول/ديسمبر 2021 ، ونسبته إلى "صحيفة الاندبندنت البريطانية".

"وكالة ناسا تشكل لجنة دينية تحضيراً للتواصل مع الكائنات الفضائية" | تضليل

"وكالة ناسا تشكل لجنة دينية تحضيراً للتواصل مع الكائنات الفضائية" | كذب باسم العلم

وحظي الادعاء بانتشار كبير بعدما ساهمت العديد من المواقع الإخبارية بنشره على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، تجدون عدداً منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

«ناسا» تُشكل لجنة دينية استعداداً لأي اتصال مع المخلوقات الفضائية
"ناسا تشكل لجنة دينية تحضيرًا للتواصل مع الكائنات الفضائية" | كذب باسم العلم
«ناسا» تُشكل لجنة دينية استعداداً لأي اتصال مع المخلوقات الفضائية | كذب باسم العلم

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً باستخدام الكلمات المفتاحية المرتبطة بالادعاء أنّ "وكالة ناسا وظفت رجال دين لتقييم رد فعل البشر عند العثور على حياة جديدة على كواكب أخرى" فتبين أنّ الادعاء ملفق، حيث لم تظهر نتائج البحث المتقدم الذي شمل الموقع الرسمي لـ "وكالة NASA" أي نتائج داعمة له.

كما أظهرت نتائج البحث في موقع "صحيفة الاندبندنت البريطانية"، أنها نشرت بتاريخ 1 كانون الثاني/يناير 2022، نفيا للادعاء وذلك نقلاً عن "أسوشيتد برس" التي تواصلت مع المتحدث باسم "وكالة NASA" في رسالة بريد إلكتروني وأكد أن الوكالة لم توظف أي عالم دين لدراسة رد الفعل المحتمل لدى البشر عند اكتشاف حياة خارج كوكب الأرض.

كيف بدأت القصة؟

بتاريخ 22 كانون الأول/ديسمبر 2021، نشرت صحيفة (ذا تايمز) البريطانية مقالاً معنوناً بـ"وكالة NASA تستخدم راهب للتحضير لاكتشاف الكائنات الفضائية"، هذا العنوان المربك جعل العديد من الصحف والمواقع تسيء فهم المعنى الذي تضمنه المقال.

فقد تحدثت فيه الصحيفة عن جهود الوكالة الأمريكية في استكشاف الفضاء والعوالم التي من الممكن أن تظهر فيها حياة أخرى غير التي نعرفها، وذكرت من جملة الأعمال التي قامت بها الوكالة، بأن برنامج علم الأحياء الفضائي التابع لها قام بتمويل مركز الاستقصاء اللاهوتي الذي يشار إليه بـ "CTI" عام  2015 وانتهى عام 2017، وذلك "لدراسة وتقييم الآثار المجتمعية لبرنامج علم الأحياء الفلكي التابع لوكالة ناسا وجهود البحث عن الحياة".

وأشار المتحدث باسم الوكالة بأنه لم يتم تعيين الباحثين والعلماء المشاركين في هذه الدراسة من قبل وكالة ناسا، فهم ليسوا موظفين أو مستشارين أو متحدثين باسمها، ولكنهم حصلوا على تمويل من خلال "CTI" لإجراء هذا العمل.

ما الذي أعاد الموضوع للواجهة مادام تمويل ناسا انتهى منذ 4 سنوات؟

القس أندرو دافيسون، أحد الرهبان الذين شاركوا في البحث الآنف ذكره، أعلن أنه سينشر كتابًا هذا العام بعنوان "علم الأحياء الفلكي والعقيدة المسيحية"، وهو الكتاب الذي ذكرته "ذا تايمز" في مقالها.

وأكد دافيسون لوكالة "أسوشيتد برس" أنه "لم يتم تعيينه مباشرة أو دفع راتبه" من قبل "وكالة NASA" أو "CTI"، حيث أن جامعة كامبريدج واصلت دفع راتبه أثناء مشاركته في البرنامج. 

هل نحن وحدنا في هذا الكون؟

سؤال تسعى "وكالة NASA" للإجابة عليه منذ عام 1998، ومؤخراً دعا علماء الوكالة المجتمع العلمي عبر دراسة نُشرت في دورية "Nature" لتوحيد الجهود الدولية وإيجاد إطار يمكن من خلاله الإجابة على هذا السؤال، وعلى الأسئلة المتعلقة بالبحث عن الحياة خارج كوكبنا.

ويأمل المؤلفون أن يلاحظ العلماء في المستقبل في الدراسات المنشورة كيف تتناسب نتائج البيولوجيا الفلكية الجديدة مع هذا الإطار، حيث يمكن للصحفيين أيضًا الرجوع إليه لتحديد التوقعات للجمهور في القصص متعلقة بالنتائج العلمية الجديدة ، بحيث لا تبدو الخطوات الصغيرة كقفزات هائلة.

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.


الاستنتاج

  1. الادعاء بأنّ "ناسا وظفت لجنة دينية تحضيرا للتواصل مع الكائنات الفضائية" ادعاء ملفّق.

  2. نفى المتحدث باسم "وكالة ناسا" في تصريح لـ "أسوشيتد برس" الادعاء السابق.

  3. وكالة ناسا قدمت تمويلا لمركز الاستقصاء اللاهوتي انتهى عام 2017 لدراسة وتقييم الآثار المجتمعية لبرنامج علم الأحياء الفلكي التابع لوكالة ناسا وجهود البحث عن الحياة.

  4. أحد الرهبان الذين شاركوا في البحث الآنف ذكره، أعلن أنه سينشر كتابًا هذا العام بعنوان "علم الأحياء الفلكي والعقيدة المسيحية".

  5. الراهب أكد "لم يتم تعيينه مباشرة أو دفع راتبه" من قبل "وكالة NASA

  6. دعت الوكالة الأمريكية إلى توحيد الجهود العالمية للإجابة على الأسئلة المتعلقة بالبحث عن الحياة خارج كوكبنا.

  7. هذه المادة أُدرِجت في قسم (كذب باسم العلم)، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الولايات المتحدة الإمريكية


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق