فيديو ستوري

نافذة إلى تأكد



تنوعت المواضيع التي عملت المنصة على التحقق منها خلال هذا الشهر، إذ تابعت تفنيد ادعاءات تتعلق بالغزو الروسي لأوكرانيا، وأخرى متعلقة بالشأن السوري والعملية العسكرية التركية المرتقبة في شمالي سوريا، ومواضيع أُخرى متعلقة بالشأن العربي، نستعرض في هذا الحصاد أبرزها وأكثرها انتشاراً.

تنوعت المواضيع التي عملت المنصة على التحقق منها خلال هذا الشهر، إذ تابعت تفنيد ادعاءات تتعلق بالغزو الروسي لأوكرانيا، وأخرى متعلقة بالشأن السوري والعملية العسكرية التركية المرتقبة في شمالي سوريا، ومواضيع أُخرى متعلقة بالشأن العربي، نستعرض في هذا الحصاد أبرزها وأكثرها انتشاراً.


حصاد "تأكد" خلال شهر أيّار 2022 وأبرز المواضيع التي تناولتها

حصاد "تأكد" خلال شهر أيّار 2022 وأبرز المواضيع التي تناولتها

فريق التحرير فريق التحرير   الجمعة 03 حزيران 2022

فريق التحرير فريق التحرير   الجمعة 03 حزيران 2022

أنتجت منصة "تأكد" خلال شهر أيّار/ مايو 39 مادة أُدرجت وفقاً لخطورة كل واحدة منها بحسب المنهجية المتبعة في المنصة ضمن أقسامها الرئيسية "احتيال" و"عبث" و"إرباك".

وصُنّفت 29 مادة من المواد المنشورة في الموقع ضمن قسم "احتيال"، و4 مواد ضمن قسم "عبث"، و3 مواد في قسم "إرباك"، وثلاثة مواد ضمن تصنيف "نوافذ".

وتنوعت المواضيع التي عملت المنصة على التحقق منها خلال هذا الشهر، إذ تابعت تفنيد ادعاءات تتعلق بالغزو الروسي لأوكرانيا، وأخرى متعلقة بالشأن السوري والعملية العسكرية التركية المشتركة مع فصائل "الجيش الوطني" في شمالي سوريا، ومواضيع أُخرى متعلقة بالشأن العربي، نستعرض في هذا الحصاد أبرزها وأكثرها انتشاراً.

ميديا تأكد

ونشرت المنصة عددا من الفيديوهات التي تناولت مواضيع مرتبطة بأخبار تضمنت معلومات مضللة ضمن سلسلة "تأكد بدقيقة" التي تلخص الأخبار التي تضمنت معلومات مضللة بفيديوهات قصيرة لا تزيد مدتها عن دقيقة واحدة، إلى جانب المحتوى التوعوي الذي ينشر دوريا في سياق تعزيز ثقافة التحقق والتربية الإعلامية عبر محتوى بصري لجمهور مواقع التواصل الاجتماعي.

"العفو الرئاسي" في سوريا.. بين الدعاية والوقائع

قسم "احتيال"

ويندرج تحته أربع تصنيفات، "كذب" و"تضليل" و"نظرية المؤامرة" و"كذب باسم العلم"، حيث صنفت في هذا الشهر 12 مادة بقسم "كذب"، و16 مادة بقسم "تضليل"، ومادة واحدة في قسم "نظرية المؤامرة"، و2 في قسم "كذب باسم العلم" وأبرزها:

ما حقيقة الفيديو المتداول لدخول رتل عسكري تركي إلى سوريا من "باب السلامة"؟

نشرت صفحات وحسابات بمواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً زُعم أنه يصوّر رتلاً عسكرياً للقوات التركية، يدخل إلى الأراضي السورية عبر معبر باب السلامة الحدودي في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، وادّعت بعضها أن الرتل العسكري دخل إلى شمالي حلب، ويضم عربات عسكرية مصفّحة وعربات أُخرى منوّعة.

وتتبع فريق "تأكد" التسجيل المتداول للتأكد من صحته، والتحقق فيما إذا قد دخل رتل عسكري تركي إلى ريف حلب الشمالي، عبر معبر باب السلامة الحدودي، فتبين أنه مضلل، حيث تواصلت "تأكد" مع أهالٍ وناشطين من سكان مدينة أعزاز، الذين أكدوا بدورهم أن الرتل العسكري الظاهر في الفيديو هو متجه من الجنوب إلى الشمال باتجاه معبر باب السلام، أي من الأراضي السورية نحو الأراضي التركية، وليس العكس. 

كما صوّر مراسل منصة "تأكد" في أعزاز أيهم هلال، تسجيلاً مصوراً من ذات المكان الذي سُجّل فيه الفيديو المتداول الذي زُعم أنه يصور دخول الرتل العسكري التركي إلى سوريا، والذي أثبت أن الرتل العسكري التركي الظاهر في التسجيل المتداول، كان متوجهاً من الأراضي السورية إلى الأراضي التركية، ويُظهر بوضوح اتجاه الرتل نحو بوابة معبر باب السلامة الحدودي.

هل ضرب الأتراك المعتدي على المرأة السورية في عنتاب خلال نقله من نظارة العدلية؟

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يظهر لحظة الاعتداء على رجل محاط بعناصر من الشرطة التركية من قبل عدد كبير من الأشخاص المحتشدين، خلال محاولة نقله بواسطة عربة نقل، وزعم ناشرو التسجيل أن الشخص الموقوف هو التركي الذي اعتدى على امرأة سورية في مدينة غازي عنتاب مؤخراً، مدعين أن التسجيل صور حديثاً خلال نقله من نظارة الحجز في مبنى العدلية.

وتتبع فريق منصة "تأكد" التسجيل الذي زعم أنه يظهر لحظة "خروج المعتدي على المرأة السورية بغازي عنتاب من نظارة العدلية وقيام الأتراك بضربه وركله" فتبين أنه مضلل، حيث أظهرت نتائج البحث العكسي التي توفرها محركات البحث أن التسجيل يعود لشهر نيسان/أبريل 2022 وصور في مدينة "ديار بكر" الواقعة بجنوب شرق تركيا، ويظهر التسجيل بحسب موقع "haberler" التركي لحظة اعتقال شخص اتهم بالتحرش بطفلة في المدينة.

هل تظاهر سوريون في عفرين رفضاً لإعادة اللاجئين السوريين من تركيا؟

نشرت وكالة "نورث برس - North Press" المحلية" تسجيلاً مصوراً لما ادعت أنه "مظاهرة في عفرين بريف حلب الشمالي، رفضاً لمشروع تركيا الرامي إلى توطين مليون لاجئ سوري"، وزعمت الوكالة الموالية لحزب الاتحاد الديمقراطي في التسجيل الذي نشرته بتاريخ 14 أيار/مايو أن العشرات ممن وصفتهم بـ "المستوطنين" نظموا مظاهرة وسط مدينة عفرين "رفضاً للقرار التركي بتوطين اللاجئين السوريين في شمالي سوريا".

وأجرى فريق منصة "تأكد" بحثاً متقدماً باستخدام كلمات مفتاحية مرتبطة بالادعاء الذي زعم أن "عشرات السوريين في مدينة عفرين خرجوا بمظاهرة رافضة لإعادة السوريين من تركيا إلى سوريا"، فتبين أنه مضلل، حيث أظهرت نتائج البحث أن المظاهرة خرجت في مدينة عفرين السورية والتي تقع تحت سيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا بتاريخ 14 أيار/مايو الجاري تحت مسمى "لا للتوطين نريد فتح الجبهات" طالب المشاركون فيها بفتح جبهات القتال ضد النظام السوري و"تحرير المدن والقرى المحتلة من قبل الروس والإيرانيين".

ولم يلحظ خلال مراجعة تسجيل آخر للمظاهرة أي تصريحات أو شعارات أو حتى لافتات تدعو لرفض إعادة اللاجئين السوريين، وإنما استبدال مشروع "إعادة التوطين" بقرار فتح الجبهات لاعادة المهجرين واللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجِروّا منها.

هل قالت وكالة "رويترز" إن الاقتصاد العالمي مرهون بالسعودية؟

نشرت حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي ادعاء يزعم أن وكالة "رويترز" للأنباء، قالت إن "الاقتصاد العالمي مرهون بالمملكة العربية السعودية".

وبحث فريق "تأكد" في موقع وكالة "رويترز" بالإنجليزية، وعُثر على مقال للكاتبة لورين سيلفا لافلين، يتمحور حول الاقتصاد السعودي، منشوراً بتاريخ 26 أيّار، أي بالتزامن من بدء انتشار الادعاء المشار إليه آنفاً. وذُيل المقال بتنويه، أن ما ورد في المقال يعبّر عن رأي الكاتبة، وليس عن رأي وكالة "رويترز".

وعنونت "الكاتبة" المقال المنشور بــ"الاستقرار العالمي مرهون جزئياً بإعادة الابتكار السعودي"، وتحدث عن محاولات الابتكار السعودية في سياق منتدى "دافوس" الاقتصادي، وأشار إلى توقعات بتوسع الاقتصاد السعودي بنسبة 8% هذا العام متجاوزاً بكثير العالم الغربي الذي يتعرض للركود، كما لفت إلى خطط شركة "أرامكو" السعودية لإنفاق 50 مليون دولار لتعزيز الطلب طويل الأجل على الطاقة. 

وكما هو ملاحظ، لا يوجد أي إشارة في نص المقال، تفيد بـ"رهن الاقتصاد العالمي بالمملكة العربية السعودية"، في حين يشير عنوان المقال صراحة إلى أن "الاستقرار العالمي مرهون جزئياً بإعادة الابتكار السعودي"، في مجال الطاقة كما أوضح المقال.

ما حقيقة أسر جنرال أمريكي كبير على يد القوات الروسية في أوكرانيا؟

نشرت حسابات وصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي صورة يظهر فيها جندي روسي يحمل بندقية وخلفه عدد من الأشخاص الذين ظهروا وكأنهم أسرى، وزعم أن العسكري الذي يقف خلف الجندي الروسي مباشرة، هو جنرال أمريكي اسمه إريك أولسون، مدعية أنه "قائد المجموعات النازية والمتطوعين الغربيين في أوكرانيا"، وأن القوات الروسية أسرته مؤخراً في مدينة ماريوبول الأوكرانية.

وعبر استخدام تقنية البحث العكسي عُثر على الصورة المتداولة منشورة في مواقع روسية عدة، أهمها وكالة "ريا نوفوستي" التي نشرت الصورة في موقعها بتاريخ بتاريخ 14 نيسان الفائت ضمن مجموعة صور، ادعت أنها من إحياء ذكرى  "أولئك الذين لقوا حتفهم نتيجة القصف الأوكراني في عام 2014"، في منطقة لوغانسك الأوكرانية، مشيرة إلى إحضار الأسرى الأوكرانيين إلى مكان الحدث، وتبين أيضاً أن وكالة "سبوتنيك" الروسية نشرت ذات الصورة في موقعها بتاريخ 14 نيسان الماضي، مشيرة إلى أنها ملتقطة بنفس تاريخ النشر، في لوغانسك.

وفضلاً عن تأكيد الوكالتين بأن من يظهر في الصورة هم أسرى من القوات الأوكرانية، فإن تاريخ التقاط الصورة في 14 نيسان الماضي بمنطقة لوغانسك، ينفي أن تكون الصورة قد التُقطت مؤخراً لأسرى بمدينة ماريوبول.

هل نشرت ناسا صوراً تؤكد انشقاق القمر مؤخراً؟

نشرت صفحات عامة وحسابات شخصية عدة صور نسبوها لوكالة "ناسا" مدعين أنها تظهر "انشقاق القمر في 17 أيار"، واعتبروها دليلا على إحدى الآيات الواردة في القرآن الكريم.

وأجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من صحة الصور التي زُعم أن وكالة ناسا نشرتها كدليل على انشقاق القمر مؤخراً، فتبين أن الادعاء غير صحيح وإحدى الصورة معدلة رقمياً وبقية الصور قديمة ويعود تاريخ نشرها لعدة سنوات.

قسم "عبث"

ويندرج تحته الادعاءات متوسطة الخطورة، بأقسام "خطأ" و"انحياز" و"تلاعب بالحقائق"، إذ صُنفت 3 مواد في قسم "خطأ" وواحد في قسم "انحياز" وأبرزها:

هل استبعد "أوميت أوزداغ" وحزبه من الانتخابات التركية 2023؟

ادّعت وسائل إعلامية أن الهيئة العليا للانتخابات في تركيا، استبعدت حزب "النصر" التركي -المناهض لوجود اللاجئين السوريين والذي يترأسه أوميت أوزداغ- من الانتخابات التشريعية التركية المقبلة في عام 2023.

وتتبعت منصة "تأكد" الادعاء المشار إليه وتبيّن أنه غير دقيق، حيث اعتمدت وسائل الإعلام التي نشرت الخبر على قائمة نشرتها هيئة الانتخابات التركية بأسماء الأحزاب المؤهلة لخوض الانتخابات التشريعية، والتي نقلتها صحيفة "haberler" التركية يوم 11 أيّار.

وذكرت الصحيفة أن القائمة الجديد للأحزاب التي يحق لها خوض الانتخابات، ازداد فيها عدد الأحزاب من 24 إلى 27 حزباً، حيث أُدرجت أسماء 3 أحزاب إضافية، مشيرة إلى أن حزب "النصر" لم يدرج في القائمة، لأنه "لم يحقق بعد المؤهلات لدخول الانتخابات"، وهذا ما أغفلته وسائل الإعلام التي نقلت الخبر بطريقة فُهم منه أن الحزب المعادي للاجئين السوريين استُبعد من خوض الانتخابات، بشكل نهائي، دون الإشارة إلى إمكانية دخوله الانتخابات في حال استوفى الشروط المطلوبة. 

هل اكتُشفت أول إصابة بـ"جدري القردة" في شمال غربي سوريا؟

نشرت مواقع إخبارية ومستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي ادعاء بـ "تسجيل أول حالة جدري القرود في سوريا"، وترافق الادعاء مع مجموعة صور لطفل يظهر على وجهه وجسده طفح جلدي، واستند ناشرو الادعاء لمنشور على موقع فيسبوك لصفحة تحمل اسم الدكتور مصطفى جيعان، الذي كان أول من نشر الادعاء والصور المشار إليها ليل يوم الأحد 22 أيار/ مايو في منشور قال فيه "أول حالة جدري القرود بريف الدانا".

تواصل فريق منصة "تأكد" مع الدكتور محمد سالم مدير برنامج اللقاح في وحدة تنسيق الدعم التابعة للمعارضة السورية للتحقق من الادعاء الذي زعم "اكتشاف أول حالة جدري القرود في منطقة الدانا بالشمال السوري" فنفى ذلك، وأوضح قائلاً: "لا تتوافق الصورة السريرية مع وصف المرض أو حالة الآفات الطفحية التي تظهر نتيجة هذا المرض، والحالة غير مشتبهة لأنها بالأساس لا يوجد مواصفات سريرية مطابقة ولا يوجد قصة سفر إلى إحدى البلدان الموبوءة ولا قصة مخالطة للحيوانات، حتى أن شكل الآفات مختلف وميال ليكون مرض مليساء سارية وبدرجة أقل مرض جدري الماء" وأضاف أن الميزة الأساسية لجدري القرود هو ضخامة العقد اللمفاوية الرقبية والتي لم تكن موجودة عند الطفل الذي انتشرت صوره.

وأكد عدم وجود أي شبهة إصابة بجدري القرود، وأضاف أن السلطات الطبية في منطقة شمال غربي سوريا لا تملك أي قدرة مخبرية لإثبات أن هذا المرض ناتج عن جدري القرود، حيث لا يوجد إمكانية للقيام بزرع أي مصل مخبري يؤكد الحالة.

نافذة إلى تأكد

أعلنت منصة "تأكد" خلال شهر أيار عن فتح باب استقبال طلبات التطوع أمام الشابات والشبان العرب والناطقين باللغة العربية ممن يرغبون بالانضمام لفريقها والعمل على محاربة المعلومات المضللة والأخبار الكاذبة في برنامج "حراس الحقيقة"، وهو برنامج تطوعي تسعى المنصة من خلاله لتعزيز ثقافة التحقق من المعلومات في المجتمعات العربية عموماً ومناطق الصدام على وجه الخصوص، وتوسيع شبكة مصادرها والمتعاونين معها وتبادل الخبرات والمهارات لدى المشاركين وفريق المنصة في سبيل تحقيق أهداف البرنامج.

وسيحظى المشاركون في برنامج "حراس الحقيقة" ممن سيتم اختيارهم من قبل هيئة التحرير وفق معايير محددة بفرصة المشاركة اليومية بإنتاج مواد وتحقيقات باستخدام الأدوات التقنية والمهارات الصحفية وفق المنهجية التي تتبعها المؤسسة المعتمدة من قبل الشبكة الدولية لتدقيق المعلومات (IFCN).

وستعمل المنصة مع المشاركات والمشاركين في البرنامج على تطوير مهاراتهم من خلال ورشات تدريبية دورية يقدمها أعضاء الهيئة التحريرية في المؤسسة ومدربات ومدربين من مؤسسات أخرى في مجالات عديدة مرتبطة حتى يصبحوا قادرين على إعداد المواد بأنفسهم من الألف إلى الياء وتنشر باسمائهم عبر موقع المنصة ومعرفاتها الرسمية.

حصاد تأكد

ننوه إلى أن المنصة تنشر حصادها بشكل شهري وتورد فيه أبرز المواضيع التي تناولتها خلال الشهر، ويمكنكم الاطلاع على تقارير الأشهر الماضية من هنا

لقاح تأكد

التصدي للمعلومات المضللة والأخبار الكاذبة

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.


المصادر


كلمات مفتاحية: حصاد تأكد الحصاد الشهري

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق