gif

فيديو ستوري

خطأ



تداولت مواقع إخبارية وصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي صورة لطلاب يجلسون على مقاعد دراسية، وإلى جانبهم وعاء أشعلت فيه نار تبدو أنها للتدفئة، وقالت في وصف الصورة إنها إحدى المدارس في مناطق سيطرة نظام الأسد، إلا أنه تبين أن الصورة نُشرت على صفحات ومواقع عراقية في وقت سابق.

تداولت مواقع إخبارية وصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي صورة لطلاب يجلسون على مقاعد دراسية، وإلى جانبهم وعاء أشعلت فيه نار تبدو أنها للتدفئة، وقالت في وصف الصورة إنها إحدى المدارس في مناطق سيطرة نظام الأسد، إلا أنه تبين أن الصورة نُشرت على صفحات ومواقع عراقية في وقت سابق.


هذه الصورة ليست من مدرسة تابعة لوزارة التربية السورية

فريق التحرير   الاثنين 01 شباط 2021

فريق التحرير   الاثنين 01 شباط 2021

الادعاء

تداولت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) صورة لطلاب يجلسون على مقاعد دراسية، وإلى جانبهم وعاء أشعلت فيه نار تبدو أنها للتدفئة.

ونشرت وكالة (ستيب)المنحازة للمعارضة السورية في 28 كانون الثاني/يناير هذه الصورة عبر صفحتها الرسمية على (فيسبوك) وقالت في وصفها "وسائل تدفئة بدائية بإحدى المدارس التابعة لوزارة التربية السورية ". 

وحظي المنشور الذي أرفقته الوكالة المذكورة بالصورة بتفاعل ملحوظ بلغ أكثر من 750 تفاعل، ونحو 150 تعليق.

كما نشرت عدة صفحات شخصية الصورة مع ذات مضمون الوصف الأخير .

دحض الادعاء

أظهر البحث العكسي عبر موقع (غوغل) الذي أجراه فريق (تأكد) للتحقق من صحة الادعاء الذي نشر مع الصورة ، أن الصورة نُشرت على مواقع وصفحات (فيسبوك) عراقية قبل أن تُنشرعلى وكالة (ستيب) والصفحات السورية الأخرى.

ونُشرت الصورة على مجموعة (طرائف العالم بعيون عراقية) في 23 كانون الثاني /يناير وورد في وصفها " هذهِ الصورة أُلتقطت اليوم في مدرسة ابتدائية تقع في محافظة البصرة قضاء القرنة بين أكبر حقول النفط في العالم ".

كما أظهرت عملية البحث أن الصورة تعرضت لقص وتصغير من جوانبها، وأخفي منها عبارة كانت تُظهر كلمة "الله أكبر" وتحتها خطوط سوداء على جدار الصف، وكأنها محاكاة  لرسم العلم العراقي.



و لم يتسن لفريق (تأكد) التحقق من مصدر الصورة ومكانها الأصلي، إلا أن تداولها على مواقع وصفحات عراقية في وقت سابق، ووجود عبارة "الله أكبر" على الصورة قبل الاقتطاع، والتي تشبه رسم العلم العراقي تثبت أنها لم تلتقط في مدرسة تابعة لوزارة التربية السورية .


الاستنتاج

  1. الصورة التي نُشرت على أنها في مدرسة سورية تداولتها صفحات ومواقع عراقية في وقت سابق .
  2. الصورة تعرضت لقص أخفى عبارة "الله أكبر" وهي ذات رسم العلم العراقي.
  3. لا يمكن أن تكون الصورة المتداولة من مدرسة تابعة لوزارة التربية السورية بسبب وجود رسم العلم العراقي.

هذه المادة أنجزها الزميل شمس المطعون في إطار برنامج (زمالة تأكد) 2021.

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء
  • وكالة (ستيب) الإخبارية.
  • صفحات شخصية | فيسبوك.

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


نستخدم ملفات تعريف ارتباطية (كوكيز) خدماتنا لك. نجد معلومات إضافية حول ذلك في سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
موافق