gif

فيديو ستوري

تلاعب بالحقائق



تداولت قنوات ووكالات إخبارية مؤخراً ادعاءً يتحدث عن تعرض مقبرة إسلامية -في مدينة مالمو جنوبي السويد- لهجوم عنصري وتخريب للشواهد على يد متطرفين مجهولين، وأرفقت بعض الوسائل الإعلامية الادعاء بفيديو يظهر بعض الشواهد في المقبرة ملقاة على الأرض، إلا إن الادعاء غير صحيح، ونفته بلدية مالمو، موضحة أنها "أعمال سلامة تنفذ من قبل الموظفين في إدارة مقبرة مالمو".

تداولت قنوات ووكالات إخبارية مؤخراً ادعاءً يتحدث عن تعرض مقبرة إسلامية -في مدينة مالمو جنوبي السويد- لهجوم عنصري وتخريب للشواهد على يد متطرفين مجهولين، وأرفقت بعض الوسائل الإعلامية الادعاء بفيديو يظهر بعض الشواهد في المقبرة ملقاة على الأرض، إلا إن الادعاء غير صحيح، ونفته بلدية مالمو، موضحة أنها "أعمال سلامة تنفذ من قبل الموظفين في إدارة مقبرة مالمو".


إحدى المقابر الإسلامية في السويد | فيسبوك

ما حقيقة تعرض مقبرة إسلامية لهجوم وتخريب في مالمو بالسويد؟

أحمد سرحيل   الجمعة 30 نيسان 2021

أحمد سرحيل   الجمعة 30 نيسان 2021

الادعاء 

تداولت قنوات ووكالات إخبارية يوم الثلاثاء 27 نيسان/أبريل ادعاء يتحدث عن تعرض مقبرة إسلامية -في مدينة مالمو جنوبي السويد- لهجوم عنصري وتخريب للشواهد على يد متطرفين مجهولين.

ونشرت وكالة الأناضول على موقعها الرسمي خبراً حمل عنوان: "السويد.. هجوم عنصري ضد مقبرة إسلامية في مالمو"، ورد فيه أن مقبرة إسلامية -في مدينة مالمو جنوبي السويد- تعرضت لهجوم عنصري أسفر عن حدوث أضرار في شواهد 10 قبور.

ونقلت الوكالة عن رئيس حزب يدعى "الألوان المختلفة" في السويد إعرابه عن "أسفه جراء الاعتداء على المقبرة في مالمو"، مضيفة أن "الشرطة السويدية أطلقت تحقيقاً في الحادثة". 

اقرأ أيضاً: هل حظرت فرنسا الذبح الحلال للدواجن؟


وشاركت قناة (
TRT عربي) الادعاء، وأرفقته بتسجيل مصور يظهر بعض الشواهد في المقبرة وهي ملقاة على الأرض، كذلك شارك الادعاء التلفزيون العربي عبر حسابه في تويتر.

كما نشرت شبكة (الجزيرة) عبر صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك تسجيلاً مصوراً حمل عنوان "تخريب شواهد القبور وتكسيرها ورميها على الأرض في إحدى مقابر المسلمين في #السويد"، يصور خلاله شخص -يتحدث اللغة العربية- من داخل المقبرة شواهد القبور مدعياً أنها مخربة بغرض الأذى على حد قوله.

ولاقى الادعاء انتشاراً واسعاً على المواقع الإخبارية العربية، بالإضافة إلى حسابات وصفحات كثيرة على موقعي التواصل فيسبوك وتويتر، تطلعون على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

دحض الادعاء

بحثت منصة (تأكد) -مستعينة بشخص يتقن اللغة السويدية- عن الادعاء الذي يتحدث عن هجوم واعتداء عنصري جديد على مقبرة إسلامية في مدينة مالمو، فتبين لها أن الادعاء غير صحيح.

ولم تعثر المنصة على أي مصدر سويديّ يتحدث عن الادعاء أو عن فتح الشرطة السويدية تحقيقاً في حادثة تخريب بمقبرة إسلامية في مدينة مالمو.

كما رصدت المنصة تغريدة لحساب رسمي على تويتر -يحمل اسم (السويد) ويدار من قِبل المعهد السويدي في ستوكهولم- ينفي فيه تعرض مقبرة إسلامية حديثاً لهجوم وتخريب للشواهد في مدينة مالمو بالسويد.

وردّ الحساب على تغريدة شاركها التلفزيون العربي على تويتر تتحدث عن تعرض مقبرة إسلامية في مالمو لهجوم وتخريب للشواهد بأن "هذا الادعاء غير صحيح"، مشيراً إلى أن إدارة مقبرة مالمو في السويد "تجري أعمال سلامة تتعلق بشواهد المقابر في الجانب الشرقي حتى لا تسقط على أحد".

وخلال متابعتنا للخبر، عثرنا على صفحة في فيسبوك تحمل اسم (كنيسة السويد في مالمو) -هيئة الكنائس المسؤولة عن ترميم وصيانة القبور- نشرت في 27 نيسان/أبريل توضيحاً نقلاً عن مديرة المقبرة "آنا جيبسون" قالت فيه: "تكثر الشائعات على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام الأخرى عن وجود تخريب في المقبرة الشرقية، لكن هذا خطأ تماماً، إنه عمل أمني ينفذ من قبل الموظفين في إدارة مقبرة مالمو".

اقرأ أيضاً: هل سمحت فرنسا مؤخراً للقاصرات في سن 13 عاماً بممارسة الجنس بالتراضي؟


وأضافت: "
منذ بداية العام، كان العمل جارياً لتأمين شواهد القبور في الجزء الإسلامي من المقبرة الشرقية، وأثناء العمل وضعت (على الأرض) شواهد القبور لتقليل المخاطر وعدم إصابة أي زائر"، مشيرة إلى أن "الأعمال مستمرة لبعض الوقت".

وشارك البيان صفحة بلدية مالمو على فيسبوك وعلقت عليه بقولها: "هل تتساءل لماذا بعض شواهد القبور في المقبرة ملقاة (على الأرض)؟ الجواب هو أن الأمر يتعلق بعمل أمان يجريه الموظفون في إدارة مقبرة مالمو، عمل تأمين الحجارة سيستمر لفترة أطول".

منصة أكتار -الناطقة باللغة العربية في السويد- تواصلت مع بلدية مالمو، ونقلت عنها قولها: إن "ما يجري في الجزء الإسلامي من المقبرة الشرقية هو أعمال صيانة وترميم ينفذها موظفون في الهيئة المسؤولة عن المقابر، لذلك أنزلت بعض الشواهد مؤقتاً"، مؤكدة "عدم حدوث أي تخريب في المقبرة".

وذكرت المنصة على لسان مديرة المقبرة (آنا جيبسون) أنهم أبلغوا الأشخاص المعنيين بهذه القبور وأرسلوا لهم المعلومات حول أعمال الصيانة الجارية.


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن مقبرة إسلامية تعرضت لهجوم وتخريب للشواهد في مدينة مالمو بالسويد غير صحيح.

  2. الادعاء بأن الشرطة فتحت تحقيقاً في حادثة تعرض مقبرة إسلامية للتخريب في مالمو غير صحيح ولا مصدر له.

  3. بلدية مالمو نفت تعرض المقبرة لأي تخريب، وأوضحت أن بعض شواهد القبور وضعت على الأرض نتيجة أعمال سلامة تنفذ من قبل الموظفين في إدارة مقبرة مالمو.

  4. مديرة المقبرة قالت إنهم أبلغوا الأشخاص المعنيين بالقبور وأرسلوا لهم المعلومات حول أعمال الصيانة الجارية.

  5. هذه المادة أدرجت في قسم (تلاعب بالحقائق) الذي يعتمد على حقائق لكن يتم توظيفها في سياق غير صحيح بما يؤدي إلى عكس هذه الحقائق بحسب (منهجية تأكد). 

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   السويد


نستخدم ملفات تعريف ارتباطية (كوكيز) خدماتنا لك. نجد معلومات إضافية حول ذلك في سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
موافق