فيديو ستوري

تضليل



تداولت صفحات عامة وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً صورة لمنشورات ورقية تطلب من المدنيين الابتعاد عن كافة المقرات العسكرية في بلدة منغ، مدّعين أن طائرات تركية ألقتها حديثاً على البلدة الواقعة شمالي حلب، إلا أن الصورة قديمة والادعاء ملفق.

تداولت صفحات عامة وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً صورة لمنشورات ورقية تطلب من المدنيين الابتعاد عن كافة المقرات العسكرية في بلدة منغ، مدّعين أن طائرات تركية ألقتها حديثاً على البلدة الواقعة شمالي حلب، إلا أن الصورة قديمة والادعاء ملفق.


هل ألقت الطائرات التركية حديثاً هذه المنشورات الورقية على "منغ" شمالي حلب؟

هل ألقت الطائرات التركية حديثاً هذه المنشورات الورقية على "منغ" شمالي حلب؟

أحمد بريمو أحمد بريمو   الأربعاء 25 أيار 2022

أحمد بريمو أحمد بريمو   الأربعاء 25 أيار 2022

الادعاء: 

نشرت صفحات عامة وحسابات شخصية بمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعوا أنها لمنشورات ورقية ألقتها طائرات تركية حديثاً، على إحدى بلدات ريف حلب الشمالي. 

ونشر "مركز سورية للرصد والتوثيق" المنحاز للنظام السوري الصورة في منشور يوم الثلاثاء 24 أيار/مايو الجاري قال فيه إنها من "منشورات ورقية تلقيها الطائرات التركية على بلدة منغ شمالي حلب".

منشورات ورقية تلقيها الطائرات التركية  على بلدة منغ شمالي حلب | تضليل

منشورات ورقية تلقيها الطائرات التركية  على بلدة منغ شمالي حلب | تضليل

ويتضمن المنشور الورقي النص التالي :"​​إلى المدنيين في بلدة منغ وما حولها، حرصا على سلامتكم يطلب منكم الابتعاد عن كافة المقرات العسكرية وعدم الاقتراب من البلدة ومحيطها.قرار تطهير جميع المناطق المحتلة من الارهابيين الـ PKK - PYD لا رجعة عنه فكونوا مساهمين مع جيشكم الوطني في دحر الإرهاب".

منشورات ورقية تلقيها الطائرات التركية  على بلدة منغ شمالي حلب | تضليل

منشورات ورقية تلقيها الطائرات التركية  على بلدة منغ شمالي حلب | تضليل

وحظي الادعاء المذكور مصحوباً بالصورة المشار إليها بانتشار واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة وذلك تزامناً مع تصريحات للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، كشف فيها عن عزم بلاده اتخاذ خطوات تتعلق بالجزء المتبقي من الأعمال التي بدأتها لإنشاء "مناطق آمنة" بعمق 30 كيلومتراً على طول حدودها الجنوبية مع سوريا.

دحض الادعاء

تتبع فريق منصة (تأكد) الادعاء الذي زعم أن "الطائرات التركية ألقت منشورات ورقية تطلب من المدنيين الابتعاد عن كافة المقرات العسكرية في بلدة منغ بريف حلب" فتبين أنه مضلل.

ونفى مصدران مستقلان يقيمان في بلدة منغ شمالي حلب إلقاء الطائرات التركية أي منشورات ورقية حديثاً، وأكد المصدران -اللذان نتحفظ عن الكشف عن اسمائهم لأسباب متعلقة بسلامتهما- أن "قوات سوريا الديمقراطية" استقدمت مؤخراً تعزيزات عسكرية تحسباً لأي عملية تركية جديدة محتملة.

وفيما يتعلق بالصورة التي جرى تداولها مع الادعاء، أظهرت نتائج البحث باستخدام تقنية "البحث العكسي" أنها منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر 2021.

ونشرت مدونة إخبارية منحازة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي" وقتذاك الصورة المتداولة إلى جانب صورة أخرى لمنشورات ورقية ألقتها طائرات روسية تحمل تهديدات من قوات النظام السوري ببدء عملية عسكرية قريبة ضد الفصائل المسلحة، التي وصفتها بالإرهابية في منطقة إعزاز.

ولم يتسن لمنصة (تأكد) التحقق من مصدر المنشورات وفيما إذا كانت أُلقيت فعلاً من قبل الطائرات التركية العام الماضي، إلا أن انتشارها على مواقع التواصل منذ ذلك الوقت ينفي أن تكون مرتبطة بالعملية التركية التي كشف عنها أردوغان ​​في خطابه الأخير يوم الإثنين 23 أيار/مايو، عقب ترؤسه اجتماع الحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة.


الاستنتاج

  1. الادعاء أن "طائرات تركية ألقت حديثاً منشورات ورقية  تطلب من المدنيين الابتعاد عن المقرات العسكرية في بلدة منغ"، ادعاء ملفق.

  2. نفى مصدران مستقلان لمنصة (تأكد) في بلدة منغ إلقاء الطائرات التركية أي منشورات.

  3. تحدث المصدران عن استقدام "قسد" تعزيزات عسكرية للبلدة تحسبا لأي عملية تركية جديدة.

  4. الصورة المتداولة مع الادعاء منشورة منذ العام الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي.

  5. هذه المادة أدرجت في قسم "تضليل" بحسب "منهجية تأكد".

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق