gif

في الميدان - فيديو

هذا التسجيل لا صلة له بمعارك شرق الفرات

  الأحد 13 تشرين أول 2019

  • 2270
  • 10-13

تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقربة من (حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD) تسجيلاً مصوراً لأطفال يبكون داخل أبنية مدمرة وأرفقت التسجيل بعبارة "برداً وسلاماً (روج آفا)" في إشارة إلى مناطق شمالي سوريا التي يسيطر عليها مسلحو الحزب والتي تعرف لدى الكرد بـ(روجآفا) أو (غرب كوردستان).

وتزامن نشر التسجيل مع العملية العسكرية التي تنفذها تركيا في تلك المناطق مع حلفائها من مسلحي المعارضة السورية، والتي أطلقت عليها اسم (نبع السلام).

ويظهر في التسجيل أشخاص يرتدي أحدهم زي الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) أثناء محاولتهم مساعدة أطفال يبكون داخل منازل طالها دمار واسع، دون أن يتضح من ذلك الفيديو ما يشير إلى مكان أو زمان تصويره.

منصة (تأكد) تحققت من ذلك التسجيل، وخلصت إلى أنه ليس ذو صلة بالمناطق بالمناطق التي يسيطر عليها مسلحو (PYD)، بل أنه مجتزأ من عملية إنقاذ أطفال ومدنيين، عقب قصف من نظام الأسد وحلفائه طال مدينة معرة النعمان في ريف إدلب نهاية شهر أيار من العام الجاري.

وشهدت مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة السورية في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي خلال الأشهر الماضية حملات عسكرية للنظام وحلفائه سيطر خلالها على مناطق واسعة، من بينها مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.

ومنذ انطلاق العملية العسكرية التركية شرق نهر الفرات داخل سوريا، رصدت منصة تأكد عشرات الأخبار والصور والتسجيلات المصورة، التي ثبت عدم ارتباطها بالمعارك الدائرة هناك.