فيديو ستوري

تضليل



تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر فتيات يدرسن في مدرسة مدمرة زعموا أنها لإحدى المدارس المدمرة في أفغانستان، إلا أن الصورة قديمة وهي لمدرسة في اليمن.

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر فتيات يدرسن في مدرسة مدمرة زعموا أنها لإحدى المدارس المدمرة في أفغانستان، إلا أن الصورة قديمة وهي لمدرسة في اليمن.


فتيات يتابعن دراستهم في مدرسة مدمرة في مدينة تعز اليمنية - 2018 | shutterstock

هل هذه الصورة لمدرسة مدمرة في أفغانستان؟

نوار الشبلي   الأحد 29 آب 2021

نوار الشبلي   الأحد 29 آب 2021

الادعاء

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي تويتر وفيسبوك صورة تظهر فتيات يدرسن في مدرسة مدمرة ادعوا أنها في أفغانستان.

حيث نشر مستخدمون على منصة تويتر الصورة مرفقة بعبارة "فتيات مدرسة في أفغانستان، يفعلن ما بوسعهن لمواصلة تعليمهن".

"فتيات يدرسن في مدرسة مدمرة في أفغانستان" | ادعاء مضلل

ولاقى الادعاء انتشاراً واسعاً بين مستخدمي تويتر وفيسبوك، ومنهم لاعب الكريكيت الأفغاني ناصر جمال والذي نشر الصورة على أنها في بلده أفغانستان.

اقرأ أيضاً:

ما حقيقة ظهور عائلة مسلحة خلال رحلة إجلاء من أفغانستان؟

صورة لـ "مقاتل من حركة طالبان يوزع الآيس كريم احتفالا" .. ما حقيقتها؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً عكسياً باستخدام (غوغل) للتحقق من صحة الصورة والادعاء المرفق بها، فتبين أنه مضلل، حيث أن الصورة قديمة وتعود لإحدى المدارس في اليمن.

حيث أظهرت النتائج أن الصورة ملتقطة من قبل المصور اليمني أكرم الراسني، وهي لفتيات يمنيات يتعلمن في مدرسة دمرت بسبب الحرب في اليمن، ونشرت في 28 كانون الأول/ديسمبر 2018.

ونوه الصحفي أكرم الراسني خلال حديثه مع منصة (تأكد) بأنه التقط الصورة خلال زيارته لمدرسة الوحدة في قرية ميلات التابعة لمديرية جبل حبشي غرب مدينة تعز في 27 كانون الأول/ديسمبر 2018، وقد نشر عدداً من الصور للمدرسة على حسابه على فيسبوك.



يشار إلى أن الحرب في اليمن تسببت بدمار نحو 1600 مدرسة، والتي جعلت أكثر من مليوني طفل بلا تعليم، وذلك وفقاً لإحصائية منظمة (أوكسفام) للإغاثة في تقرير لها عام 2018 نقله موقع الجزيرة نت.

اقرأ أيضاً:

هل تظاهر سوريون احتجاجا على هجرة الأفغان إلى تركيا؟

هل يظهر هذا الفيديو هروب مدنيين من كابل بعد سيطرة طالبان عليها؟


الاستنتاج

  1. الادعاء بأن "الصورة تعود لفتيات يدرسن في مدرسة مدمرة في أفغانستان" مضلل.

  2. الصورة قديمة وملتقطة في عام 2018، وتعود لمدرسة دمرتها الحرب في مدينة تعز اليمنية.

  3. هذه المادة أدرجت في قسم (تضليل) الذي يضم محتوى يتضمن مزيجاً من الحقائق والأكاذيب بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   أفغانستان

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق