فيديو ستوري

خارج السياق



تداول مستخدمون على مواقع التواصل وتطبيقات الدردشة تسجيلاً مصوراً زُعم أنه يظهر "قصفاً تعرضت له مدينة طفس حديثا خلال العمليات العسكرية الجارية في محافظة درعا"، إلا أن التسجيل قديم ومنشور منذ عام 2018.

تداول مستخدمون على مواقع التواصل وتطبيقات الدردشة تسجيلاً مصوراً زُعم أنه يظهر "قصفاً تعرضت له مدينة طفس حديثا خلال العمليات العسكرية الجارية في محافظة درعا"، إلا أن التسجيل قديم ومنشور منذ عام 2018.


لقطة من التسجيل المتداول مع الادعاء

هذا التسجيل منشور قبل 3 سنوات وليس لقصف طفس بريف درعا حديثا

محمد العلي   الثلاثاء 31 آب 2021

محمد العلي   الثلاثاء 31 آب 2021

الادعاء

تناقل مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدردشة تسجيلا ادّعِي أنه مصور حديثا لعملية قصف خلال العمليات العسكرية الجارية في محافظة درعا جنوب سوريا.

حيث زعمت صفحة على فيسبوك تحمل اسم (أخبار جديدة الفضل) يوم الإثنين 30 آب/ أغسطس بأن التسجيل يظهر مشاهد قصف على مدينة طفس مصورة حديثا.

ويظهر في التسجيل المتداول تصاعد أعمدة الدخان من منازل سكنية جرّاء عمليات قصف، ويحدد مُلتقط الفيديو مكان الحدث في مدينة طفس بريف درعا دون الإشارة إلى تاريخ الحدث.

"فيديو لقصف جديد على على مدينة طفس بريف درعا الغربي" | خارج السياق

وحظي التسجيل والادعاء المرفق به بانتشار ملحوظ عبر حسابات وصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، يمكنكم الاطلاع على عينة منها في جدول مصادر الادعاء نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

هل قتل العميد (غياث دلة) وشخصيات عسكرية بارزة بمعارك درعا؟

هل مُنع محمود الحسنات من الحديث عن درعا وإدلب في خطبة الجمعة؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثا عكسيا عن الفيديو باستخدام أداة (InVid) للتحقق من صحة الادعاء بأنه لقصف تعرضت له مدينة طفس حديثا، فتبيّن أنَّه قديم يعود لعام 2018.

حيث تبين أن التسجيل منشور على أنه لقصف جوي تعرضت له مدينة طفس بريف درعا الغربي في شهر تمّوز/ يوليو عام 2018، أي قبل نحو ثلاث سنوات.



وبإجراء بحث باستخدام كلمات مفتاحية مناسبة أظهرت النتائج تزامن تاريخ نشر التسجيل وقتذاك مع تصاعد الأحداث في أعقاب حملة عسكرية واسعة شنها النظام السوري على محافظة درعا.

ولم يتسن لمنصة (تأكد) التحقق من تاريخ تصوير التسجيل بشكل دقيق، إلا أن انتشاره في وقت سابق ينفي ارتباطه بالعمليات العسكرية التي تشهدها درعا موخرا.

تجدر الإشارة إلى أن منظمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) أفادت يوم الإثنين 30 آب/ أغسطس الجاري بوقوع ضحايا مدنيين جراء القصف الصاروخي والمدفعي المكثف لقوات النظام على أحياء مدينة درعا المحاصرة.

ولفتت إلى أن مدن وبلدات الريف الغربي طفس وجلين شهدتا حركة نزوح كبيرة نحو الأراضي الزراعية في ظل خوف الأهالي من هجوم وشيك لقوات النظام السوري.

كما يشار إلى أن قوات النظام السوري استهدفت، بتاريخ 26 من آب الحالي مدينة طفس بحوالي 50 صاروخًا وقذيفة، سقطت معظمها بشكل عشوائي على أحياء المدينة، على خلفية استهداف مجهولين سيارة عسكرية على الطريق الواصل بين الشيخ مسكين ونوى غربي درعا.

اقرأ أيضاً:

هذا الفيديو لا يظهر اشتباكات جرت مؤخراً في درعا البلد

هذا التسجيل ليس لتعذيب "مسلحين" عقدوا اتفاق تسوية بدرعا


الاستنتاج

  1. الفيديو المتداول على أنه "لقصف جديد على مدينة طفس بريف درعا الغربي" قديم.

  2. التسجيل منشور على (يوتيوب) في شهر تمّوز 2018 على أنه لقصف تعرضت له مدينة طفس ذلك الحين.

  3. لم يتسن لمنصة (تأكد) التحقق من تاريخ تصوير التسجيل بشكل دقيق، إلا أن انتشاره في وقت سابق ينفي صحته الآن.

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (خارج السياق) الذي يضم المحتوى القديم الصحيح يُستحضر مع حدث جديد مشابه، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الصراع في سوريا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق