فيديو ستوري

تلاعب بالحقائق



تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي منشورات ادّعت أنّ "منظمة الصحة العالمية تدعو الدول إلى إيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا"، إلا أنّ الدعوة المشار إليها قديمة وكانت بهدف تمكين ما لا يقل عن 10٪ من سكان كل بلد في العالم من الحصول على التطعيم.

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي منشورات ادّعت أنّ "منظمة الصحة العالمية تدعو الدول إلى إيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا"، إلا أنّ الدعوة المشار إليها قديمة وكانت بهدف تمكين ما لا يقل عن 10٪ من سكان كل بلد في العالم من الحصول على التطعيم.


منظمة الصحة لم تدع لإيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا حديثاً
منظمة الصحة العالمية دعت لوقف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا | تلاعب بالحقائق

منظمة الصحة لم تدع لإيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا حديثاً

أحمد بريمو أحمد بريمو   الثلاثاء 28 كانون أول 2021

أحمد بريمو أحمد بريمو   الثلاثاء 28 كانون أول 2021

الادعاء

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي حديثاً منشورات ادعت أنّ "منظمة الصحة العالمية تدعو الدول إلى إيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا".

منظمة الصحة العالمية تدعو لإيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا | تلاعب بالحقائق
منظمة الصحة العالمية تدعو لإيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا | تلاعب بالحقائق

واستند ناشرو الادعاء المشار إليه لتغريدة منشورة على حساب قناة (الإخبارية) السعودية تقول إن منظمة الصحة العالمية تدعو الدول إلى إيقاف "الجرعة الثالثة" من لقاح كورونا، ويظهر في اللقطة ذاتها رئيس منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس.

وحظي الادعاء المشار إليه بانتشار واسع خلال الأيام القليلة الماضية بعد انتشاره في سياق يحذر المستخدمين من تلقي الجرعة المعززة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، تطلعون على عينة من المنشورات في نهاية المادة.

اقرأ أيضاً:

هل دعت منظمة الصحة العالمية إلى تجميد منح الجرعة "الثانية" من لقاحات كورونا؟

هل تبقى إبرة لقاح كورونا في يد الملقحين؟

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من الادّعاء القائل إنّ "منظمة الصحة العالمية تدعو الدول إلى إيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا". فتبين أنه صحيح ولكنّه مجتزأ.

حيث أظهرت النتائج باستخدام البحث المتقدم بواسطة كلمات مفتاحية مرتبطة بالادعاء، أنّ الدعوة المشار إليها تعود لشهر آب/أغسطس الماضي، أي قبل 4 أشهر من الآن، وجاءت في سياق منح فرصة الحصول على اللقاحات لعدد أكبر من سكان العالم.

حيث دعت منظمة الصحة العالمية إلى التمهل في إدارة جرعة ثالثة من اللقاحات ضد كوفيد-19 أو ما يعرف بالمعززات حتى نهاية أيلول/سبتمبر على الأقل، لتمكين ما لا يقل عن 10% من سكان كل بلد في العالم من الحصول على التطعيم.

وبالعودة إلى الحساب الرسمي لقناة (الإخبارية) السعودية على موقع تويتر، تبين أن التغريدة التي استند إليها ناشرو الادعاء مجتزأة من إحدى النشرات التي بثتها القناة عبر شاشتها وشاركتها عبر حسابها في الخامس من آب/أغسطس وتضمنت النص الكامل لدعوة منظمة الصحة وسبب دعوتها الذي أشرنا له.

اللقاحات فعّالة ضد المتغيرات

قال مدير عام منظمة الصحة العالمية خلال مؤتمر صحفي اعتيادي في 21 كانون الأول/ديسمبر الجاري، إن اللقاحات أنقذت العديد من الأرواح هذا العام، لكن المشاركة غير المنصفة لتلك اللقاحات أودت بحياة الكثيرين.

وذكّر د. تيدروس أنّ اللقاحات الموجودة حاليا تظلّ فعّالة ضد متغيري دلتا وأوميكرون، وشدد على أنه لا يجب اعتبار الجرعات المعززة بمثابة تذكرة تسمح بالمضي قدما في الاحتفالات المخطط لها، دون الحاجة إلى اتخاذ احتياطات أخرى. "لا يمكن لأي دولة أن تخرج من الجائحة بالجرعات المعززة."

وأشار مدير المنظمة إلى أنه فيما تعطي الآن بعض البلدان جرعات اللقاح المعززة (جرعة ثالثة) - فقط نصف الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية تمكن من تحقيق هدف تطعيم 40 في المائة من السكان مع حلول نهاية العام، "بسبب اختلالات في الإمداد العالمي."

اقرأ أيضاً:

هل يتسبب لقاح كورونا بالعقم والوفاة المبكرة؟

وفاة أول رجل في العالم حصل على لقاح كورونا لم تكن بسبب اللقاح

لقاح تأكد:

ندعوك لتلقي جرعات "لقاح المعلومات المضللة" لتحصن نفسك ضد الأخبار المضللة والمعلومات الكاذبة.

التصدي للمعلومات المضللة والأخبار الكاذبة


الاستنتاج

  1. الادعاء أنّ منظمة الصحة العالمية دعت لإيقاف الجرعة الثالثة من لقاح كورونا حديثا مضلل.

  2. دعوة منظمة الصحة لإيقاف الجرعة الثالثة كانت قبل أربعة أشهر.

  3. بيّنت المنظمة أن دعوتها جاءت لتمكين ما لا يقل عن 10٪ من سكان كل بلد في العالم من الحصول على التطعيم.

  4. هذه المادة أدرجت في قسم (التلاعب بالحقائق) بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من وباء كورونا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق