فيديو ستوري

كذب



انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة زُعم أنها غلاف العدد الجديد لمجلة التايم الأمريكية وهي تشبّه بوتين بهتلر، إلا أنّ الادعاء ملفق.

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة زُعم أنها غلاف العدد الجديد لمجلة التايم الأمريكية وهي تشبّه بوتين بهتلر، إلا أنّ الادعاء ملفق.


هل شبهت مجلة التايم الأمريكية بوتين بهتلر في غلاف عددها الجديد؟
الصورة التي ادّعي أنها غلاف مجلة التايم الأمريكية | Patrick Mulder تويتر

هل شبهت مجلة التايم الأمريكية بوتين بهتلر في غلاف عددها الجديد؟

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 28 شباط 2022

فارس السوري فارس السوري   الاثنين 28 شباط 2022

الادعاء

انتشرت صورة على مواقع التواصل الاجتماعي زُعم أنها غلاف العدد الجديد لمجلة التايم الأمريكية وهي تشبه بوتين بهتلر، حيث تظهر صورة بوتين مركبة على صورة أخرى لهتلر، في إشارة إلى التشابه فيما بينهما.

نشر حساب (فيصل إبراهيم الشمري) على تويتر الصورة يوم أمس 27 شباط/فبراير، مرفقة بادعاء أنها "غلاف صحيفة  التايمز" وبأن "التاريخ يعيد نفسه".

"غلاف مجلة التايم يشبّه بوتين بهتلر" | كذب
"غلاف مجلة التايم يشبّه بوتين بهتلر" | كذب

وحاز الادعاء على انتشار واسع بعدما ساهمت العديد من الصفحات والحسابات بنشره، تجدون عدداً منها في جدول الادعاء.

دحض الادعاء

أجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً للتحقق من صحة الصورة التي زُعم أنها غلاف العدد الجديد لمجلة التايم الأمريكية وهي تشبه بوتين بهتلر، فتبين أن الادعاء غير صحيح.

حيث لم تظهر نتائج البحث في الموقع الرسمي للمجلة أي صورة مشابهة في أعدادها الأخيرة أو في أرشيف المجلة.

الأعداد التي صدرت من مجلة التايم الأمريكية خلال العام الحالي.
الأعداد التي صدرت من مجلة التايم الأمريكية خلال العام الحالي.

ونشرت المجلة على حسابها في تويتر بتاريخ 25 شباط/فبراير 2022 صورة لغلاف عددها الجديد  وهو يظهر دبابة روسية تدخل منطقة يسيطر عليها المتمردون المدعومون من موسكو شرقي أوكرانيا في 24 فبراير 2022، على خلاف الصورة المتداولة.

وبالتدقيق في الصورة المتداولة نجد مكتوباً في الزاوية اليمنى أسفل الغلاف "BY PATRICK MULDER"، وبالبحث عن هذا الاسم نصل إلى حقيقتها، وهي عمل فني من تصميم Patrick Mulder الذي نشر الصورة على حسابه في تويتر بتاريخ 27 شباط/فبراير 2022 مستخدماً نفس النص المكتوب في غلاف المجلة الأخير.

ومع انتشار الصورة بشكل كبير، غرد الفنان اليوم موضحاً فيه حقيقة هذه الصورة، والتي هي واحدة من ثلاث صور مشابهة، وبأنها مستوحاة من خياله كون أفعال بوتين تشابه بشكل كبير أفعال هتلر في الماضي.

حرب المعلومات المضللة

ترافقت الحرب الروسية على أوكرانيا مع انتشار سيل من المواد المضللة والكاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي، بينها مقاطع فيديو تصور صراعات قديمة ومشاهد من أفلام سينما وحتى معارك من ألعاب فيديو كما لو كانت تعرض لقطات حية عما يجري ميدانياً في الحرب التي فرضتها روسيا على جارتها، ويعمل فريق منصة (تأكد) منذ إطلاق الرصاصة الأولى في الحرب على التصدي لتلك المعلومات المضللة، وبهذا السياق أنشأت منصة (تأكد) قسما جديداً أضيف إلى قسم (ملفات ساخنة) تحت اسم (الغزو الروسي لأوكرانيا) تضمن فيه كافة المواد التي ترصدها المنصة وتنشر تصحيحات عنها.


الاستنتاج

1- الادعاء بأنّ الصورة تظهر "غلاف العدد الجديد من مجلة التايم الأمريكية" ادعاء ملفّق.

2- الصورة الأصلية للعدد تظهر دبابة روسية يقودها انفصاليين أوكرانيين.

3- الصورة المتداولة هي عمل فني يعود للمصمم Patrick Mulder.

4- هذه المادة أُدرِجت في قسم (كذب)، بحسب (منهجية تأكد).

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء

المصادر

المصدر العلامة المواد
فيصل ابراهيم الشمري -6
المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   الولايات المتحدة الإمريكية

آخر ما حُرّر

مواد ذات صلة

المزيد من الغزو الروسي لأوكرانيا


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق