فيديو ستوري

تضليل



تداولت صفحات وحسابات شخصية على مواقع التواصل مؤخراً، صورا قالوا إنها ملتقطة حديثاً وتظهر المستوطنون الصهاينة بعد فرارهم إلى الملاجئ بعد القصف الذي استهدف الجولان المحتل، خلال البحث العكسي الذي أجرته منصة تأكد تبين أنها قديمة وملتقطة منذ سنوات سابقة في مواقع متفرقة في فلسطين المحتلة.

تداولت صفحات وحسابات شخصية على مواقع التواصل مؤخراً، صورا قالوا إنها ملتقطة حديثاً وتظهر المستوطنون الصهاينة بعد فرارهم إلى الملاجئ بعد القصف الذي استهدف الجولان المحتل، خلال البحث العكسي الذي أجرته منصة تأكد تبين أنها قديمة وملتقطة منذ سنوات سابقة في مواقع متفرقة في فلسطين المحتلة.


صور المستوطنين في الملاجئ ملتقطة في فلسطين المحتلة وليست من الجولان السوري

أحمد بريمو   الخميس 10 أيار 2018

أحمد بريمو   الخميس 10 أيار 2018

نشرت مواقع وصفحات إخبارية عربية وسورية موالية لنظام بشار الأسد اليوم، خبراً بعنوان "المستوطنون يفرون إلى الملاجئ" تضمن صوراً تظهر عدداً من المدنيين بينهم نساء ومسنين أثناء تواجدهم في أبنية ذات سقوف منخفضة بدت كأنها ملاجئ تحت الأرض.

وقال ناشرو الصور، إنها ملتقطة حديثاً وتظهر المستوطنون الصهاينة بعد فرارهم إلى الملاجئ بعد القصف الذي استهدف الجولان المحتل.

وخلال البحث العكسي الذي أجرته منصة تأكد تبين أنها قديمة وملتقطة منذ سنوات سابقة في مواقع متفرقة في فلسطين المحتلة.

الصورة الأولى التقطها مصور وكالة رويترز "Baz Ratner" بتاريخ 14 تموز في العام 2014 لمستوطنين إسرائيليين في مدينة بئر السبع الفلسطينة المحتلة.

وتظهر الصورة الثانية عدداً من المستوطنين "الإسرائيلين" يحتمون في أحد الملاجئ داخل مبنى سكني بعد إنطلاق صافرات الإنذار في يافا (تل أبيب) بتاريخ 17 تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2012 ملتقطة بواسطة أحد مصوري وكالة رويترز أيضاً.

الصورة الثالثة التقطها مصور وكالة الأنباء الفرنسية "Daniel Bar" وتظهر مستوطنين إسرائيلين يحتمون في ملجأ وسط يافا (تل أبيب) بعد سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة بتاريخ 16 تشرين الثاني/نوفمبر من العام 2012.


المصادر

المصدر العلامة المواد
حسين مرتضى -6
المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   إسرائيل


كلمات مفتاحية: الجولان


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق