gif

لجوء - تصريح

شرطة (كوبلنز) الألمانية تنفي مزاعم لاجئة مغربية بتعرض طفلتها لاعتداء جنسي في الروضة

  الثلاثاء 20 تشرين أول 2020

  • 5363
  • 10-20

ليس لديك وقت؟

تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الاثنين تسجيلا مصوراً يظهر لاجئة مغربية تتحدث عن تعرض طفلتها الصغيرة لاعتداء جنسي جماعي في طقوس شاذة من قبل القائمين على روضة (سانت مارتن) الكاثوليكية في مدينة كوبلنز الألمانية، مدعية أن طفلتها وعمرها نحو خمسة أعوام  "تعرضت لاغتصاب جماعي من قبل القائمين على الروضة"، إلا أن شرطة المدينة قالت إن الادعاء لا دلائل كافية على حدوثه وفق بيان رسمي صدر عقب تحقيق أجرته السلطات في هذا الصدد.


الادعاء

تداول مستخدمون في مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الاثنين 19 تشرين الأول/أكتوبر تسجيلاً مصوراً أظهر لاجئة  أصولها مغربية تتحدث عن تعرض طفلتها البالغة من العمر نحو خمس سنوات  إلى اعتداء جنسي جماعي  قام به القائمون على روضة (سانت مارتن) الكاثوليكية في مدينة كوبلنز الألمانية.

ونقلت عشرات المواقع والصفحات الإخبارية ادعاء اللاجئة المغربية  متحدثة عن تفاصيل  الحادثة مشيرة إلى اكتشافها الأمر عقب بكاء متكرر لطفلتها بعد عودتها من الروضة.

وروت الأم خلال التسجيل الذي نُشر على موقع (يوتيوب) أن طفلتها اعتدى عليها أكثر من شخص، في مكان مخصص للجنس الجماعي في الروضة في إطار طقوس ضحاياها أطفالا آخرين من الروضة، ونوهت إلى أن الأطفال يجري تخديرهم بشكل جزئي أثناء الاعتداء.

دحض الادعاء

تتبعت منصة (تأكد) الادعاء المشار إليه، وتوصلت إلى بيان نشرته شرطة مدينة (كوبلنز) الألمانية مساء اليوم الإثنين صدر عن الإدعاء العام في المدينة و ترجمه عن الألمانية إلى العربية موقع (dertele/graph)، وجاء فيه: بدأت الشرطة الجنائية تحقيقا مكثفا بتعاون وثيق مع الادعاء العام والذي من جانبه نشر عقب ذلك بيانا أفاد فيه أن التحقيق أُغلق ضد المتهمين المجهولين لعدم كفاية الأدلة".

وأوضح بيان الادعاء أن أن التحقيقات وقد وصفها بـ الواسعة لم تسفر عن أية أدلة كافية تتعلق بمضمون الشكوى المُقدمة من والدي الطفلة بخصوص إرسال الأطفال إلى الاستحمام ومن ثم اعتداء رجل أو رجال  عليها، موضحا أن " الفحص الجسدي والنسائي الذي أجري للطفلة في ذات يوم الحادثة المزعومة لم يُثبت وقوع أي اعتداء جنسي".

واستطرد البيان قائلا إن فحوصات الحمض النووي للطفلة والثياب التي كانت ترتديها وقت وقوع الحادثة أثبتت عدم وقوع اعتداء جنسي.

اللافت فيما أوردته النيابة هو عدم وجود مكان في الروضة يتسق مع وصف الطفلة لمسرح الجريمة موضوع الادعاء، وكذلك عدم تطابق وصف الطفلة للمتورطين في الجريمة مع أي من العاملين في الروضة.

وبناء على ما سبق، استنتجت النيابة ألّا دلائل على حدوث اعتداء جنسي في الروضة، مؤكدة على استمرار التحقيقات لتشمل توجيه تهم الإهانة والتشهير، في إشارة إلى إمكانية توجيه تهم لوالدي الطفلة.


الاستنتاج

- ادعاء لاجئة عربية وجود اغتصاب جماعي في روضة بألمانيا تنفيه السلطات الألمانية اعتمادا على تحقيق جنائي موسع.

- التحقيق الجنائي بما في ذلك فحوصات الحمض النووي و ملاحقة المتهمين بحسب وصف الطفلة لم يسفر عن أي دليل مثبت.

- تفاصيل مسرح الجريمة وفق وصف الطفلة لا وجود له في الروضة.