فيديو ستوري

تلاعب بالحقائق



نشر مراسل صحيفة القدس العربي و وكالة ربتلي الروسية للأنباء، كامل صقر، على صفحته في "فيسبوك" تسجيلاً يتضمن مشاهد من مجازر حصلت في حلب، مدعياً أن التقرير يظهر "مجازر ارتكبتها المعارضة السورية"، إلا أنه وبمراجعة التقرير تبين وجود صورة للمصور الصحافي براء الحلبي في شهر يونيو من العام 2014 تحديداً في حي الكلاسة الذي تعرض حينها للقصف بالبراميل المتفجرة من قبل الطيران المروحي التابع لجيش الأسد.

نشر مراسل صحيفة القدس العربي و وكالة ربتلي الروسية للأنباء، كامل صقر، على صفحته في "فيسبوك" تسجيلاً يتضمن مشاهد من مجازر حصلت في حلب، مدعياً أن التقرير يظهر "مجازر ارتكبتها المعارضة السورية"، إلا أنه وبمراجعة التقرير تبين وجود صورة للمصور الصحافي براء الحلبي في شهر يونيو من العام 2014 تحديداً في حي الكلاسة الذي تعرض حينها للقصف بالبراميل المتفجرة من قبل الطيران المروحي التابع لجيش الأسد.


مراسل "القدس العربي" يستخدم صور من مجازر الأسد بحلب في برومو عن "مجازر المعارضة"

مراسل "القدس العربي" يستخدم صور من مجازر الأسد بحلب في برومو عن "مجازر المعارضة"

أحمد بريمو أحمد بريمو   الجمعة 29 نيسان 2016

أحمد بريمو أحمد بريمو   الجمعة 29 نيسان 2016

نشر مراسل صحيفة القدس العربي البريطانية ومراسل وكالة ربتلي الروسية للأنباء، كامل صقر، على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تسجيلاً يتضمن مشاهد من مجازر حصلت في حلب، وعلق عليه قائلاً "أول برومو باللغة الإنكليزية لمجازر "المعارضة المعتدلة" في حلب تبثه قناة الـ ميدل إيست الناطقة بالإنكليزية".

واستعرضت تأكد التسجيل ووجدت أنه يتضمن مشاهد وصور مصدرها المناطق الخارجة عن سيطرة نظام الأسد والتي تتعرض للقصف الهمجي من قبل طيران نظام الأسد وحلفاؤه منذ أكثر من اسبوع وحتى الساعة، ومن بين الصور التي تضمنها التسجيل أيضاً صورة لشاب يحمل فتاة ويركض محاولاً اسعافها بعد تعرضها للاصابة نتيجة القصف، وهذه الصورة التقطها المصور الصحافي براء الحلبي في شهر يونيو من العام 2014 تحديداً في حي الكلاسة الذي تعرض حينها للقصف البرميلي من قبل الطيران المروحي التابع لجيش الأسد.

تجدر الاشارة إلى أن الصورة المُشار إليها حصلت على جائزة "الفجيرة الدولية للتصوير الصحافي" أواخر العام 2015.


المصادر

المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   سورية


لقد أدخلنا تغييرات مهمة على سياستنا المتعلقة بالخصوصية وعلى الشروط الخاصة بملفات الارتباط Cookies،
ويهمنا أن تكونوا ملمين بما قد تعني هذه التغييرات بالنسبة لكم ولبياناتكم
سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
اطلع على التغييرات موافق